تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

ماذا ستفعل النساء في الجنة؟ الجزء الثالث

ماذا ستفعل النساء في الجنة؟ – الجزء الثالث

خلصنا في الجزء السابق من هذه المقالة بتقديم الافتراءات التالية:

-          خلق الله البشر كلهم أجمعين (باستثناء عيسى ويحيى) قبل السجود لأدم

-          صوّر الله البشر قبل السجود لآدم

-          خلق الله لكلٍ زوجه

-          انطلقت المنافسة الأولى لاصطفاء من يسكن الجنة مع زوجه الذي خلقه الله منه

-          كان السكن في الجنة يتطلب وجود الزوج، فلا سكن في الجنة دون تزاوج

-          انطلقت المنافسة للعثور على الزوج الحقيقي

-          لم ينجح في ذلك إلا آدم، فهو من استطاع أن يجد زوجه الذي خلقها الله من نفسه، فكان أول المصطفين

-          هناك بدأت قصة رحلة البشرية في الجنة، وتوالت أحداثها فيما بعد.

-          الخ

(للتفصيل انظر الجزء السابق)

السؤال: ما الذي حصل بعد ذلك؟

تخيلات مفتراة من عند أنفسنا: ما أن وجد آدم زوجه الذي خلقها الله من نفسه، حتى كان هو محل الاصطفاء الإلهي الأول، فجاء تعليمه من الله، قال تعالى:

-          وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31)

فأقرت الملائكة بالأفضلية لآدم:

-          قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32)

فطُلِب من آدم أن ينبئهم بأسمائهم:

-          قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33)

وما أن أنبئهم آدم بأسمائهم حتى طُلب منهم السجود له:

-          وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34)

وهنا بالضبط تظهر زوج آدم في المشهد، فطُلب من آدم أن يسكن الجنة هو وزوجه:

-          وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35)

وانظر عزيزي القارئ – إن شئت- في السياق القرآني ذاته جملة واحدة من هذا المنظور، حيث تجد تسلسل الأحداث كما جرت حينئذ:

-          وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31)

-          قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32)

-          قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33)

-          وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34)

-          وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35)

نتيجة مفتراة: تظهر زوج آدم بعد مشهد السجود مباشرة، ليكون السؤال المطروح الآن هو: من هي زوج آدم التي ظهرت بعد مشهد السجود لتسكن مع آدم الجنة؟

رأينا المفترى: ربما لا يستطيع أحد أن ينكر بأن التراث قد سمى زوج آدم "حواء". فدعنا نخالفهم الرأي لنفتري القول من عند أنفسنا بأن زوج آدم لم تكن تسمى حواء، وإنما كان اسمها (نحن نفتري الظن من عند أنفسنا) حوراء. وهذا ما سنحاول جلب الدليل عليه الآن، وذلك لربطه بفكرة الحور العين في الجنة بعد يوم الحساب.

الدليل

لو دققنا قليلا في النص القرآني، لوجدنا بأن آدم وزوجه قد أُسكنا الجنة معا في ذات الوقت. أليس كذلك؟

-          وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلَا مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19)

فماذا كانت صفة العلاقة بين آدم وزوجه عندما سكنا الجنة معا؟ فهل كانت العلاقة الجنسية – مثلا - هي محرك السكن في الجنة؟

رأينا المفترى: كلا وألف كلا. فنحن نظن (ربما مخطئين) بأن آدم وزوجه كانا يسكنان الجنة معا، لكن العلاقة بينهما لم تكن تتسم بالمعاشرة الجنسية المعروفة عندنا الآن.

السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى: لأن العلاقة بينهما كانت مبنية على عدم ظهور الأعضاء التناسلية (السوءة)، وذلك لأنها كانت مغطاة، غير بادية لهما، وكان الشيطان هو من نزع عنهما لباسهما ليريهما سؤاتهما:

-          يَا بَنِي آدَمَ لَا يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْآتِهِمَا ۗ إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ۗ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاءَ لِلَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (27)

فكانت تلك فتنة الشيطان لآدم وزوجه، وكان ظهور السوءة هو السبب المباشر لخروج آدم وزوجه من الجنة على يد الشيطان. فلو لم ينزع الشيطان عن آدم وزوجه لباسهما، لما بدت لهما سؤاتهما، ولما أخرجا من الجنة. فهل هذا منطق مقبول لغاية الآن؟

نتيجة مفتراة مهمة جدا: نحن نفتري الظن بأن السكن  في الجنة يتطلب عدم ظهور السوءة. فلا تكون هناك إذا علاقة جنسية بين ساكني الجنة من الأزواج. (للتفصيل انظر مقالاتنا السابقة). ونحن نفتري الظن بأنه لو حصل أن بدت السوءة لمن يسكن الجنة، لأخرج منها على الفور، كما حصل لآدم وزوجه.

السؤال: ما دام أن العلاقة بين آدم وزوجه في الجنة لم تكن علاقة جنسية لأن السوءة كانت غير بادية لهما حينئذ، فماذا كانت صفة العلاقة بينهما؟

رأينا المفترى: إنها التحاور. فالساكنون في الجنة يتحاورون فقط. فالجنة ليس فيها جنس، ولكن فيها حوار (تحاور). ولننظر في السياقات القرآنية التالية:

-          وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا (32) كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِم مِّنْهُ شَيْئًا ۚ وَفَجَّرْنَا خِلَالَهُمَا نَهَرًا (33) وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا (34) وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَٰذِهِ أَبَدًا (35) وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَىٰ رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا (36) قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37)

نتيجة مفتراة: العلاقة بين الأزواج في الجنة هي التحاور، فكانت زوج آدم (نحن نظن) هي من تحاوره في الجنة، فكانت حوراء (من التحاور). وسنرى لاحقا بإذن الله كيف كانت هذه العلاقة كافية لزوج آدم (حوراء) ولم تكن كافية لزوجها آدم، فكان هو من وقع في المعصية وفي الغواية، ثم احتاج للتوبة.

 

الدليل

دعنا نحاول ابتداءً جلب الدليل بطرح التساؤل التالي: لماذا يوجد في الجنة حور؟ ولماذا هي حور عين؟ وما هي ماهية هذه الحور العين؟

رأينا المفترى: عندما نتفكر بمفردة الحور ومشتقاتها، سنجد على الفور بأن لها علاقة – مثلا- بمفردة الحواريين الواردة في سياق الحديث عن قصة عيسى بن مريم. ليكون السؤال الآن هو: من هم الحواريون؟ ولماذا هم حواريون؟

رأينا المفترى: لقد تعرضنا لهذه الجزئية في سلسلة مقالاتنا عن قصة المسيح عيسى بن مريم، ولكننا نجد أنه من الضروري هنا استدعاء بعض الافتراءات التي حاولنا تسطيرها هناك، لارتباطها بموضوع النقاش هنا.

أما بعد،

لقد كان جلّ نقاشنا حينئذ منصبا على أن مفردة الحواريين لها علاقة بمصدرين رئيسين وهما:

1.     الحور

-          كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (54)

-          مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ  (20)

-          حُورٌ مَّقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72)

-          وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23)                  

-          إِنَّهُ ظَنَّ أَن لَّن يَحُورَ  (14)

لذا، كان لزاما علينا أن نحاول ربط مفهوم الحور (في الجنة) بقصة الحواريين، وذلك لظننا أن هناك علاقة مشتركة بين الحواريين من جهة والحور من جهة أخرى. ونحن نفتري الظن بأن واحدة من أهم التشابهات هو عدم وجود العلاقة الجنسية.

2.     الحوار

وبالوقت ذاته نجد أن مفردة الحور ومفردة الحواريين لهما علاقة بمفردة الحوار أو المحاورة ومشتقاتها، قال تعالى:

-          وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا (34)

-          قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا (37)

-          قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ (1)

إن صح افتراؤنا بأن مفردة الحور ومفردة الحواريين لهما علاقة بمفردة الحوار، لربما حُقّ لنا أن نعيد الافتراء الذي قدمنا من ذي قبل، والذي مفاده بأن الحواريين هم فقط من استطاعوا التحاور مع عيسى بن مريم بوحي مباشر من الله، وذلك لأن عيسى بن مريم – كما افترينا القول سابقا- لم يكن يتحدث بلسان الناس الذين من حوله، مادام أنهم ليسوا بقومه، فالحواريون هم فقط من استطاع أن يفهم لسان عيسى بن مريم بوحي مباشر من الله. فلقد كان لعيسى ابن مريم لسانا خاصا به، فكان لابد من وجود من يستطيع محاورته:

-          لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ۚ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (78)

نتيجة مفتراة خطيرة جدا: إن ما يهمنا طرحه هنا، هو أن الحور العين في الجنة هي وسيلة تواصل وحوار وليس وسيلة جنس وشهوات.

تخيلات مفتراة: كان آدم وزوجه يسكنان الجنة، وكان عندهم علم الاسماء الحقيقي، وكان وجودهم في الجنة يتطلب أن تكون السوءة مغطاة، غير بادية. فكان لابد من وجود أداة تواصل بينهما، فكان هناك حور عين كأمثال اللؤلوء المكنون:

-          وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ (20) وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (21) وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23) جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24)  

-          إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40) أُولَٰئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ ۖ وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَىٰ سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45) بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46) لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ (47) وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48) كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49)     

-          مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ ۚ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55) فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) 

-          حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74)

لو دققنا في هذه السياقات جيدا، لوجدنا بأن صفات الحور في الجنة هي على النحو التالي:

-          عين

-          كامثال اللؤلؤ المكنون

-          قاصرات الطرف

-          بيض مكنون

-          لم يطثهن إنس قبلهم ولا جان

-          مقصورات في الخيام

السؤال: كيف يمكن أن نفهم ماهية الكينونات التي هذه صفاتها مجتمعة؟

دعنا نبدأ بهذه الصفات الواحدة تلو الأخرى، لنرى في نهاية المطاف من (أو ما) الذي يمكن أن يتصف بهذه الصفات كلها جملة واحدة، ثم لننظر إن كان هذا ينطبق على كينونات انثوية أو ذكرية تقوم بعمليات جنسية داخل الجنة.

أما بعد،

إن أول صفة من صفات هذه الكينونات أنها عين:

-          كَذَٰلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (54)

-          مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ ۖ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (20)

-          وَحُورٌ عِينٌ (22)

والآن دقق عزيزي القارئ – إن شئت- في أول ما يلفت الانتباه في هذه الآيات الكريمة، ألا وهو أن التزويج لم يكن "حورا عينا" وإنما "بِحُورٍ عِينٍ". دقق جيدا عزيزي القارئ في الفرق بأن تكون الآية مثلا على نحو:

-          زوجناهم حورا عينا

أو

-          زوجناهم بحور عين:

مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ ۖ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (20)

رأينا المفترى: نحن نعتقد جازمين بأنه لو جاء النص القرآني على نحو "زوجناهم حورا عينا"، لربما حُقّ لنا أن نستنبط أن ذلك فعل يقع بين الذكر والأنثى، وذلك لأن فعل التزاوج يكون فعلا متعديا إلى المفعول به مباشرة (كما يحلو لأهل اللغة أن يصفوه)، قال تعالى:

-          وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ ۖ فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (37)

-          أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا ۖ وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيمًا ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50)

لنخلص إلى نتيجة مفادها أنك أنت كذكر تتزوج الأنثى وليس بالأنثى، والانثى تزوج الذكر وليس بالذكر.

نتيجة مفتراة: مادام أن التزاوج قد تم بالحور العين، فالحور العين ليست (نحن نظن) كينونة يقع عليها فعل الزواج مباشرة، ولكنها أداة يتم التزاوج من خلالها. فالباء هنا تدل (نحن نعتقد) على الطريقة في تنفيذ الفعل، والحور – برأينا- ليست أكثر من أداة، كقولنا – مثلا- فتحت الباب بالمفتاح، وذهبت إلى عمان بالسيارة، وهكذا. ولو تفقدنا السياقات القرآنية، لوجدنا ما يثبت مثل هذا المعنى في كتاب الله، قال تعالى:

-          وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48)

-          وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَىٰ (17)

-          فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ (63)

نتيجة مفتراة خطيرة جدا: الحور أداة وليست كينونة ليقع عليها صفات التذكير أو التأنيث.

السؤال: ما هي ماهية هذه الأداة؟

رأينا المفترى: إنها عِين.

السؤال: لماذا هي عين؟

رأينا المفترى: لأنها – ببساطة- تشبه العين في الشكل والوظيفة. فالفرق بين العَين والعِين هو الفتح والكسر (وذلك لأن الأولى – كما سنرى لاحقا إن شاء الله- يمكن أن تمُدّ وتخون بينما الأخرى مقصورة ولا يمكن أن تخون)

فمن حيث الشكل، فهي تشبه عين الإنسان، وعين الماء، وهي تفيض من الدمع وتتفجر بالماء، ونحو ذلك كله، والأهم من ذلك كله هو أن العين هي نافذتك إلى العالم الخارجي، وبدونها أنت لا تستطيع أن تستمتع بما حولك، لأن للعين لذة، خاصة للتمتع بنعيم الجنات، قال تعالى:

يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ ۖ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71)

ولا شك أن العين إذا ما طمست، كانت النتيجة العذاب:

وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَىٰ أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّىٰ يُبْصِرُونَ (66)

وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (37)

والعين لها صفات عديدة في كتاب الله، قال تعالى:

-          قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا ۖ فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَىٰ كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ ۚ وَاللَّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُولِي الْأَبْصَارِ (13)

-          وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ (179)

-          أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۗ قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنظِرُونِ (195)

-          وَإِذْ يُرِيكُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَيْتُمْ فِي أَعْيُنِكُمْ قَلِيلًا وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا ۗ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (44)

-          وَلَا عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لَا أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَنًا أَلَّا يَجِدُوا مَا يُنفِقُونَ (92)

-          وَلَا أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلَا أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَن يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا ۖ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ ۖ إِنِّي إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ (32)

ولا شك أن الأعين التي تبصر هي التي تستخدم في المراقبة، قال تعالى:

-          وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۚ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ (37)

-          فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ (27)

-          وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ (84)

-          وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ (131)

-          قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَىٰ أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61)

-          وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74)

-          وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ ۖ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (9)

-          فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (13)

-          فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)

-          أَشِحَّةً عَلَيْكُمْ ۖ فَإِذَا جَاءَ الْخَوْفُ رَأَيْتَهُمْ يَنظُرُونَ إِلَيْكَ تَدُورُ أَعْيُنُهُمْ كَالَّذِي يُغْشَىٰ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ ۖ فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُم بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ أَشِحَّةً عَلَى الْخَيْرِ ۚ أُولَٰئِكَ لَمْ يُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (19)

-          تُرْجِي مَن تَشَاءُ مِنْهُنَّ وَتُؤْوِي إِلَيْكَ مَن تَشَاءُ ۖ وَمَنِ ابْتَغَيْتَ مِمَّنْ عَزَلْتَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكَ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ وَلَا يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ ۚ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَلِيمًا (51)

-          وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)

-          وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَىٰ أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّىٰ يُبْصِرُونَ (66)

-          يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ ۖ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71)

-          وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا ۖ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُومُ (48)

-          تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِّمَن كَانَ كُفِرَ (14)

-          وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَن ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (37)

-          فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50)

-          فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ (66)

-          قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَن يَأْتِيكُم بِمَاءٍ مَّعِينٍ

-          فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ (36)

-          عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا (6)

-          عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّىٰ سَلْسَبِيلًا (18)

-          عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (28)

-          تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ (5)

-          فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ (12)

-          أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ (8)

-          ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ (7)

ولا أريد الدخول في تفصيلات أكثر من هذه في هذا الوقت، لأنه يكفينا هنا أن نتخيل شكل العين ووظيفتها، وهو ما قد يفيدنا في الحديث هنا عن الحور العين، في جنات النعيم.

ولو انتقلنا لصفة أخرى من صفات الحور العين، لوجدنا بأنهن قاصرات الطرف، قال تعالى:

-          وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48)

-          وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ (52)

-          فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56)

لنطرح هنا التساؤلات التالية:

-          ما معنى قاصرات الطرف؟

-          لماذا وصفت الحور العين بقاصرات الطرف؟

-          وكيف يمكن أن نربط ذلك بأنهن عين؟

-          الخ.

رأينا المفترى: لو تفقدنا مفردات هذه الآيات جيدا، لوجدنا أن مفردة الطرف لها علاقة بالعين أيضا، فهذا الذي عنده علم من الكتاب يعد سليمان بأن يحضر له عرش تلك المرأة قبل أن يرتد إليه طرفه:

-          قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ ۚ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِندَهُ قَالَ هَٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ ۖ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ ۖ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40)

إذا، الحور العين (نحن نتخيل) عبارة عن عين خاصة، تستخدم للرؤية ولها طرف، ولكن ما يميز هذا الطرف هو أنه قاصر. ليكون السؤال الآن هو: لماذا تكون هذه الحور العين قاصرات الطرف؟ ما معنى قاصر ابتداء؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن التقصير أو القصور، هو عدم عدم تجاوز حد معين، بل على العكس هو الكف عن التمادي.

-          وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًا (101)

-          لَّقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ ۖ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ لَا تَخَافُونَ ۖ فَعَلِمَ مَا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِن دُونِ ذَٰلِكَ فَتْحًا قَرِيبًا (27)

والقصر الذي يسكنه الأثرياء وعِلية القوم هو قصر لأنه – برأينا- يحد من رؤيتهم من قبل الآخرين، فهو مقصور عليهم،

-          فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ (45)

ولا يستطيع من ليس عنده القدرة المالية والمكانة الاجتماعية أن يصل إليه. فمن يستطيع أن يصل إلى قصر السلطان بغير الأحلام كما يغنيها كاظم الساهر (وحلمت بأن تتزوجني بنت السلطان)؟ ما علينا!

السؤال: لماذا الحور العين قاصرات الطرف؟

رأينا المفترى: حتى لا تحدث الخيانة، وذلك لأن العين (التي تراقب) قد يحصل منها الخيانة أحيانا:

-          يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19)

فالتواصل الذي يحدث بين الذكر والأنثى بالنظر لا يمكن أن يعرف ماهيته إلا الناظرون أنفسهم. لأن في العيون سهم لا يمكن أن يكتشفه إلا من سدد نحوه. فلو كنتَ في جمع من الحاضرين، وحصل تراشق بالنظر بين رجل وامرأة يستحيل أن يفهم ماهية هذه السهام التي سددها الطرفان (أو أحدهما) إلا الناظر والمنظور إليه.

السؤال: ما علاقة هذا بموضوع الحور العين في الجنة؟ ولماذا هنّ قاصرات الطرف؟

رأينا المفترى: لأن هذه العين (العيون) هي أداة التواصل بين الزوجين في الجنة، ومادام أنها قاصرات الطرف، فيستحيل إذا أن تحصل الخيانة بين الزوجين، لأنها مقصورة على الأزواج أنفسهم، فتلك الحور الذي زوجا بهما داخلي الجنة من الأزواج لا تمكنهما من النظر لغيرهما. فالزوج ينظر لزوجه فقط أين ما كانت، كما تنظر الزوج لزوجها فقط أينما كان، ويكون ذلك من خلال هذه الأداة، أي الحور العين قاصرات الطرف عليهما فقط.

وبذلك لا يستطيع الأزواج في الجنة أن يمدوا أعينهم:

-          وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ (131)

نتيجة مفتراة: الحور العين هي – برأينا- أداة التواصل بين الأزواج في الجنة، وهي قاصرات الطرف على الأزواج، فلا تقع الخيانة بين الأزواج، لأن كل منهما واقع عينه على زوجه أينما كان في الجنة.

السؤال: كيف هو شكل ذلك الحور العين؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن شكلهما هو ما جاء في الآيات الكريمة التالية:

-          وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48) كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49)   

ليكون السؤال الآن هو: كيف هنّ بيض مكنون؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن الشكل هو شكل البيض الذي نعرفه (بيض المائدة بشتى أنواعه). لكن ما يميّز هذا البيض هو أنه مكنون. ليكون السؤال الآن هو: كيف يكون ذلك البيْض مكنونا؟

رأينا المفترى: يمكن لنا أن نتخيل ذلك إن نحن جلبنا السياق القرآني التالي إلى النقاش على الفور، قال تعالى:

-          وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23)   

ألا تعرف عزيزي القارئ ما هو اللؤلؤ المكنون؟ وكيف يكون شكله؟ وهل له علاقة من حيث الشكل بالبيض؟ ثم ألا يكون البيض المكنون ويكأنه اللؤلؤ المكنون؟

السال: وأين يكون ذلك مكنونا؟ وما معنى مكنون أصلا؟

رأينا المفترى: لو تفقدنا النص القرآني على مساحته عن مفردة مكنون، لوجدناها قد جاءت في الآية الكريمة التالية:

-          إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78)

وحتى لا ندخل في تفاصيل كثيرة، يكفينا أن نقول أن الكتاب المكنون هو الكتاب الذي يحفظ بطبقة خارجية تقيه من التأثيرات الخارجية. فيكون اختراقه مستحيلا لأنه مكنون، كما نجد ذلك واضحا في قوله تعالى:

وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ  ... (40)

فمادام القلب قد تمت تغطيته بالأكنة، فيستحيل أن يخترقه حتى الكلام ليفهمه ذلك القلب الذي غلف بالأكنة. فالمكنون هو إذا ما تم تغليفه ليحفظ من الاختراق.

ليكون السؤال هو أن تحفظ تلك الحور العين؟

رأينا المفترى: دعنا نقرأ الآية الكريمة التالية:

حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72)

السؤال: ما هي الخيام التي تكون الحور مقصورات بها؟

رأينا المفترى: أنها تلك الخيام التي نعرف شكلها والتي تستخدم عادة كغطاء، فهي التي تجعل الحور العين مقصورات فيها، وتجعلها كأنها لؤلؤ مكنون، وبالتالي تمكن الأزواج من الخصوصية التي يستحيل لأحد أن يخترقها.



(source: https://www.dreamstime.com/royalty-free-stock-photo-shell-pearl-image19220185)

السؤال: أين الدليل أن اختراقهن من قبيل المستحيل لغير الأزواج؟

رأينا المفترى: قال تعالى:

-           فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) 

-          حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74)

السؤال: ما معنى لم يطمثهن إنس قبلهم ولا جان؟

رأينا المفترى: Brand new، ماركة مسجلة. (وسنتحدث عن الماهية لاحقا بإذن الله).

والأن يأتي السؤال الأخير وهو: ما هي الحور العين التي جاء وصفها في الآيات الكريمة التالية مجتمعة؟

-          وَفَاكِهَةٍ مِمَّا يَتَخَيَّرُونَ (20) وَلَحْمِ طَيْرٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ (21) وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23) جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (24)  

-          إِلَّا عِبَادَ اللَّهِ الْمُخْلَصِينَ (40) أُولَٰئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ ۖ وَهُمْ مُكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَىٰ سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (45) بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ (46) لَا فِيهَا غَوْلٌ وَلَا هُمْ عَنْهَا يُنْزَفُونَ (47) وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ عِينٌ (48) كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ (49)     

-          مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ ۚ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (55) فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56) 

-          حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ (72) فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (73) لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (74)

تخيلات مفتراة: نحن نفتري الظن بأن الحور هي أداة التواصل بين الزوج والزوج (الزوجين) في الجنة، وهي ما تشبه بشكلها البيض المكنون أو اللولؤ المكنون، حيث يمكن أن تنقسم تلك اللؤلؤة إلى نصفين متساويين، يتم التزاوج بهما بين الزوجين عندما يأخذ كل واحد منهما نصف تلك اللؤلوة المكنونة، ويضعها على صدره، فتكون بمثابة أداة المراقبة والتواصل بين الزوجين في الجنة، فلا يغيب أحدهم عن نظر الآخر مهما ابتعد في تلك الجنة التي عرضها السموات والأرض. فهي أعظم أداة تواصل لاسلكي بين الأزواج في الجنة.

وللحديث بقية بإذن الله

 

المدكرون: رشيد الجراح      محمد إبراهيم        علي الشرمان     زكريا مصباح    محمد مقدادي

 

بقلم: د. رشيد الجراح:

1- نيسان 2021 

هناك تعليق واحد:

  1. اوافقك الراي ان لا جنس وجهاز تناسلي للانسان في الجنه

    ردحذف