تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

قصة يونس - الجزء الحادي والعشرون







قصة يونس – الجزء الحادي والعشرون

أما بعد،

انتهينا في الجزء السابق من هذه المقالة إلى افتراء الظن من عند أنفسنا بأن ليلة القدر تحدث مرة واحدة كل ألف شهر. وذلك لأنها هي بذاتها خير من ألف شهر. فكان منطقنا المفترى هو التالي: لو أن ليلة القدر تحصل مرة أخرى خلال فترة تلك الألف شهر لأصبحت هي خير من ذاتها، ولأصبحت تلك متسلسلة لا نهاية لها. فما بالك لو صح ما قاله سادتنا أهل العلم بأن فترة الألف شهر تعادل ثلاث وثمانين سنة (عام)، تحصل فيها ليلة القدر (حسب ظنهم) ثلاث وثمانين مرة، مادام أن منطقهم هو أن ليلة القدر تحدث في كل عام (سنة) مرة واحدة، عندها تصبح ليلة القدر (حسب تلك الحسبة) خير من نفسها ثلاث وثمانين مرة مضاف إليها الأيام الأخرى التي تحدث خلال تلك الفترة الطويلة من الزمن.

أما نحن، فإننا نظن بأنه مادام أن ليلة القدر هي خير من ألف شهر، لذا فإنها لا تحصل إلا مرة واحدة في تلك الفترة. وما أن تنقضي فترة الألف شهر كاملة حتى تأتي ليلة القدر من جديد لتكون هي خير من الألف الشهر التي تليها. فتكون ليلة القدر هي ليلة قابعة على رأس كل ألف شهر.

السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى: لو تدبرنا ما يحصل في تلك الليلة، لوجدنا أنه قد حصل فيها مرة واحدة أمر جلل، لم يحصل في غيرها، ألا وهو تنزيل الْكِتَابِ الْمُبِينِ كما جاء في سورة الدخان:

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3)

وهذا الْكِتَابِ الْمُبِينِ هو الذي تم جعله بعد ذلك قُرْآنًا عَرَبِيًّا كما جاء في بداية سورة الزخرف:

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3)

نتيجة مفتراة 1: أنزل الكتاب المبين في ليلة مباركة (هي في ظننا ليلة القدر)

نتيجة مفتراة 2: جعل ذلك الكتاب قرآنا عربيا بعد ذلك

السؤال: كيف كان الْكِتَابِ الْمُبِينِ الذي جعل بعد ذلك قُرْآنًا عَرَبِيًّا عندما أنزل في تلك الليلة المباركة؟

جواب مفترى: كانت آيات الكتاب المبين على النحو الذي تصوره الآيات الكريمة التالية:

الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (1) يوسف
طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) الشعراء
طسم (1) تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) القصص

فكانت لغة الكتاب المبين هي تلك الأحرف المتقطعة كـ (الر، طسم) التي ترد في بدايات بعض السور. فكان الوحي الإلهي بهذه الطريقة. وانظر – إن شئت- بداية سورة الشورى التي تصور لنا عملية الوحي الذي جاء محمدا وكل اللذين أوحي إليهم من قبله:

حم (1) عسق (2) كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)

نتيجة مفتراة: نزلت آيات الكتاب المبين بلغة الوحي كـ (الر، طسم).

السؤال: كيف أصبحت آيات الكتاب المبين كـ (الر، طسم) بعد ذلك قرآنا عربيا؟

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3)

جواب مفترى: بالتفصيل، قال تعالى:

الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ (1)
وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52)

فجاء تفصيلها بلسان قوم النبي الذي بعث في كل أمة. ففصلت قرآنا عربيا بلسان قوم محمد:

حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)

وعبرانيا بلسان قوم موسى، وآراميا بلسان حواري المسيح عيسى بن مريم، وهكذا.

وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (4)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: إن ما يهمنا افتراءه في هذه اللحظة هو ظننا بأن الحدث الأهم الذي حصل في تلك الليلة المباركة هو إنزال الكتاب المبين المكتوب أصلا باللغة الإلهية التي لم تفصل بعد بلسان أقوام الأنبياء الذي أنزل عليهم ذلك الكتاب المبين.

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3)

وما أن أنزل ذلك الكتاب المبين حتى حصل أمر آخر مهم جدا في تلك الليلة المباركة. انظر تتمة الآيات السابقة:

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4)

نتيجة مفتراة مهمة جدا: في تلك الليلة المباركة التي أنزل فيها الكتاب المبين مرة واحدة (أي حدث غير متكرر: إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ) يحصل حدث آخر هو بطبيعته متكرر، ألا وهو أن يفرق كل أمر حكيم (فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ)

السؤال: كيف يفرق في تلك الليلة كل أمر حكيم؟ وهل لازال هذا الحدث متكررا حتى يومنا هذا؟

رأينا رقم 1: نحن نظن بداية أن هذه العملية (أي الفرق) مأخوذة من الجذر (ف- ر- ق) التي تحمل في ثناياها التجزئة، أي إبعاد مكونات الشيء (أو الأشياء) بعضها عن بعض كما في حالة فرق البحر ببني إسرائيل:

وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ (50)

أو إبعاد الأشياء المجتمعة عن بعضها البعض كالتفريق بين المرء وزوجه مثلا:

وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ (102)

ومهمة شياطين الجن الذين يفرقون بين الأزواج لا تختلف كثيرا (نحن نظن) عن مهمة شياطين الإنس اللذين يفرقون بين الله ورسله:

إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً (150) أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا (151)

وعقيدتنا مبنية أيضا على الإيمان بعدم التفريق بين رسل الله:

قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136)
آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285)

وسنرى تبعات هذا الظن وأهميته بعد قليل بحول الله وتوفيقه في مسألة فهم الكتاب المبين الذي أنزل في تلك الليلة المباركة والقرآن القرآن العظيم الذي تلى علينا نبيُنا الكريم آياتِه.

السؤال: ما الذي حصل في تلك الليلة المباركة؟

جواب مفترى: لقد تم "فرق أمر حكيم".

السؤال: ما الأمر الحكيم الذي تم فرقه في تلك الليلة المباركة؟ يسأل صاحبنا.

جواب مفترى خطير جدا جدا: نحن نظن أنه في تلك الليلة المباركة تم فرق القرآن. انتهى. قال تعالى:

وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106)

تخيلات مفتراة: ما أن أنزل الكتاب المبين وحيا باللغة الإلهية في تلك الليلة المباركة:

حم (1) عسق (2) كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (3)

حتى أصبح متوافرا كلّه جملة واحدة في قلب محمد:

نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194)

فكان محمد منذرا به بلسان قومه (أي العربية). انظر تتمة السياق السابق:

نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195)

فأصبح الكتاب في قلب محمد وحيا وعلى لسانه قرآنا:

إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40)

إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19)


لتكون النتائج الخطيرة ربما غير المسبوقة على النحو التالي:

نتيجة خطيرة جدا جدا (1): الكتاب من الله

نتيجة خطيرة جدا جدا (2): القرآن من محمد

تنبيه مهم جدا جدا: إياك عزيزي القارئ أن تفرق بين الله ورسوله. إياك عزيزي القارئ أن تجتزئ هذه الجملة من سياقها لتروج بين الناس أباطيل وأكاذيب من عندك لفهمك الخاطئ عن ما نقول نحن ونفتري. فالله وحده هو الحكم بيننا يوم يجتمع الخصوم:

قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ (25) قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَهُوَ الْفَتَّاحُ الْعَلِيمُ (26)

لأن عقيدتنا مبنية كلها على عدم التفريق بين الله ورسوله، فما وصلنا من عند محمد هو نفسه ما جاءنا من عند ربنا، واقرأ إن شئت قوله تعالى:

إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40) وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ (41) وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (42) تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (43) وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ (44) لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ (45) ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ (46) فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ (47)

فعقيدتنا مبنية على استحالة أن يتقوّل محمد على ربه بعض الأقاويل، لذا فما جاءنا من عند محمد هي النسخة العربية (قرآنا عربيا) للكتاب الإلهي المبين ((الم، الر، ألمر، كهيعص، طسم، يس، طه، ق، ن). (للتفصيل انظر سلسلة مقالاتنا تحت عنوان: لماذا قدم نبي الله لوط بناته بدلا من ضيوفه خاصة الجزء الحادي عاشر وما بعده)

فكانت مهمة محمد تبيان المبين:

بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44)

ولو تدبرنا هذه الآية الكريمة جيدا، لوجدنا أن محمدا كان يستطيع القيام بهذه المهمة بما أنزل الله إليه من الذكر (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ)، أي أن يفصل آيات الكتاب المبين قرآنا عربيا:

حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)

لأن التفصيل هو – برأينا- عملية ترجمة (أي تحويل من لغة إلى لغة أخرى):

وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ (44)

لتكون النتيجة الآن على النحو التالي: تحصل تلك الليلة المباركة التي هي خير من ألف شهر، فيتم إنزال الكتاب المبين فيها (فكان ذلك هو الوحي). يتولى مهمة التنزيل هذه الروح الأمين، فينزل بذلك الكتاب على قلب محمد:

نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195)

وحتى يستطيع محمد تفصيل آيات الكتاب المبين قرآنا عربيا، يتولى الله نفسه تعليم محمد كيفية تفصيل الكتاب، فيكون ذلك بإنزال الذكر، ويحصل ذلك كله في تلك الليلة المباركة، وهذا ما حصل في تلك الليلة المباركة التي تكون من أهم مميزاتها هو ذلك النجم الذي يهوي:

وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18)

بعد هذه الحادثة، يصبح متوافر عند محمد ذكر وقرآن مبين:

وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ (69)

فيصبح محمد قادرا على تفصيل آيات الكتاب المبين قرآنا عربيا بلسان قومه، فيكون القرآن هو – نحن نفتري الظن- قول محمد:

إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (40)

لكن يحصل أمر آخر في تلك الليلة، ألا وهو أن يفرق الله فيها كل أمر حكيم:

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6)

السؤال: كيف تم ذلك؟

جواب مفترى خطير جدا جدا: نحن نظن أن ذلك قد حصل عندما تم فَرقْ القرآن المبين:

وَبِالْحَقِّ أَنزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (105) وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106) قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّدًا (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً (108) وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا (109)

(دعاء: سبحان ربنا إن كان وعدك لمفعولا- اللهم أسألك وحدك أن أكون من الذين أوتوا العلم، وأسألك ربي أن أكون من الذين يخرون للأذقان يبكون، ومن اللذين يزيدهم هذا القرآن خشوعا – آمين).

والآن، دقق - عزيزي القارئ- بالآية الكريمة الوارد في هذا السياق جيدا:

وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106)

لتكون النتيجة التي نحاول أن نفتريها هي التالي: في تلك الليلة المباركة التي يفرق فيها كل أمر حكيم تم فرق القرآن ليقرأه محمد على الناس على مكث. فجاءنا منزلا تنزيلا. فطلب الله من محمد أن لا يحرك به لسانه ليعجل به:

لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (18)

السؤال الخطير جدا: كيف جاء منزلا تنزيلا (وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً). وقرأ عزيزي القارئ – إن شئت- الآية السابقة التي تتحدث عن ذلك مرة أخرى:

وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106)

جواب مفترى خطير جدا: نحن نظن أن إنزاله (أي مفردة: وَنَزَّلْنَاهُ) تعني أنه قد جاء جملة واحدة على قلب محمد في تلك الليلة المباركة:

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلًا (32)

فالمحاجون للنبي يطلبون أن يكون هذا القرآن قد جيئ به (نزّل) جملة واحدة (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً)، فيثبت الله لهم بأنه قد جاء فعلا كذلك (كَذَلِكَ). فقد نزل القرآن جملة واحدة ليثبت الله به كله فؤاد النبي (لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ). ولكن ما انتهى ذلك الإنزال جملة واحدة حتى بدأ التنزيل (أي بعد أن تم فرقه):

وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً (106)

لتصبح الصورة في ذهننا على النحو التالي:

(إنزال كتاب ذكر تفصيل قرآن فرق تنزيل)

رأينا 2: نحن نظن أن "فرق القرآن" لم ينتهي في تلك الليلة بدليل أن الأمر الحكيم يفرق فيها على سبيل الدوام:

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6)

فمحمد قد أوتي الفرقان:

تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا (1)

وكان موسى وهارون قد أوتيا الفرقان من قبل:

وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ (48)

وهذا هو الفرقان الذي أنزل:

نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ (3) مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ (4)

ولو دققنا في الآية الكريمة التالية، لوجدنا أن الفرقان (بصيغة التحديد- التعريف) قد نزل على موسى ومحمد فقط، لكن هذا لا يعني أن الله اقتصر الفرق على هؤلاء الاثنين، فالله يجعل للذين آمنوا فرقانا – (بصيغة التعدد - التنكير) شريطة أن يتقوا الله:

يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)

(دعاء: أللهم إني ادعوك أن أكون من المؤمنين المتقين الذين تجعل لهم فرقانا – آمين).

السؤال: كيف الطريق إلى ذلك؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: نحن نظن أن الآيات الكريمة التالية (كما نفهمها) ربما تجيبنا على ذلك:

وَالْمُرْسَلَاتِ عُرْفًا (1) فَالْعَاصِفَاتِ عَصْفًا (2) وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا (3) فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4) فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5)

فلو تفقدنا الآية الخامسة لوجدنا قوله تعالى:

فَالْمُلْقِيَاتِ ذِكْرًا (5)

ولو تفقدنا الآية الكريمة التالية:

أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ (25)

لربما صح لنا أن نفتري القول بأن جل عمل الملقيات (فَالْمُلْقِيَاتِ) هو إلقاء الذكر (ذِكْرًا) ، فالملقيات هي (نحن نفتري الظن) التي ألقت الذكر (بصيغة التعريف) على محمد:

كَذَلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء مَا قَدْ سَبَقَ وَقَدْ آتَيْنَاكَ مِن لَّدُنَّا ذِكْرًا (99)

وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا (113)
ص وَالْقُرْآنِ ذِي الذِّكْرِ (1)

(دعاء: اللهم أسألك أن تعلمني الذكر من الكتاب، وأدعوك أن أكون من اللذين تصلهم الملقيات بالذكر – آمين)

ولو تفقدنا الآية الكريمة الرابعة:

فَالْفَارِقَاتِ فَرْقًا (4)

لوجدنا أن مهمة هؤلاء الفارقات (فَالْفَارِقَاتِ) هو الفرق (فَرْقًا)، فمن أراد أن يكن له فرقان من المؤمنين المتقين فلابد (نحن نظن) أن تصله هذه الفارقات:

يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)

(دعاء: اللهم أسألك أن تعلمني الذكر من الكتاب، وأدعوك أن أكون من اللذين تصلهم الملقيات بالذكر، ومن اللذين تصلهم الفارقات بالفرق – آمين)

تلخيص ما سبق من افتراءات هي من عند أنفسنا:

- في تلك الليلة المباركة أنزل فيها الكتاب المبين وحيا (باللغة الإلهية)

- أنزل الله على نبيه الذكر ليبين للناس ما نزل إليهم من ربهم

- علّم الله نبيه كيفية تفصيل الكتاب المبين قرآنا عربيا بلسان قوم النبي

- توافر الكتاب المبين وحيا في قلب محمد كما توافر القرآن العربي جملة واحدة على لسان محمد

- تم فرق القرآن في تلك الليلة المباركة ليقرأه محمد على الناس على مكث

- أُمر محمد أن لا يعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليه وحيه، فكان مأمورا بإتباع ما يقرأ عليه

- كان ذلك هو الفرقان الذي أنزل على محمد كما أنزل على موسى من قبل (وسنرى لاحقا بحول الله وتوفيق منه لم جاء الفرقان على هذين النبيين الكريمين فقط. فالله أسأل أن يعلمني ما لم أكن أعلم - آمين)

- لازال يفرق في تلك الليلة المباركة كل أمر حكيم لنا، فالله يجعل للمؤمنين فرقانا في تلك الليلة المباركة كلما حصلت بشرط أن يكونوا من المتقين:

- يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (29)

(أللهم أدعوك وحدك أن أكون من عبادك المؤمنين المتقين الذين تجعل لهم فرقانا – آمين).

السؤال: متى يمكن أن يحصل لي ذلك؟

جواب: في الليلة التي تقع على رأس كل ألف شهر:

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)

السؤال الذي أظن أنه يجب أن تتوجه به عزيزي القارئ إليّ على الفور هو: هل فعلا تعرف ليلة القدر؟ وهل يمكن أن يجعل الله لك فرقانا في تلك الليلة المباركة؟ وكيف يمكن أن يتم ذلك؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: نحن نظن أن هذا ممكن شريطة أن نستطيع التعرف على تلك الليلة المباركة.

السؤال: وهل تعرفها؟ يسأل صاحبنا متعجلا.

جواب: دعنا نبدأ النقاش بقصة ليلة القدر التي تحدث كل ألف شهر مرة واحدة، طارحين التساؤل التالي: ما قصة تلك الليلة التي هي خير من ألف شهر؟

جواب مفترى خطير جدا جدا هو أقرب إلى الخيال منه إلى الواقع: إنها قصة ألف ليلة وليلة.


باب ألف ليلة وليلة
أكاد أجزم الظن بأن حكاية "ألف ليلة وليلة" قد باتت على رأس قائمة قصص التراث العالمي الذي لازال يحظى باهتمام الأمم والشعوب المختلفة. فبالرغم من الطابع الخيالي الذي يسطر على شخصيات وأحداث قصص تلك الحكاية (التي تكاد تكون) غير مسبوقة في الآداب العالمية، فإن الحكاية نفسها لازالت تشكل جزءا لا يتجزأ من كينونة "الإنسان البشري" الذي شيّد الحضارة المادية وآمن بواقعيتها وحاول التهرب من الخيال الجامح الذي غالبا ما ظن أنه قد لا يسمن ولا يغني من جوع. ولكن على الرغم من هذا الإدراك للواقع الذي يمثل عجز الإنسان وقلة حيلته في مواجهة قسوة الحياة بتضاريسها المتعرجة، لم يتخلى الإنسان عن فكرة "الهروب إلى الخيال" بين الفينة والأخرى، علّه يجد فيه بريق أمل بالخلاص حتى وإن كان رجوعه إليه قد جاء في غالب الأوقات من باب التسلية في ساعات الليل الهادئ، تاركا الواقعية وراء ظهره حتى ساعات العمل في الصباح الباكر من اليوم التالي. ففي اليوم ينشغل المزارع والتاجر والطالب والمعلم والطبيب والمهندس و... الخ. في أعمالهم اليومية الروتينية المملّة، ويعود بعد مساء اليوم "المتعب" ليجتمع على مائدة الإفطار الرمضاني (في العالم الإسلامي) في حلقات عائلية، غالبا ما رافقتها قصص شهرزاد لـ شهريار في عالم مملوء بالأحداث الخيالية من قصص حكاية "ألف ليلة وليلة".

التساؤلات المطروحة:

لماذا لازال الناس من كافة الثقافات يركنون في بعض من وقتهم إلى قصص خيال لا تمت للواقع بصلة؟

لماذا لازالت حكاية "ألف ليلة وليلة" على رأس تلك القصص الخيالية التي تربط الثقافات العالمية بعضها مع بعض ؟

لماذا لازال الأدباء العالميون ينهلون من مفردات وأحداث "ألف ليلة وليلة" في مؤلفاتهم حتى وإن كان من باب الرمزية؟

ما الذي يجدونه جميعا في هذه التسلية الخيالية؟

الخ.

لعلي أكاد الجزم الظن بأننا قد نجد بعض الإجابات على هذه التساؤلات شريطة طرح التساؤل التالي أولا: من هو مؤلف حكاية "ألف ليلة وليلة"؟

جواب مفترى: على الرغم من شهرة هذا الإنتاج الأدبي العالمي الذي أعتقد (أنا شخصيا) أنه لا يوازيه إنتاج أدبي آخر على وجه المعمورة، إلا أنه يبقى مجهول المؤلف والمرجع. فليس للقصة مؤلف يطبع اسمه على غلافها الأول، وليس للحكاية جنسية محددة المعالم، وهي لا تخص ثقافة محددة بقدر ما أنها تعبر عن ضمير الأدب العالمي.

السؤال: لماذا؟

جواب مفترى من عند أنفسنا لا تصدقوه: نحن نكاد نجزم الظن بأن حكاية "ألف ليلة وليلة" هي من الأدب الذي جاء تحريفا للقصة الدينية الحقيقة، فالقصة أصلها ديني، ومؤلفها حقيقي، إلا أنه تم تحريفها من طابعها الديني الحقيقي حتى انتقلت إلى باب الأدب الخيالي. فظلّ الناس في تحديد هويتها، واختلفوا في قيمتها وهدفها، ولكنهم لم يستطيعوا أن يتخلوا عنها، فبقيت حاضرة في ضمائرهم وإن لم تعقلها قلوبهم.

أما نحن، فإننا سنحاول أن ندلي بدلونا في هذه الجزئية مفترين الظن من عند أنفسنا بأن هذه الحكاية تقص علينا حكاية الكون من بدايته، كما نكاد نجزم الظن أن "الإله" بطابعه "التراثي" هو بطل أحداث الحكاية في قصصها المتعددة والمتنوعة، فأحداث قصص الحكاية هي ما يستطيع الإله فقط أن يحققه على أرض الواقع. كما نكاد نجزم الظن بأن مشاهدها (التي ما انفك الناس يظنون أنها خيالية) هي في الأصل أحداث حقيقية حصلت على أرض الواقع. كما نعتقد بأن التحريفات التي أصابت بعض أجزائها كانت بهدف "التعمية المقصودة"، أي حتى لا يستطيع القارئ تنقيحها بالفصل بين الحقيقي منها والمحرف فيها.

السؤال: لماذا تم تحريفها عن قصد إن صح ما تزعم؟ يسأل صاحبنا مستغربا.

رأينا المفترى: نحن نظن أن الهدف من وراء ذلك كان من أجل أن تبقى الحكاية مقبولة عند جميع الأمم والشعوب على اختلاف عقائدهم كجزء من التراث. فلو صرّح الكاتب بأصولها الدينية، ولو كشف عن هويته الحقيقية، ولو لم يخلطها بشيء من التحريف، لرُفِضت الحكاية منذ زمن بعيد، ولألصقت بأمة محددة، ولما وجدت (نحن نظن) الاهتمام الكافي من قبل الجميع.

ولتوضيح الصورة أكثر، دعنا نرى ما حصل للكتب المقدسة نفسها. فبالرغم أن التوراة والإنجيل والقرآن هي كتب عقائدية معروفة المصدر، إلا أنه لم يحظى أي كتاب منها بالاهتمام العالمي، فبقيت التوراة (على أهميته) كتابا خاصا باليهود وبقي الإنجيل خاصا بالمسيحيين على مدى أكثر من عشرين قرنا من الزمن، وهكذا كان ولازال القرآن خاصا بالمسلمين منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمن. فما تدخل "أصحاب هذا" بذاك ولا "أصحاب ذاك" بهذا، إلا (اللهم) من باب إيجاد الهفوات والسقطات لإثبات فشل الآخرين. فبدل أن تنشغل البشرية كلها بالبحث عن الحقيقة في التوراة والإنجيل والقرآن، انشغل "من يسمون أنفسهم بأهل التوراة" بكتابهم وكذبوا كل ما عند غيرهم، وهكذا فعل من سموا أنفسهم "أهل الإنجيل"، وربما أكثر من هذا فعل من يسمون أنفسهم "بأهل القرآن". فبات كل كتاب من هذه الكتب الدينية خاصا بأتباع أهل العقيدة التي تؤمن به دون سواه. فبدل أن يرقى أن يكون "عالميا" أصبح محليا بامتياز.

السؤال: هل اختلفت الصورة في حكاية "ألف ليلة وليلة"؟

رأينا المفترى: لقد كان مؤلف حكاية "ألف ليلية وليلة" على وعي تام (نحن نظن) بمثل هذا الافتراء، فهو يعلم أنه إن بقيت حكايته تحمل الطابع الديني لرفضت من قبل الجميع باستثناء المؤمنين بها، ولسيطر عليها إذن الطابع المحلي ولما ارتقت إلى العالمية المنشودة. لذا عمد الرجل (نحن نتخيل) إلى جعل الحكاية رمزية لا تمت إلى ثقافة دينية محددة بعينها، فأخرج الحكاية كلها من أصولها الدينية، وغطّاها بالطابع الشعبي التراثي الذي لن يجد من يقرأ فيه ضرا على عقيدته الدينية التي يؤمن بها. فإن قرأها المؤمن بالديانة البوذية تقبلها دون أن يجد فيها ما يعيب تصوراته الدينية الخاصة به، وهكذا هو الحال بالنسبة لليهودي والمسيحي والمسلم. ولا أظن أن الملحد (الذي لا يؤمن بالدين أصلا) سيجد ضرا في الخوض بتفاصيل الحكاية حتى وإن لم تكن واقعية تلامس تفكيره المادي بالأشياء. وبمثل أسلوب التعمية هذا استطاع المؤلف (نحن نكاد نجزم الظن) أن ينقل الأفكار الدينية إلى أذهان الجميع دون دراية منهم، لظنهم أنها فقط قصص خيال وتراث لا تمت إلى العقيدة الدينية بصلة.

السؤال: هل تستطيع أن تثبت لنا ذلك؟

جواب مفترى: لنبدأ من التسمية "ألف ليلة وليلة" أو بالكلمات الأجنبية A THOUSAND AND ONE NIGHTS حيث نأخذ الاقتباس التالي عن هذا العمل من موسوعة الويكيبيديا:

The work was collected over many centuries by various authors, translators, and scholars across West, Central, South Asia and North Africa. The tales themselves trace their roots back to ancient and medieval Arabic, Persian, Indian, Egyptian and Mesopotamian folklore and literature. In particular, many tales were originally folk stories from the Caliphate era, while others, especially the frame story, are most probably drawn from the Pahlavi Persian work Hazār Afsān (Persian: هزار افسان‎, lit. A Thousand Tales) which in turn relied partly on Indian elements.

السؤال: لماذا هذه التسمية؟ لِم لم تقتصر التسمية على "ألف ليلة" وكفى؟ لِم لم تكن "ألف ليلة إلا ليلة واحدة" إن كان عنصر الإثارة هو المقصود (كما ظن بعض النقاد للتسمية)؟ فما قصة تلك الليلة التي تأتي بعد الألف؟ لم هي إذن "ألف ليلة وليلة" واحدة فقط؟

جواب مفترى من عند أنفسنا لا تصدقوه: إنها ليلة القدر

تخيلات مفتراة من عند أنفسنا: تمر فترة ألف ليلة، وفي الليلة التالية للألف، تكون المفاجأة، فتحصل أحداث محددة بعينها في تلك الليلة بذات، تجعلها "عروسا" متوّجة على رأس الألف ليلة السابقة لها. ثم تتكرر الحادثة نفسها بعد الألف ليلة التالية، وهكذا.

السؤال: ما الذي تقوله يا رجل؟ أنت تتحدث عن ألف ليلية وليلة، ولكن ليلة القدر التي جاء ذكرها في كتاب الله هي خير من ألف شهر، فما دخل هذا بذاك؟

جواب مفترى: هذا بالضبط هو ما نريد أن نبينه الآن. فالمشكلة في ظننا تكمن في فهم المفردات، فلو تمكننا من ربط المفردات ببعضها البعض، ربما تتضح الصورة لنا أكثر، لكن الشرط الأساسي في ذلك هو فهم المعاني الحقيقية للمفردات، وهنا أخص على وجه التحديد معنى مفردة الشهر، ليكون السؤال المطروح على الفور هو: ما معنى مفردة "شهر" المشتقة من الجذر (ش- ه- ر)؟

رأينا المفترى: لعلي أظن أنني قد تناولت المفردة في موضع آخر عندما تحدثنا عن قصة سليمان الذي كانت الريح تجري به شهرا غادية وشهر آخر وهي تروح، قال تعالى:

وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)
وحينها طرحنا التساؤل التالي: ما هي المسافة التي يمكن أن تغدو الريح بسليمان شهرا كاملا (غُدُوُّهَا شَهْرٌ)؟ وبنفس المنطق نحن نسأل: كم هي المسافة التي يمكن أن تقطعها الريح بسليمان عندما تروح به شهرا آخر (وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ

السؤال: هل فترة الشهر هي مدة زمنية تتراوح بين 29-30 يوما؟ وإذا كان كذلك، فما المسافة التي يمكن أن تجري الريح بسليمان خلال تلك الفترة غدوا ورواحا؟ ألم يكن سليمان يحتاج أن يقضي حاجته بالذهاب إلى الحمام؟ ألم يحتاج أن يقيم الصلاة؟ ألم يكن يحتاج أن ينام أو أن يرتاح؟ الخ.

بعد طرح هذا السؤال وتدارس المفردة قليلاً حينئذ، خرجنا بتساؤل ظننا أن الكثيرين من أهل العلم (والعامة على حد سواء) لم يلقوا له بالاً، والسؤال يتعلق بجمع مفردة "شهر"، فنحن نعرف أن مفردة "شهر" تجمع في العربية على وجهين:
أشهر
شهور

عندها طرحنا السؤال على بعض أهل اللغة ليسعفونا بالتفريق بين المفردتين: "أشهر" و "شهور"، ثم تجرأنا أن نطرح التساؤل عن سبب توافر المفردتين جنباً إلى جنب في اللغة وفي السياقات القرآنية، كما في قوله تعالى في الآيتين الكريمتين التاليتين:

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197)

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36)

فكان سؤالنا المطروح حينئذ هو: هل هناك فرق بين مفردة أشهر (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ) ومفردة شهور (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ)؟ وإذا كان هناك فرق بين اللفظتين، فما هو؟

للإجابة على هذا التساؤل، وجدنا الحاجة ملحة أن نستعرض جميع القرآنية التي وردت بها المفردتان، فوجدنا أن مفردة "أشهر" قد وردت في السياقات القرآنية التالية:

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197)

لِّلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِن نِّسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ۖ فَإِن فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (226)

وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234)

فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ ۙ وَأَنَّ اللَّهَ مُخْزِي الْكَافِرِينَ (2)

فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (5)

وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)

وما وجدنا كلمة شهور قد وردت في كتاب الله إلا في السياق القرآني التالي:

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36)

وقد قادنا بحثنا هذا إلى طرح أسئلة لا تقل أهمية عن سابقتها، وشكلت لدينا إرباكاً كبيراً جداً كان لابد من الغوص فيها، لأنها بلا شك تمس جوهر التشريعات والعقائد، فبرزت حينها معضلات تمس جوهر العقيدة، دعنا نذكر بعضها هنا متبوعة ببعض التساؤلات المثيرة:

المعضلة الأولى: عدم الرفث إلى النساء طيلة أشهر الحج

(1) الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197)          

التساؤلات:

- هل فعلا نحج أشهرا؟

- وما هي تلك الأشهر؟

- وإذا كنا نحج أشهرا، فكيف بنا نؤمر بأن لا نرفث إلى نسائنا طوال تلك الفترة؟

- فهل نقدر على ذلك والله هو من علم أننا كنا نختان أنفسنا في شهر رمضان وهو شهر واحد، فأحل لنا الرفث إلى نسائنا في ليلة الصيام؟

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)

المعضلة الثانية: الفرق بين فترة التربص والعدة كما تبين ذلك الآيات الكريمة التالية:

لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ ۖ فَإِنْ فَاءُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (226)

وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)

وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ۚ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا ۚ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228)

وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا ۖ فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (234)

التساؤلات:

- هل فعلا تحتاج من يتوفي عنها زوجها أن تنتظر أربعة أشهر وعشرا؟

- لم لا تنتظر ثلاثة قروء كالمطلقة مثلاً؟

- ولم لا تنتظر كمن يئست من المحيض (فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ

- أو لم لا تنتظر أن تضع حملها إن كانت من أولي الأحمال ؟

- وكم هي فترة الأربعة عشر وعشرا؟

- فهل هي أربعة أشهر وعشر أشهر؟

- أم هل هي أربعة أشهر وعشرة أيام؟

- أم هل هي أربعة أشهر وعشر ليالي؟

- وكيف يتم فهم الحذف في هذه الآية الكريمة

- الخ.

عندها خرجنا بالافتراء التالي الذي هو لا شك من عند أنفسنا: تتربص المرأة بنفسها أربعة أشهر وعشر أشهر ليصبح مجموع فترة التربص أربعة عشر شهر.

(للتفصيل انظر مقالتنا مادلهم على موته إلا دابة الأرض تأكل منسأته: باب الشهر)

لكن هذا يطرح على الفور التساؤل التالي: كيف يمكن للمرأة أن تتربص بنفسها فترة أربعة عشر شهر (أي حوالي 14 * 30 = 420 يوما)، فهل يعقل هذا؟

جواب مفترى: جواب كلا وألف كلا، وذلك لأن الفكر الشعبي درج على فهم أن مفردة الشهر تعني فترة حوالي 30 يوما، وهذا ما نرفضه جملة وتفصيلا، ليكون السؤال على الفور هو: ما معنى مفردة شهر في النص القرآني؟

افتراء خطير جداً من عند أنفسنا: نحن نظن أن مفردة شهر قد لا تدل دائما على الفترة المتعارف عليها عند الناس والتي هي ما يقرب من الثلاثين يوماً لكل شهر.

الدليل

نحن نظن أن تدبر الآية الكريمة التالية الخاصة بالنهي عن الرفث إلى النساء في أشهر الحج ربما سيلقي بظلال الشك بكل قوة على الفكر الشعبي السائد عن معنى مفردة الشهر، قال تعالى:

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ ۚ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197)

التساؤلات:

- ألا تذكر الآية الكريمة أن الحج عبارة عن أشهر معلومات (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ)؟ فهل فعلاً نحج نحن أشهراً معلومات بمعنى الأشهر المتعارف عليها بين الناس؟ وهل يجوز الحج في كل تلك الأشهر؟ ولماذا يتم الحج في وقت محدد من العام إذن؟ وماذا عن العشرة الأوائل من ذي الحجة؟ هل يجوز الحج خلال أشهر الحج في غير هذه الأيام العشرة الأولى من ذي الحجة؟ من يدري!!!

- وماذا عن الفترة الزمنية التي نؤدي فيها شعائر الحج؟ هل نؤدي شعائر الحج طيلة أشهر الحج كلها؟ وماذا عن الحديث الذي ينقلوه لنا بأن الحج عرفة؟ وماذا عن شهر ذي الحجة نفسه؟ أليس هو من أشهر الحج؟ فلماذا ينتهي الحج في اليوم العاشر من ذي الحجة؟ من يدري!!!

- وماذا عن تتمة الآية الكريمة؟ فماذا عن الرفث على وجه الخصوص؟ لم نرفث إلى نساءنا في تلك الأشهر ولا نتوقف عن ذلك إلا في وقت الإحرام التي قد لا تتجاوز بضعة أيام وليال؟ ألا ينهانا الله عن الرفث في تلك الأشهر جميعها (فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ)؟ فهل يجب على من فرض فيهن الحج أن لا يرفث إلى نساءه طلية تلك الأشهر الحرم كاملة؟ فلم يحق للحاج الرفث للنساء قبل الإحرام وهو لا شك في أشهر الحج؟ ولم يحق له (كما يرخص لهم علماؤهم) الرفث إلى نساءهم بعد التحلل من الإحرام مباشرة بالرغم أنهم لازالوا في أشهر الحج؟ ألا تعتبر تلك مخالفة فاضحة لصريح اللفظ القرآني؟ فكيف - يا ترى- ينهانا الله عن الرفث في أشهر الحج، وها نحن نرفث إلى نسائنا طوال أشهر الحج ولا نتوقف عن ذلك إلا في مرحلة الإحرام، وما أن نتحلل من الإحرام حتى نعود إلى الرفث إلى نسائنا، مع العلم أن الوقت لا زال ضمن أشهر الحج نفسها التي نهانا الله عن الرفث إلى نسائنا فيهن (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ ۚ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ")؟ من يدري!!!

- وماذا عن الفسوق والجدال؟ هل يفسد ذلك حجنا إن نحن فعلناه قبل الأول من ذي الحجة أو بعد العاشر من ذي الحجة مثلاً؟ وماذا عن الجدال قبل وبعد التحلل من الإحرام، هل يفسد ذلك الحج بأكمله؟ ألا نزال في أشهر الحج بالرغم من التحلل من الإحرام؟ ألا تعتبر تلك مخالفة فاضحة لصريح اللفظ القرآني؟ من يدري!!!

رأينا: كلا وألف كلا. لابد من طرح الملف بأكمله للنقاش من جديد شريطة الوقوف عند ألفاظ القرآن الكريم بعد تجلية معانيها كما يبيّنها النص القرآني نفسه، وليس كما نحب ونشتهي أو كما ألفينا عليه آباءنا (ولو كانوا لا يعقلون شيئا).

رأينا المفترى: بعد تدبر النهي الإلهي عن طبيعة الرفث إلى النساء خلال شهر رمضان كما جاء في الآية الكريمة:

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)

مع النهي الإلهي عن طبيعة الرفث إلى النساء في أشهر الحج كما في الآية الكريمة التالية:

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ ۚ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ ۗ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ ۚ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ (197)

خرجنا بالافتراء الخطير التالي: في حين أن النهي عن الرفث إلى النساء خلال شهر رمضان يخص يوم الصيام فقط ولا يخص ليل الصيام، فإن النهي عن الرفث إلى النساء في أشهر الحج يخص اليوم والليلة معا. فالرجال مأمورون بعدم الرفث إلى النساء في يوم الصيام ولكن مسموح لهم ذلك في ليلة الصيام. لكنهم مأمورون بعدم الرفث إلى النساء في يوم الحج وفي ليلة الحج.

لذا، فإن النهي عن الرفث إلى النساء في الحج جاء للفترة الزمنية كاملة ليلها ونهارها (أو بكلمات أكثر دقة في اليوم والليلة).

لقد دعانا هذا النوع من التدبر إلى الوقوف مليا عن مفردات ثلاثة أخرى هي: اليوم، الليلة، النهار، فتصبح المفردات الدالة على تحديد الوقت ذات العلاقة على النحو التالي:


المفردة
الفترة الزمنية
نهار

ليلة

يوم

شهر


ولما كان موضوع نقاشنا هو مادة الشهر، وجب علينا التفريق بين مفردة الشهر التي تجمع على أشهر ومفردة الشهر التي تجمع على شهور، فيصبح الجدول الآن على النحو التالي:


المفردة
الفترة الزمنية
نهار

ليلة

يوم

شهر (أشهر)

شهر (شهور)


افتراءات من عند أنفسنا

أما بعد،

لا يتوقف الخلط في الفهم عند العامة وأهل العلم على حد سواء عند مفردة الشهر، بل تتجاوزها إلى مفردات أخرى تخص الزمن ربما يتعذر الفهم دون التعرض لها بالتفصيل، نذكر منها على سبيل المثال مفردات مثل اليوم والليلة والنهار، لنطرح الأسئلة التالية:

- ما هو اليوم؟

- ما هي الليلة؟

- ما هو النهار؟

- كيف يختلف اليوم عن النهار؟

- الخ

لنخلص بعد ذلك إلى التفريق بينها من جهة ومفردة الشهر من جهة أخرى، لنطرح بعدها التساؤلات التالية:

- ما هو الشهر؟

- ما الفرق بين الشهر واليوم والليلة والنهار؟

- ما هو الشهر الذي يجمع على أشهر؟

- وما هو الشهر الذي يجمع على شهور؟

- وما الفرق بين الأشهر والشهور؟

- الخ.

السؤال الأول: ما هو اليوم؟ وما الفرق بين اليوم والليلة؟

رأينا: نحن نظن أن مفردة اليوم لا تعني في النص القرآني فترة الأربع والعشرين ساعة كاملة كما يستخدمها كثير من الناس في حياتهم اليومية. فغالباً ما ظن الكثيرون أن الحديث عن اليوم يعني فترة الأربع والعشرين ساعة كاملة. لذا عندما يقرؤون آية في كتاب الله يذكر فيها مفردة اليوم، تطير أذهانهم إلى ما تناقلوه عن المفردة من السِنة آباءهم، فهم بذلك ينقلون عربيتهم (على علاّتها) إلى كتاب الله، ويفسرون آيات الكتاب الكريم بناء على تلك الأفهام المغلوطة، وهذا من البلاء الذي أصاب الأمة وربما (نحن نظن) منع أهل العلم من الخروج باستنباطات صحيحة من كتاب الله. أما نحن فتتلخص منهجيتنا بعكس الصورة تماماً وبالتالي الإقرار أن في عربيتنا من العيوب الكثيرة التي لا يجوز أن ننقلها إلى كتاب الله (لأننا نصبح بذلك نحاكم كتاب الله بناء على أفهام مغلوطة ورثناها عن آباءنا)، لذا وجب علينا تهذيب تلك "الأفهام الشعبية" وذلك بإسقاط ما في كتاب الله على عربيتنا، فما نجده في كتاب الله هو الحقيقة التي لا يجب المماطلة فيها وما ألفيناه من عند آبائنا ليس أكثر من أسماء سميتموها ما أنزل الله بها من سلطان.

وعند تطبيق هذه المنهجية في تحليل مفردة "اليوم" في النص القرآني وجدنا أن المفردة تدل فقط على ذلك الجزء من الوقت الذي نصوم فيه، فاليوم ليس أكثر من فترة الصيام في مرة واحدة، والفترة تبدأ عندما يتبين الخيط الأبيض من الأسود من الفجر (أي تقريباً عند رفع الآذان لصلاة الفجر) وتنتهي عند الليل مع مغيب الشمس (أي تقريبا صلاة المغرب)، فالصيام بنص الآيات الكريمة التالية هو بكل تأكيد أياما معدودات، فنحن نصوم اليوم، ولا نصوم أربعة وعشرين ساعة متتابعة:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183) أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ ۚ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۚ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ۖ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ ۚ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ ۖ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (184)

ويبدأ وقت الصيام مع تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر:

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ...

وينتهي بإتمام الصيام إلى الليل:

ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)

ولو دققنا النظر أكثر في هذه الآية الكريمة لوجدنا أن الآية الكريمة تثبت لنا بأن الصيام (فعل الامتناع عن الأكل والشرب والرفث إلى النساء) ليس شهراً وإنما هو أيام معدودات، الأمر الذي يدعونا إلى التمييز بين أمرين اثنين وهما:
أن رمضان هو شهر
بينما الصيام أيام معدودات

السؤال: إذا كان رمضان هو شهر كامل، فلِم يخبرنا الله أن الصيام أيام معدودات؟

افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن الصيام هو فعل الكف عن الأكل والشرب والرفث إلى النساء مصداقاً لقوله تعالى:

... ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ...

أما رمضان فهو ليس أكثر من اسم لذلك الشهر الذي يحتوي على أيام الصيام:

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185)[1]

وبذلك يكون الصيام أياما معدودات لأننا لا نصوم الأربعة والعشرين ساعة متتابعة، وإنما نصوم فقط تلك الفترة من الزمن التي نتوقف فيها عن تناول الطعام والشراب والرفث إلى النساء وهي ما يطلق عليه باللفظ القرآني اليوم. وبذلك نكون قد أتممنا الصيام إلى الليل:

... ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ...

وما أن يقدم الليل حتى يصبح من حقنا أن نأكل ونشرب ونرفث إلى النساء:

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَىٰ نِسَائِكُمْ ۚ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ ۗ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ ۖ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ ۚ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ۖ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ۚ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)

افتراء من عند أنفسنا: نحن نزعم القول أنه من الاستحالة بمكان أن تكون مفردة اليوم دالة على فترة الأربع والعشرين ساعة كاملة لأن ذلك سيشكل معضلة كبيرة جداً في تطبيق الأمر الإلهي الذي تنص عليه الآيات الكريمة التالية:

وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ ۚ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۚ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196)

السؤال: إذا كانت مفردة اليوم تعني (كما يظن الكثيرون) فترة الأربع والعشرين ساعة كاملة، فكيف سنصوم ثلاثة أيام في الحج (أي 3 × 24 = 27 ساعة متتابعة)؟ وإن قدرنا على ذلك، فهل سنقدر على صيام سبعة أيام بعد الرجوع من الحج (أي 7× 24 = 168 ساعة متتابعة)؟ من يدري!!!

نتيجة مفتراة: نحن نظن أن "اليوم" ليس أكثر من الفترة الزمنية التي يطلب من المسلم فيه الكف عن الطعام والشراب والرفث إلى النساء عند القيام بفعل الصيام، ويتوقف اليوم عند قدوم الليل التي يصبح المسلم مرخصاً له فيه القيام بهذه الأفعال.


المفردة
الفترة الزمنية
نهار

ليلة
تلك الفترة من الزمن التي يحق لنا أن نأكل ونشرب ونرفث إلى النساء فيها وهي تبدأ من رفع آذن المغرب وتستمر حتى رفع آذان الفجر
يوم
الفترة الزمنية التي لا نأكل ولا نشرب ولا نرفث إلى النساء فيها (وهي تبدأ عند رفع آذان الفجر وتستمر حتى رفع آذان المغرب)
شهر (أشهر)

شهر (شهور)


السؤال قيد البحث لاحقاً: إذا كنا نعرف أن هناك دورة كاملة من أربع وعشرين ساعة في اليوم والليلة، وإذا كان اليوم يشكل جزء منها (فترة الصيام بالامتناع عن الأكل والشرب والرفث إلى النساء) والليلة (فترة الرخصة بالأكل والشرب والرفث إلى النساء) تكمل الجزء المتبقي منها، فما المفردة التي يمكن أن نستخدمها لتدل على دورة الأربع والعشرين ساعة كاملة؟ من يدري!!!

السؤال الثاني؟ ما هو النهار؟ وما الفرق بين النهار واليوم؟

افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن هناك فرق كبير بين اليوم والنهار، فالنهار يبدأ مع شروق الشمس وينتهي عند غيابها، وذلك لأن النهار مبصرا:

هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (67)

وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12)

ولكن الليل هو من يسدل الغشاوة فيذهب بذلك الإبصار الذي كان موجوداً في النهار:

وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا ۖ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ ۖ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (3)

إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ ۗ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ ۗ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54)

وفي الوقت الذي يكون الليل يسدل الغشاوة يكون النهار في حركة انسلاخ:

وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ (37)

والنهار يعاكس الليل (كما يعاكس الحي الميت) لأنّ كل منهما يحل محل الآخر، ويتم ذلك بطريقة الإيلاج:

تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ ۖ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ ۖ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27)


المفردة
الفترة الزمنية
نهار
الفترة الزمنية من طلوع الشمس حتى غيابها
ليلة
تلك الفترة من الزمن التي يحق لنا أن نأكل ونشرب ونرفث إلى النساء فيها وهي تبدأ من رفع آذن المغرب وتستمر حتى رفع آذان الفجر
يوم
الفترة الزمنية التي لا نأكل ولا نشرب ولا نرفث إلى النساء فيها (وهي تبدأ عند رفع آذان الفجر وتستمر حتى رفع آذان المغرب)
شهر (أشهر)

شهر (شهور)


والآن ننتقل إلى السؤال المحوري قيد البحث ألا وهو: إذا كنا نعرف أن هناك دورة كاملة من أربع وعشرين ساعة في النهار والليل معاً، وإذا كان النهار يشكل جزء منها (فترة طلوع الشمس إلى غروبها) والليل (فترة غروب الشمس إلى طلوعها) يكمل الجزء المتبقي منها واليوم (فترة الصيام التي تبدأ من قبل طلوع الشمس وتنتهي بعد غيابها)، فما المفردة التي يمكن أن نستخدمها لتدل على دورة الأربع والعشرين ساعة كاملة؟ من يدري!!!

افتراء خطير جداً من عند أنفسنا: إننا نظن أن دورة الأربع والعشرين ساعة (التي يشكلها اليوم والليلة معاً أو النهار والليل معاً) هي ما يمكن أن نسميه – افتراء من عند أنفسنا- شهرا.

السؤال: ما معنى مفردة "شهر"؟ وكيف تستخدم تلك المفردة؟

رأينا: نحن نظن أن مفردة شهر هي مفردة جامدة بعض الشيء في الاشتقاق، ولكن يمكن أن نربطها بمفردات مثل الاشتهار، والشهرة، والتشهير، والمشهور، والشاهر، والمشاهير، الخ. فلماذا؟

رأينا: إننا نظن أن "فعل الاشتهار" لا يتم إلا بظهور متكرر لصاحب الشهرة، وأظن أن أهم ما يميز الشهرة هو تكرار حصول الفعل. لذا نحن نفتري الظن أن مفردة الشهر تدل على حدث دائم متكرر. فالشخص لا يصبح من المشاهير (أو celebrity بالمفردات الأعجمية) إلا إذا ما تكرر ظهوره للجميع حتى أصبح معروفا بينهم.

ومادام أننا نتحدث في هذا السياق عن زمن، فإن تكرار حدوث ذلك الزمن يشكّل ما يشبه "دورة كاملة" (أي كالدائرة)، فالحدث يبدأ من نقطة ويتحرك في مسار ثابت (بغض النظر عن المسافة الزمنية التي يقطعها) ليعود إلى النقطة نفسها، وهذا - في رأينا - ما يمكن أن نطلق عليه – افتراء من عند أنفسنا- لفظة الشهر.

فالنساء يتحدثن عن الدورة الشهرية بالرغم أنها لا تكون في الغالب ثلاثين يوماً، أليس كذلك؟

السؤال: لماذا هي دورة شهرية بالرغم أنها قد لا تحدث كل ثلاثين يوما؟

جواب: حن نعرف أن بعض النساء قد تنقطع الدورة عنها فترة من الزمن، إلا أناه تبقى دورة شهرية، فالحامل مثلا تتوقف دورتها الشهرية تسعة أشهر، إلا أنها مع ذلك تبقى تسمى دورة شهرية. وتنقطع تلك الدورة عن بعض النساء فترة الرضاعة كاملة، إلا أنها تبقى مع ذلك تسمى دروة شهرية، وهكذا. السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى من عند أنفسنا: نحن نفتري الظن أن السبب في ذلك لا علاقة له بالفترة الزمنية سواء كانت طويلة أو قصيرة وإنما العبرة – برأينا- في حدوثها بشكل متكرر على الدوام).

ولو تفقدنا ما حولنا لوجدنا أن في منزلنا شجرة ليمون شهرية لا يتساقط ثمرها ولا يتجدد بعد اليوم الثلاثين مباشرة (إلا أن إنتاجها دائم متكرر)، ونحن نستلم راتبنا الشهري في السابع والعشرين من الشهر (فهو حدث دائم متكرر)، وهكذا. إن مراد قولنا هنا هو أن ما يميز كل فعل شهري هو أنه متكرر متجدد بنفس الوتيرة.

الدليل

لقد حدد الله لنا الزمن باستخدام كينونتين طبيعيتين هما الشمس والقمر، أليس كذلك؟

هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَٰلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (5)

وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ ۖ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12)

النتيجة: الشمس والقمر هما الكينونتان اللتان جعلهما الله لنا لنعلم عدد السنين والحساب.

السؤال: كيف يمكن أن نعلم عدد السنين والحساب من خلالهما؟

جواب: لو تدبرنا حركة الشمس وحركة القمر في تحديد الزمن، لوجدنا أن كل منهما يسبح في فلك، وبعد البحث عن هذه المعلومة في كتاب الله لم نجد أن هناك كينونات تسبح في فلك إلا الشمس والقمر حيث ارتبط بهما الليل والنهار:

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (33)

لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)

نتيجة: الشمس والقمر هما الكينونتان الوحيدتان اللتان تسبحان في فلك، ويصاحبهما في ذلك الليل والنهار، وهما منفصلتان عن بعضهما البعض بدليل أن لكل منهما فلكاه الذي يسبح فيه (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ)، مما يدعونا إلى طرح التساؤلات التالية:

- ما هو الفلك أصلاً؟ وكيف تتم السباحة فيه؟

- ما هو فلك الشمس؟ وكيف تسبح الشمس فيه؟

- ما هو فلك القمر؟ وكيف يسبح القمر فيه؟

- ما الفرق بين فلك الشمس وفلك القمر؟ وكيف تختلف سباحة الشمس عن سباحة القمر؟

- كيف يساعدنا فهم ذلك في معرفة الزمن؟

- الخ.

افتراءات من عند أنفسنا

باب الفلك: نحن نظن أن الفلك هو ما يشبه شكل الدائرة (وليس بالضرورة التطابق) بغض النظر عن الحجم كما في الشكليين التاليين:



Source: http://findicons.com/icon/69400/circle_grey?id=332952

باب السباحة: لا يرد "فعل السباحة" في كتاب الله إلا بلفظ (يَسْبَحُونَ) ولا يتلازم هذا اللفظ إلا مع الشمس والقمر والليل والنهار:

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ۖ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (33)

لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ ۚ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (40)

نتيجة مفتراة: الشمس والقمر والليل والنهار هي فقط ما تقوم بفعل السباحة التي لا تتم إلا في فَلَك. فكيف تتم السباحة في الفَلك؟

رأينا: لمّا كانت الشمس تسبح في فَلك، ينتج عن حركة سباحتها تلك فترة زمنية محدد نستطيع أن نلمسها نحن البشر وهي تعاقب الليل والنهار، وتتم تلك الحركة بشكل متكرر كل أربعة وعشرين ساعة مرة واحدة، وبكلمات أخرى نقول أن الشمس تكمل دورة كاملة تتكرر بشكل منتظم كل أربعة وعشرين ساعة، فنستطيع بناء على ذلك معرفة اليوم (لنصوم فيه مثلاً) والليلة (لنتوقف عن الصيام)، ونستطيع تحديد النهار (حيث يكون مبصراً) والليل (حيث يحل الظلام محل النور)، وهذا يدعونا على الفور إلى طرح التساؤل المثير جداً التالي: ماذا يمكن أن نطلق على دورة الشمس في فلكها مرة واحدة كل أربعة وعشرين ساعة؟

فهل يمكن أن نسمي ذلك يوم؟

كلا، لأن اليوم هو فترة الصيام فقط التي يتم فيها الإمساك عن الطعام والشراب والرفث إلى النساء

هل يمكن أن نسمي ذلك نهار؟

كلا، لأن النهار هو مبصراً، لذا فهو لا يكوّن أكثر من جزء من تلك الدورة

هل يمكن أن نسمي ذلك ليل؟

كلا، لأن الليل مظلم متى انسلخ منه النهار، لذا فهو أيضاً لا يكوّن أكثر من الجزء الآخر لتلك الدورة

فماذا يمكن أن نسميه إذاً؟

افتراء من عند أنفسنا: إنه الشهر

فنحن نفتري الظن بأن الشمس "تشهر" نفسها مرة واحدة كل أربعة وعشرين ساعة في حركة سباحة في فلكها، فيتكون – برأينا- جراء ذلك الشهر الشمسي الذي ينتج عن تعاقب الليل والنهار أو اليوم والليلة، وبذلك تكمل الشمس في فلكها دورة واحدة متكررة بنفس الوتيرة على الدوام فيما يمكن أن نسميه – افتراء من عند أنفسنا- بالشهر.

سؤال: وماذا عن القمر؟

لو راقبنا ما يحدث في حالة القمر لوجدنا أن القمر هو أيضاً يسبح في فلك خاص به، ويتم ذلك بطريقة متكررة بوتيرة ثابتة على الدوام، فما انفك القمر عن "إشهار" نفسه في وقته المحدد له وذلك لأنه يسبح في فلك خاص به. ويتم تحديد الزمن بناء على منازله، ولكن المفارقة تكمن هنا بأننا لا نستطيع تحديد الزمن من منازل القمر كل يوم وليلة، ولكننا نقدر الزمن بناء على سباحة القمر في دورته الكاملة، والتي تستغرق فترة زمنية أطول من تلك التي تستغرقها الشمس في دورتها لإشهار نفسها، ففي حين أن الشمس تشهر نفسها تقريباً كل أربعة وعشرين ساعة مرة واحدة، فإن القمر يشهر نفسه مرة واحدة كل ثلاثين يوماً تقريباً (أي يكمل دورته في سباحته في فلكه)، فينتج عن ذلك الشهر القمري الذي يعرفه الناس.

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: هناك شهر يتحدد بحركة الشمس الدورية كل أربعة وعشرين ساعة وينتج عنه الليل والنهار (واليوم والليلة)، وهناك بالمقابل – شهر يتحدد بحركة القمر ينتج عنه الأشهر القمرية التي نعرفها كشهر رمضان مثلاً.

نحن نظن أن الفرق الذي نجده في استخدام الشمس والقمر في تحديد الزمن لا يختلف إلا بحجم الفَلَك (أي الدائرة) التي يسبح فيها كل منهما. فالقمر كونه يدور حول الشمس فهو يسبح في فلك واسع، والقمر نفسه كون حجمه ليس كبيراً (كالشمس) فإن حركته في فلكه ليست سريعة، لذا تكون دورته واسعة وتستغرق وقتاً أطول، فينتج عنه الشهر القمري الذي يتراوح بين تسعة وعشرين وثلاثين يوماً (بمعنى اليوم الشائع على ألسنتنا)، وهذا ما يعرفه العامة وأهل العلم على حد سواء. أما بكلماتنا، فنحن نزعم القول أن القمر يشهر نفسه مرة واحدة بعد أن ينهي دورته التي يسبحها في فلكه مرة واحدة.

أما الشمس، فلأنها لا تدور حول القمر وإنما تدور حول نفسها، ولأنها ذات كتلة أضخم بكثير من كتلة القمر، فإن حركتها تكون حركة سريعة جداً، تمكنها من أن تقطع فلَكَها في فترة زمنية أقصر وهي حوالي أربعة وعشرين ساعة. لذا نحن نزعم القول أن الشمس تشهر نفسها مرة واحدة بعد أن تنهي دورتها التي تسبحها في فلكها مرة واحدة.

سؤال للتدبر: كيف نعلم عدد السنين والحساب؟ هل يستطيع الإنسان أن يحدد الفترة الزمنية التي هو فيها بمجرد النظر إلى الشمس والقمر؟

جواب: لو سألنا شخص في أي سنة (أو عام) نحن الآن، لما تردد في القول بأننا الآن في سنة 2015 ميلادي، أو العام 1436 هجري، أليس كذلك؟

سؤال: وفي أي سنة كنا العام الماضي؟ (أرجو المعذرة على الخلط في المفردات، فالهدف هنا هو توصيل الفكرة فقط)

جواب: 2014

سؤال: وفي أي سنة سنكون في العام القادم؟

جواب: 2016

سؤال: هل تتكرر السنة أو يتكرر العام في حسابنا للزمن؟

جواب لا؟

والآن لنطرح السؤال التالي: في أي شهر نحن؟

جواب: في شهر شباط

سؤال: وماذا عن الشهر الماضي؟

جواب: كانون ثاني؟

سؤال: وماذا عن الشهر التالي؟

جواب: آذار

سؤال: وماذا عن أشهر السنة القادمة؟

جواب: ستتكرر الأشهر نفسها في كل سنة وفي كل عام، أليس كذلك؟

نتيجة 1: لاحظ أن الشهر القمري الذي ينتج عن سباحة القمر في فلكه هي أثنا عشر شهراً في كل عام وهذه الشهور تتكرر في كل عام منذ أن خلق الله الأرض وحتى يرثها.

فالدورة القمرية (أو بكلماتنا إشهار القمر نفسه بسبب سباحته في فلكه) ينتج عنها: محرَّم ، صفر ، ربيع الأول ، ربيع الآخر ( الثاني ) ، جمادى الأولى ، جمادى الآخرة ( الثانية ) ، رجب ، شعبان ، رمضان ، شَوَّال ، ذُو الْقَعْدَة ، ذُو الْحِجَّة ، وهذه أشهر متكررة على الدوام بشكل منتظم، وهي ليست أكثر من أشهر. (ولا أظن أن الناس على وجه البسيطة كاملة يختلفون في عددها ولكنهم يختلفون فقط في تسمياتها)

نتيجة 2: لاحظ ما يحدث في حالة الشمس أيضاً، فهي تسبح في فلكها بشكل متكرر، فينتج عن ذلك الليل والنهار، (واليوم والليلة)، وهو ما يتعارف عليه الناس باسم "أيام الأسبوع السبعة"، إن ما يجدر ملاحظته هنا هو كيف تتكرر هذه على الدوام منذ أن خلق الله الأرض وحتى يرثها ،

الدورة الشمسية (أو بكلماتنا إشهار الشمس نفسها بسبب سباحتها في فلكها) ينتج عنها: السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة وهي متكررة على الدوام لذا فهي في نظرنا ليست أكثر من أشهر (ولا أظن أن الناس على وجه البسيطة كاملة يختلفون في عددها ولكنهم يختلفون فقط في تسمياتها)

فيصبح الجدول السابق الآن على النحو المفترى التالي:                                                                                                                                                                              

المفردة
الفترة الزمنية
نهار
الفترة الزمنية من طلوع الشمس حتى غيابها
ليلة
تلك الفترة من الزمن التي يحق لنا أن نأكل ونشرب ونرفث إلى النساء فيها وهي تبدأ من رفع آذن المغرب وتستمر حتى رفع آذان الفجر
يوم
الفترة الزمنية التي لا نأكل ولا نشرب ولا نرفث إلى النساء فيها (وهي تبدأ عند رفع آذان الفجر وتستمر حتى رفع آذان المغرب)
شهر شمسي (أشهر)
فترة غياب وظهور الشمس كل أربع وعشرين ساعة مرة واحدة، أي إشهار الشمس نفسها بطريقة متكررة وثابتة
شهر قمري (شهور)
فترة إشهار القمر نفسه مرة بشكل متكرر كل حوالي 30 يوما

سؤال: ما علاقة ذلك بعدد السنين والحساب؟

جواب: الناس لا يعرفون في حسابهم للزمن إلا هذه الدورات الشمسية والقمرية، أو بكلماتنا نقول أن الناس يحسبون الزمن بناء على الشهر، ونعني بالشهر الشهر القمري والشهر الشمسي.

عودة على بدء

كيف يساعدنا ذلك في الحساب؟

انطلق هذا النقاش في البداية من التساؤل الذي أثرناه حول معنى مفردة الشهر كما ترد في الآية الكريمة التي تتحدث عن ريح سليمان:

وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ سبأ (12)

وكان السؤال المثار حينئذ هو: لماذا كانت ريح سليمان تجري شهراً بالغدو وآخر بالإياب؟ فما هي المسافة التي يمكن أن تقطعها الريح في فترة شهر كامل؟

وهنا نحاول أن نربط ما تحصل لنا من معرفة عن مفردة الشهر بعد هذا النقاش المطوّل المفترى جله من عند أنفسنا بريح سليمان التي كانت تجري به شهراً بالغدو وآخر بالإياب، لنقدم الافتراء الكبير التالي:لقد كانت ريح سليمان تغدو به شهراً شمسياً وليس شهراً قمرياً.

إن أبسط ما يمكن أن نفهمه نحن من الآية الكريمة هو أن الريح كانت تجري بسليمان بأمر منه إلى الأرض التي باركنا فيها مسيرة يوم وليلة معاً (أي شهراً شمسياً)، وتعود به في رحلة الإياب في شهر شمسياً آخر:

وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا ۚ وَكُنَّا بِكُلِّ شَيْءٍ عَالِمِينَ (81)

ويمكن أن يعزز فهمنا هذا ما يمكن أن نطرحه من تساؤلات حول رحلة سليمان:

أولاً نحن نظن أن سليمان كان لا يسكن الأرض التي باركنا فيها، ولكن الريح كانت تجري به إلى هناك (انظر الآية السابقة)، فلماذا – يا ترى- كان يذهب سليمان إلى هناك؟

ثانياً، لمّا كان سليمان لا يسكن الأرض التي باركنا فيها وكان يذهب إلى هناك بواسطة الريح، فأين يا ترى كان موطنه الأصلي؟

ثالثاً، إن صح قول من سبقنا، فهل يعقل أن يترك سليمان ملكه فترة شهرين قمرين (شهر للغدو وآخر للإياب) ليذهب إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين؟ وماذا كان يمكن أن تفعل الشياطين الذين كانوا في عذاب مهين تحت حكم سليمان في غيابه؟

وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)

جواب: نحن نفتري القول أن بإمكاننا أن نقدم إجابات على هذه الأسئلة أكثر إقناعاً مما هو سائد من فكر (هذا إن كان هناك أصلاً فكر موجود يخص هذه القضية) إن نحن قرأنا السياق القرآني في سياقه الأوسع خاصة الآية الكريمة التي جاءت مباشرة بعد الحديث عن ريح سليمان بشيء من التدبر:

وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ ۖ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ (12)

عودة على بدء

تخيلات مفتراة مزيفة: لقد كانت شهرزاد (الشمس) تحكي لـ شهريار (القمر ) في كل ليلة جزءا من حكاية ستنتهي منها في الليلة الألف لتأتي المفاجأة الكبرى في الليلة الأولى بهد الألف، لتتوج المجموعة كلها، وتبدأ فصلا جديدا من هناك.

قال تعالى:

إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)

السؤال: كيف تكون ليلة القدر خير من ألف شهر؟

جواب مفترى: ليلة القدر خير من ألف شهر شمسي (وليس قمري)

تبعات هذا الظن: نحن نفتري الظن بأن ليلة القدر لا تحدث إلا في الليلة الأولى بعد الألف شهر (أي ألف ليلة وليلة)

كيف يمكن تقديرها: بعد كل ألف شهر شمسي (أي ألف يوم وليلة معا) تأتي تلك الليلة المباركة التي هي خير من كل ما سبقها وذلك لأن أمور جليلة تحصل فيها على وجه التحديد.

إن الفكر الخيالي المزيف الذي نحاول الترويج له وهو لا شك مفترى من عند أنفسنا مفاده ما يلي: بعد كل ألف ليلة تحصل ليلة واحدة، هي الليلة التي تكون خير من الألف التي سبقتها جميعا. وذلك لسبب واحد وهو حصول أمر غاية في الأهمية في تلك الليلة على وجه التحديد لا يحصل إلا مرة واحدة بعد كل ألف ليلة.

السؤال: ما الذي يحصل في تلك الليلة حتى يجعلها خير من الألف ليلة السابقة لها؟

جواب مفترى: نحن نظن أنها الليلة التي يتدلى بها الإله نفسه:

وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى (1) مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى (2) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6) وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (8) فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِندَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى (17) لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى (18)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: في تلك الليلة المباركة يدنو الإله نفسه ويتدلى حتى يكون قاب قوسين أو أدنى

السؤال: لماذا؟ أي لماذا يدنو الإله ويتدلى في تلك الليلة المباركة على وجه التحديد؟

جواب مفترى: لأنه في تلك الليلة المباركة يحصل أن يفرق فيها كل أمر حكيم:

حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) أَمْرًا مِّنْ عِندِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ (5) رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (6)

نتائج مفتراة

- في تلك الليلة المباركة أنزل الكتاب المبين

- في تلك الليلة المباركة يفرق كل أمر حكيم

- في تلك الليلة المباركة يفرق كل أمر حكيم، أمرا من عند الله

- في تلك الليلة المباركة يصطفى الله رسله فيكونوا مرسلين

- في تلك الليلة المباركة التي يصطفي الله (المرسل) رسله ليكون ذلك رحمة من ربك

السؤال: متى هي ليلة القدر؟ وهل تستطيع تحديدها؟

رأينا: هذا ما سنخوض فيه في الجزء القادم من هذه المقالة، سائلين الله أن ينفذ مشيئته وإرادته لنا الإحاطة بشي من علمه لا ينبغي لغيرنا، إنه هو العليم الحكيم، وندعوه وأدعوه وحده أن يؤتيني رشدي، وأن يجعل لي من لدنه سلطانا نصيرا، وأعوذ به أن يكون أمري كأمر فرعون، إنه هو الواسع العليم – آمين.



المدكرون: رشيد سليم الجراح & علي محمود سالم الشرمان

بقلم: د. رشيد الجراح

11 حزيران 2015


الجزء السابق                       الجزء التالي

[1] السؤال: هل يمكن أن يصوم الإنسان المريض أو المسافر الشهر كله دفعة واحدة (فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ) أو أن يفطره كله دفعة واحدة (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ)؟ سنرى لاحقاً أن مفردة الشهر التي وردت في هذه الآية الكريمة مرتين تستخدم للإشارة إلى شيئين اثنين، كل نهما هو في نهاية المطاف شهر.