تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه


وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا الإسراء


نتعرض في هذه المقالة للحديث عن الطائر الذي ألزمه الله في عنق كل إنسان منا، لنطرح تساؤلين رئيسين اثنين هما:
1. ما هو ذلك الطائر الذي ألزمه الله في أعناقنا؟ و
2. لماذا ألزمنا الله إياه؟ أو ما هي الوظيفة التي يقوم بها هذا الطائر؟
ولكن قبل الخوض في جزئيات هذا الموضوع نود أن نشير إلى القارئ الكريم أن الضرورة تستدعي أن تُقرأ هذه المقالة في ضوء ما جاء في سلسلة مقالاتنا تحت عنوان "كيف تم خلق عيسى بن مريم؟" حيث تحدثنا بشكل أكثر تفصيلاً عن معنى مفردة الطائر كما نفهمها من النص القرآني لما كان حديثنا منصباً حينئذ على جزئية في قصة سيدنا إبراهيم عندما طلب من ربه أن يريه كيف يحيي الموتى:
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (260)
كما نظن أنه ربما يكون من المفيد أيضاً أن يعود القارئ الكريم إلى مقالتنا تحت سلسلة "لحم الخنزير"، حيث حاولنا التفريق بين أنواع كثيرة من الكائنات كالأنعام والدواب والناس والطير الذي يطير بجناحية والطير التي لا تطير بجناحيها، خاصة عندما حاولنا التمييز بين الأنعام من جهة والنعم من جهة أخرى.



وسنحاول في عجالة هنا أن نستعرض بعض الافتراءات التي قدّمناها في بعض تلك المقالات والتي نظن أن لها علاقة مباشرة بالآية الكريمة قيد البحث هنا الخاصة بالطائر الذي ألزمنا الله إياه في أعناقنا.
أما بعد،
الافتراءات السابقة
1. الطير مخلوقات على نوعين وهما:
أ‌. تلك التي تطير بجناحيها وهي أمم أمثالنا:
وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ الأنعام 38
ب‌. وتلك التي لا تطير بجناحيها وهي ليست أمم أمثالنا، وهذه يمكن أن يمسكها الإنسان، لأنها لا تطير بجناحيها، وهي بالتالي متواجدة على الأرض، لذا فهي تقع – حسب ظننا- في فصيلة "النعم" التي يمكن أن تصطاد اصطياداً:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ ۚ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَٰلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ ۗ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ ۚ وَمَنْ عَادَ فَيَنتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ المائدة 95

2. الطير التي تطير بجناحيها هي مخلوقات ليست موجودة في السماء وهي ليست موجودة في الأرض وإنما في جو السماء، ما يمسكهن إلا الرحمن، وبالتالي فهي من الكائنات المسخرة وليست من الكائنات المذللة :
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ ۖ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41)
أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ النحل (79)
فالمسبحون لـ لله هم (1) من في السموات و (2) من في الأرض و(3) الطير
3. مادام أن الطير التي تطير بجناحيها (كما الدواب)  أمم أمثالنا:
وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ الأنعام 38
لذا نحن نفتري الظن بأنه لا يجوز اصطيادها وأكلها.
(للتفصيل انظر كيف تم خلق عيسى بن مريم 3)
4. لهذه الطيور صفات خاصة كما يميّزها القرآن الكريم: هي متواجدة فوقنا، وهي من الصافات، وهي ممن يقبضن، وهي ممن ما يمسكهن إلا الله (الرحمن). وهي بلا شك ممن قد علم صلاته وتسبيحه، وهي من الكائنات المسخرة:


أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ ۚ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَٰنُ ۚ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ الملك (19)
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ ۖ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41)
أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ
5. لا شك عندنا أن عيسى بن مريم لم يكن يخلق من الطير المكلّفة المسخرة التي تطير في جو السماء والتي هي أمم أمثالنا، ولكنه كان – نحن نظن- يخلق من الطير المذلّلة غير المكلّفة التي لا تطير في جو السماء:
وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ المائدة 110
وذلك لأن من خلق هو من يهدي:
الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78)
  وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79)
  وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80)
  وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81)
فلقد افترينا الظن سابقاً أن ما كان يقوم عيسى بخلقه من الطير كان يمكث مع القوم وليس فوقهم، فهي من الطيور التي يمكن أن تتعايش مع الناس، وهي كائنات مذلّلة للأكل وغير مكلفة بالعبادة، وهي ليست أمم أمثالنا، لذا لم تكن تدين لعيسى بن مريم بالربوبية.
6. لا شك عندنا أيضاً أن إبراهيم قد صرّ إليه أربعة من الطير المذلّلة التي لا تطير بجناحيها، والدليل عندنا يأتي من الحقيقة القرآنية التي مفادها أنه ما أن قام إبراهيم بدعوة تلك الطيور إليه حتى أتته ساعية ولم تأتي إليه طائرة:
وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ البقرة (260)

هذه في عجالة أهم الافتراءات التي قدّمناها فيما يخص تلك الكائنات التي نظن أنها وردت في كتاب الله بلفظ "الطير"، ولكن السؤال الذي نود أن نتابعه هنا يتعلق بالآية الكريمة التي تصرح بأن الله قد ألزم كل إنسان طائره في عنقه، في قوله تعالى:
وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا الإسراء (13)
فما هو ذلك الطائر يا ترى؟
جواب مفترى من عند أنفسنا: نحن نظن أن هذا الطائر هو من النوع الذي يطير بجناحيه
الدليل
نحن نفتري الظن بأن عملية الطيران لا يمكن أن تتم دون الأجنحة، فالذي يملك جناحين يستطيع أن يقوم بفعل الطيران، ونحن نفتري الظن بأن الكائنات تنقسم من حيث الأجنحة إلى ما يلي:
1. كائنات تملك جناحين وتستطيع الطيران وهي المسخرة في جو السماء وهي أمم أمثالنا
2. كائنات تملك جناحين ولكنها لا تستطيع الطيران كالطير المذلّلة والتي يمكن أن تمسك في البيوت
3. كائنات تملك جناح واحد كالإنسان، لذا لا تستطيع الطيران
الدليل
لو استعرضنا ما جاء في كتاب الله عن قصة موسى لوجدنا أن الله يطلب من موسى أن يضمم يده إلى جناحه:
وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ طه (22)
اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ القصص (32)
وكذلك طلب الله من نبيه الكريم أن يخفض جناحه للمؤمنين:
لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ الحجر (88)
وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ الشعراء (215)
وطلب الله منا جميعاً أن نخفض لوالدينا جناح الذل من الرحمة:
وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا الإسراء (24)
افتراء من عند أنفسنا 1: نحن نزعم القول أن الإنسان ليس له إلا جناح واحد يستطيع أن يضمم يده إليه، وليس له إلا جناح واحد حتى يخفضه فلا يرتفع فوق الآخرين.
افتراء من عند أنفسنا 2: نحن نفتري الظن بأن الإنسان لا يستطيع الطيران لأنه لا يملك سوى جناحا واحدا، لذا فهو يستطيع أن يرتفع جزئياً عن سطح الأرض، فيرفع رجله عن الأرض وما أن يحاول أن يرفع رجله الأخرى حتى تنزل الأولى إلى الأرض، وهكذا. أما الطير فيستطيع أن يرفع كلتا رجليه عن الأرض في آن واحد لأنه يملك جناحين اثنين.
فما هو الجناح إذن؟
جواب: نحن نظن أن من الخطأ أن يظن الإنسان بأن الجناح هو كل ذلك الجزء من الجسم الذي يشبه ما يعرفه الناس بجناح الطير، كما تظهر في الأشكال التالية:

Source:   http://newspaper.li/wings/
 وإلا كيف سيستطيع أن يضمم موسى يده إلى جناحه؟ وكيف سيستطيع محمد أن يخفض جناحه للمؤمنين؟  وكيف سيستطيع كل إنسان أن يخفض لوالديه جناح الذل من الرحمة؟
رأينا: نحن نظن أن ذلك الجزء الذي يظهر في الصور ليس كله بالجناح، فالطائر لا يطيّره ذلك الجزء من جسمه، ولا تتعدى مهمة معظم ذلك الجزء الذي يظهر في الصورة أكثر من المحافظة على توازن الطير في جو السماء وتوجيهه بعد عملية الإقلاع (أي الطيران)، فالطائرة مثلاً لا تطيّرها الأجزاء التي يعرفها الناس بالأجنحة، فهناك أنواع من الطائرات لا ترّكب عليها تلك الأجزاء ومع ذلك فهي تطير في جو السماء كما يفعل الطائر. فما هو الجناح إذن؟
رأينا: الجناح هو ذلك الجزء من الجسم الذي يقوم بفعل رفع الجسم عن الأرض ليحلق به في جو السماء مصداقاً لقوله تعالى:
وَمَا مِن دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُم ۚ مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ الأنعام 38
ولو راقبنا حركة إقلاع الطير، لربما وجدنا أن الطير لا ترتفع إلى الأعلى بفعل ما يسميه الناس أجنحة، بل هي ترتفع إلى الأعلى بفعل أجنحتها الحقيقية التي ترفعها إلى الأعلى، ثم تقوم تلك الأجزاء التي تظهر في الصورة في الأعلى (ويعرفها الناس بالأجنحة) بالمحافظة على توازن الطائر في السماء وتوجيه حركته بالاتجاه المطلوب. فالأجنحة التي يعرفها الناس هي التي توجه الحركة، ولكن الأجنحة التي ترد في السياق القرآني هي التي تعمل على رفع الجسم عن الأرض لتحلق به في جو السماء. فأين يا ترى توجد تلك الأجنحة الحقيقية؟
افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن الجناح موجود في المنطقة التي يلتقي بها ما يعرفه الناس باسم الكتف مع العنق كما يظهر في الشكل التالي:

Source:
http://www.google.jo/#hl=en&sugexp=les%3B&gs_rn=3&gs_ri=psy-ab&pq=wings%20images&cp=13&gs_id=24&xhr=t&q=shoulders+images&es_nrs=true&pf=p&tbo=d&sclient=psy-ab&oq=shoulders+ima&gs_l=&pbx=1&bav=on.2,or.r_gc.r_pw.r_qf.&fp=ff865a2fab363218&biw=1645&bih=870&safe=images
وهناك – برأينا- يقع الجناح الذي تكمن مهمته في رفع الجسم عن الأرض، فمن كان له جناح واحد (كالإنسان) فهو يستطيع أن يرتفع بشكل جزئي، ولكن من كان له جناحان (كالطير) فيستطيع أن يرتفع عن الأرض بشكل كلي.
ولو راقبت حركة إقلاع الطير عن الأرض بدقة لوجدت أن أول ما يقوم به الطائر عند إقلاعه هو تحريك ذلك الجزء من جسمه، وهو –برأينا- ما يمكّنه من الارتفاع عن الأرض ليحلق في جو السماء، وما أن يرتفع الطائر عن الأرض حتى تبدأ مهمة ما يعرفه الناس بالأجنحة بالعمل على تثبيت الطائر بالارتفاع المطلوب وتحريكه باتجاه حركته.

الجناح
لو راقبنا السياقات القرآنية التي طلب الله من موسى فيها أن يفعل فعلاً خاصاً يتعلق بالجناح لوجدنا السياقيين القرآنيين التاليين:
وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ طه (22)
اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ القصص (32)
أولاً، إن المدقق في اللفظ القرآني يجد أن الفعل المطلوب من موسى أن يقوم به هو أن يضمم يده إلى جناحه، فكيف سيقوم موسى بفعل ضم اليد إلى الجناح؟
ثانياً، والمدقق باللفظ يجد أيضاً أن المطلوب من موسى أن يضمم إليه جناحه من الرهب، فكيف يستطيع موسى أن يقوم بفعل ضم جناحه إليه؟
افتراء من عند أنفسنا: إن أبسط ما يمكن أن نستنبطه من هذا السياق القرآني هو أن الجناح جزء مرن الحركة يمكن أن يبتعد وأن يقترب من الإنسان صاحب الجناح نفسه، وذلك لأن صاحب الجناح يمكن أن يضممه إليه (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ)، فما معنى مفردة "اضمم" في النص القرآني؟
ثالثاً، لو راقبنا النص القرآني جيداً لوجدنا أن اليد يمكن أن تضم إلى الجناح، أليس كذلك؟ فالله يطلب من موسى أن يضمم يده إلى جناحه (وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ).
رابعاً، ولو راقبنا سياقات قرآنية أخرى ورد فيها الجناح، لوجدنا أن الجناح يمكن أن يتحرك باتجاه الأسفل:
لَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ الحجر (88)
وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ الشعراء (215)
وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا الإسراء (24)
وهذا يدعونا إلى تقديم الافتراءات التالية التي هي بلا شك من عند أنفسنا:
1. اليد يمكن أن تذهب باتجاه الجناح فتضم إليه (وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ)
2. والجناح يمكن أن يأتي باتجاه صاحبه فيضم إليه (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ)
3. الجناح يمكن أن ينزل في حركة إلى الأسفل، فينخفض (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ)
السؤال : ما هو الجزء من الجسم الذي يمكن أن يقوم بذلك كله؟
رأينا: إنه  الجزء المتحرك في الصورة السابقة نفسها، فلننظر إلى ذلك الجزء من الجسم الذي يمكن أن يضمم إلى الجسم، ويمكن أن تضمم اليد إليه ويمكن أن يخفض إلى الأسفل، وهو بلا شك الجزء الذي إذا ما رفعه صاحبه بان وكأنه يتكبر على الآخرين:


ولو دققنا أكثر في النص القرآني لوجدنا أن الله يطلب من موسى أن يضمم جناحه إليه من الرهب:
اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ القصص (32)
ولو افترضنا أن الرهب (مأخوذ من الرهبة والرهبانية والرهبان ومشتقات يرهب ويرهبون) المتعلقة بحالة من حالات الخوف، لربما وجدنا أن الإنسان إذا ما تعرض جسمه لخطر خارجي، فإن ردة فعله الأولى تكون بضم جناحه إليه.

الدليل: تناقض ظاهري
لقد طلب الله من موسى أن يضمم يده إلى جناحه لتخرج بيضاء من غير سوء كما جاء في الآية الكريمة التالية:
وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ طه (22)
ولكن المتدبر أكثر للنص القرآني يجد أن الله قد طلب من موسى أن يسلك يده في جيبه لكي تخرج بيضاء من غير سوء كما جاء في الآية الكريمة التالية:
اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ القصص (32)
وهنا يثار التساؤل الخطير التالي: ألا ترى عزيزي القارئ أن في هذا شيء من التضارب؟ فما المطلوب من موسى أن يفعله لكي تخرج يده بيضاء من غير سوء: أن يضمم يده إلى جناحه كما في سورة طه أم أن يسلك يده في جيبه كما في سورة القصص؟ فما الذي كان يخرج يد موسى بيضاء من غير سوء: أن يضممها إلى جناحه أم أن يسلكها في جيبه؟
وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ...
اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ...
رأينا: كلا وألف كلا، لا يوجد تضارب على الإطلاق، بل هل الدقة المتناهية التي لا يستطيعها إلا عليم خبير شريطة أن نقرأ الآيات كما هي في النص وليس من رؤوسنا كما نحب أن نتخيلها، ولكن كيف؟
جواب: عندما طلب الله من موسى أن يضمم يده إلى جناحه لكي تخرج بيضاء من غير سوء جاء ذلك بلفظ " وَاضْمُمْ"، ولكن عندما طلب الله أن يسلك يده في جيبه جاء ذلك بلفظ " اسْلُكْ"، لذا لابد من التنبيه أن موسى كان يضمم يده إلى جناحه ولكنه كان يسلك يده في جيبه، فما الفرق؟
رأينا: في الحين أن "الضم" (إن صح القول) يتطلب من أحد الأطرف أن يذهب إلى طرف آخر، فإن السلوك يتطلب فقط المرور في الطريق. ولكن ما فائدة هذا الكلام غير المفهوم؟
جواب: عندما تقوم بفعل ضم اليد إلى الجناح فإن اليد هي التي ستذهب إلى الجناح، وعندما تضمم جناحك إليك فإن الجناح هو الذي يتحرك باتجاه جسمك، وللتوضيح فقط، دعنا نتصور ما يحدث عندما تقوم الأم بضم طفلها إليها، فالأم التي تضم طفلها إليها تقوم بتحريك الطفل باتجاه جسمها، وهكذا.
أما السلوك فإنه يتطلب حركة مرور باتجاه محدد، فها هي النحل مأمورة بأن تسلك السبل:
ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ النحل  (69)
الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّىٰ طه (53)
والله سلك الماء الذي أنزله من السماء ينابيع:
أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ
وهذا نوح يؤمر أن يسلك في السفينة من كل زوجين اثنين:
فَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ ۙ فَاسْلُكْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ مِنْهُمْ ۖ وَلَا تُخَاطِبْنِي فِي الَّذِينَ ظَلَمُوا ۖ إِنَّهُم مُّغْرَقُونَ
إن ما نود إثارته هنا هو أن سلك الشيء يتطلب من ذلك الشيء أن يتخذ طريقاً له ليصل إلى منتهاه، لذا نحن نتصور أنه عندما كان موسى يسلك يده في جيبه، ما كانت جيب موسى أكثر من طريق تسلكه يده لتصل إلى جناحه فتضم هناك وتخرج من هناك بيضاء من غير سوء، لذا نحن نفتري أن يد موسى لم تكن تستقر في جيبه ولكنها تدخل فقط في جيبه، فتسلك طريقا لها من هناك لكي تصل إلى الجناح حيث تخرج من هناك بيضاء من غير سوء.
فما هو الجيب؟
افتراء من عند أنفسنا: الجيب هي الطريق التي تسلكها اليد لتصل إلى الجناح، ولكن كيف؟
لو تدبرنا السياق القرآني التالي لوجدنا أن الله يأمر موسى أن يدخل يده في جيبه:
وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ ۖ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ
ولا شك عندنا أن الدخول في الشيء يقتضي وجود مساحة يمكن الداخل من التجوال في المدخول به، فالله قد أمر بني إسرائيل أن يدخلوا القرية ليتمتعوا بما فيها من الخيرات، وكذلك هي حالة دخول الجنة، وهكذا:
وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ البقرة (58)
أَهَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لَا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ۚ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ الأعراف (49)
ولا شك أن في الدخول متسع للآخرين:
ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنْتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ الزخرف (70)
والدخول يقتضي وجود الأبواب التي يتم الدخول من خلالها للوصول إلى المساحة الأكثر اتساعاً:
ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا ۖ فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ
وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِن بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُّتَفَرِّقَةٍ ۖ وَمَا أُغْنِي عَنكُم مِّنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ ۖ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۖ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ ۖ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ
وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ وَقُلْنَا لَهُمُ ادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُلْنَا لَهُمْ لَا تَعْدُوا فِي السَّبْتِ وَأَخَذْنَا مِنْهُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا
نتيجة مفتراة: نحن نظن أن يد موسى كانت تدخل في جيبه فتسلك طريقاً لها حتى تصل إلى جناحه لكي تخرج من هناك بيضاء من غير سوء
فما هي اليد
لقد تحدثنا في مقالة سابقة لنا عن اليد وزعمنا الظن أن القرآن الكريم يتحدث عن
1. اليد التي تقطع في حد السرقة
وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ المائدة (38)
2. اليد إلى المرفق (التي تغسل في الوضوء):
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ۚ وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ ۚ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَٰكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ المائدة (6)
3. الجناح (الجزء المتبقي من المرفق وحتى الكتف)
وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ طه (22)
اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ ۖ فَذَانِكَ بُرْهَانَانِ مِنْ رَبِّكَ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ القصص (32)
(للتفصيل انظر مقالتنا تحت سلسلة لماذا قدّم نبي الله لوط بناته بدلاً من ضيوفه؟)
السؤال: كيف كان يضمم موسى يده إلى جناحه؟
جواب: نحن نظن أن موسى كان يحرك يده فيدخلها في جيبه (منطقة الصدر) ليسلك بها طريقاً من هناك لتصل إلى جناحه (الجزء الأعلى من يده الأخرى) ليضمم هناك يده إلى جناحه فتخرج من هناك بيضاء من غير سوء كما يمكن أن نتصورها بالشكل التوضيحي التالي:

Source: http://www.athleticadvisor.com/images/Acrobat/Impingement.pdf
استراحة قصيرة: الجيب
ما هو الجيب؟
افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن الجيب هي المنطقة التي يمكن أن تغطيها اليد في طريقها إلى الجناح
الدليل
لقد قرأنا الآية القرآنية التي تتحدث عن جيب موسى على أنها طريقاً تصل من خلالها يد موسى إلى جيبه، فلو حاول كل إنسان أن يمد يده لتصل إلى جناحه لوجد لزوماً عليه أن يمر بمنطقة الصدر وهي ما نظن أنها الجيب  كما في الأشكال التوضيحية التالية:
           
Source: http://www.google.jo/imgres?imgurl=http://lifeprint.com/asl101/images-signs/love.gif&imgrefurl=http://lifeprint.com/asl101/pages-signs/l/love.htm&h=179&w=207&sz=2&tbnid=96wCMra2m5bZvM:&tbnh=96&tbnw=111&prev=/search%3Fq%3Dcrossing%2Bhands%2Bimages%26tbm%3Disch%26tbo%3Du&zoom=1&q=crossing+hands+images&usg=__lbtU37HM8n0fYezWrq9ZhL0Rpn8=&docid=vl3FDLVTTJaDlM&hl=en&sa=X&ei=NRoiUfz3FqmH0AWit4HABQ&ved=0CGoQ9QEwFA&dur=747

وهذا يعيدنا على الفور إلى الطلب الإلهي من النبي أن يوصل قول الحق إلى المؤمنات بأن يضربن بخمورهن على جيوبهن:
وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31)

السؤال: كيف يمكن أن تضرب المرأة بخمارها على جيبها؟
رأينا: لابد من فهم هذا السؤال في ضوء آية كريمة أخرى تتحدث عن لباس المرأة الشرعي، حيث نجد أن النساء مأمورات أيضاً بأن يدنين عليهن من جلابيبهن:
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا الأحزاب (59)

الأمر الذي دعانا سابقاً إلى تقدي الافتراء التالي: لباس المرأة يجب أن يكون قطعتين اثنتين وهما:
1. الخمار وهو الذي يضرب ضرباً على منطقة الجيب وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ
2. الجلباب وهو الذي يدنى على المرأة يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ

ولو راقبنا الآيات الكريمة جيداً لوجدنا أيضاً – كما زعمنا سابقاً- أن المرأة لم يطلب منها أن تغطي كامل وجهها، ولا بد أن تترك مجالاً لكي تعرف، فالله لم يطلب منا أن نلبس المرأة بطريقة تمنع معرفتها كلياً ولكنه طلب منا أن نلبسها بطريقة تقلل من فرصة معرفتها:
ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا الأحزاب (59)

فالنص القرآني لم يأت على نحو "فلا يعرفن" أو "حتى لا يعرفن" أو "لكي لا يعرفن"، ونحوها. وإنما جاء على النحو التالي " أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ"، أليس كذلك؟
وإذا أردنا أن نتحدث عن مقاصد الشريعة في الخمار، لوجدنا أن علماءنا الأجلاء قد ظنوا أن في تغطية كامل الوجه درء للفتن، ولكننا نقول لهم لو نظرتم حولكم الآن لوجدتم أن عشرات الفتن تقع بسبب الخمار، فالمتسولات (الممتهنات للتسول) يلبسن الخمار فلا يعرفن، وبعض بائعات المجون والهوى أصبحن يلبسن الخمار الذي شرّعه علماؤنا للتستر على هويتهن فلا يعرفن، والغش في جامعاتنا العتيدة أصبح رائجاً باستخدام الخمار وانتحال الشخصية، ووصل الأمر بأن يلبس بعض الرجال الخمار ليندس في جموع من النساء!!!
وما الذي سيدريني ما يمكن أن تفعله أمي أو زوجتي أو ابنتي إن أرادت أن تخفي شيئاً عني، فهل أستطيع أن أراقب تحركاتها وهي تغطي وجهها كاملاً؟ هل أستطيع أن أعرف أن الخارجة من بيت الهوى هي قريبة لي مثلاً؟ أليس في كشف بعض من وجه المرأة حماية للمجتمع من التستر تحت غطاء ينكر الشخصية تماماً؟
ثم، ألا تجدوا يا سادة أن من تلبس الخمار تأخذ راحتها في التفرج على الآخرين؟ هل تستطيع من تكشف جزء من وجهها أن تتبع حركات الناس من حولها كما تفعل كثير من المتخمرات والمخمرات (حسب شريعة علمائنا الأجلاء)؟ من يدري!!!
إن من أراد أن يتحدث عن مقاصد الشريعة – يا سادة- فعليه أن يضع على الطاولة كل الظروف والأحوال، ولا يجب أن يفتح عينه على شيء منها ويغلق عينه الأخرى عن أشياء كثيرة، إن هذا يصبح أقرب إلى أهواء النفس ورغباتها أكثر منه عقيدة ملزمة للجميع بأمر رباني أحاط بكل شيء علما.
وقد يرد البعض بأنهم يريدون الدليل العقائدي أكثر من التنظير وإلقاء الخطب كما أفعل أنا الآن، فأقول لهؤلاء دعنا نراجع قصة مريم بنت عمران مثال الطهر والعفاف.
ألم يكن زكريا يدخل عليها المحراب؟ هل كانت تلبس الخمار عندما كان يدخل زكريا عليها المحراب؟ وما الذي كان سيدري زكريا أن هذه هي مريم بنت عمران؟
وقد يرد البعض ولكن هذه خصوصية لزكريا، فنقول ربما يكون هذا صحيحاً، إذن دعنا نراجع قصتها مع قومها، لنطرح السؤال التالي: كيف رجعت مريم إلى قومها بعد أن وضعت المسيح عيسى بن مريم؟ ألم تكن تحمله؟ كيف عرف قومها جميعاً أن القادمة إليهم من بعيد هي مريم بنت عمران؟
فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ ۖ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28)
فهل لو كانت مريم – يا سادة- تلبس الخمار الذي يغطي وجهها كاملاً، فهل كان القوم سيتعرفون القوم على شخصيتها وأنها حقاً هي مريم بنت عمران التي يعرفون؟ وماذا لو كانت تلبس الخمار وظهرت شائعات من بعض المغرضين (من أمثالي مثلاً) بأن التي كانت تختمر بغطاء والوجه وتحمل الصبي ليست مريم بنت عمران التي نعرف؟ ألم يكن ذلك سيؤدي إلى جدال كبير واختلاف عريض بين القوم؟ فهل - يا ترى- تجادل القوم في شخصية من تحمل عيسى بين يديها؟ من يدري!!!
أما أنا فلا أظن أن تغطية الخمار للوجه كاملاً هو شريعة إلا من ظن أن أمه وزوجته وابنته وأخته يمكن أن يطلب لها عفة أكثر من عفة مريم بنت عمران، وهي التي شهد لها رب السموات والأرض بالطهر والعفاف وإحصان الفرج:
وَالَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهَا مِنْ رُوحِنَا وَجَعَلْنَاهَا وَابْنَهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ الأنبياء (91)
وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ التحريم (12)
على أي حال، ما دخلي أنا بمثل هذه القضايا!!! فلتغلق فاك يا رجل وعد إلى حديث الجناح

عودة على بدء
نخلص من النقاش السابق إلى الافتراء بأن الجيب هو المنطقة التي تبدأ من عند السرة وتنتهي إلى الجناح حيث يمكن أن تضم اليد إليه ضماً، وهذا ما كان يفعل موسى بأمر من ربه لكي تخرج يده من هناك بيضاء من غير سوء، وهذا يعيدنا إلى نقاشنا عن الطير الذي يحلق في جو السماء بجناحين لكي يرفعانه معاً إلى الأعلى:
وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ ۚ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38)
وهذا النوع من الطير هو ما نظن أن الله قد ألزم كل إنسان منا في عنقه:
وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا الإسراء (13)
نعم، هناك في عنق كل إنسان طائر يطير بجناحيه، ولكن لماذا؟

مهمة ذلك الطائر
افتراء خطير جداً من عند أنفسنا: نحن نعتقد أن ذلك الطائر هو الموكل بحمل نفس الإنسان من عنقه ليذهب بها عند الله والعودة بالنفس من هناك إلى الإنسان مرة أخرى.
الدليل
نحن نجد الدليل على هذا الزعم جلياً في قوله تعالى:
اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (42)
فلو راقبت عزيزي القارئ هذا النص القرآني جيداً لوجدت أن الوفاة تحصل للإنسان على الأقل مرة واحدة في اليوم والليلة، فصريح اللفظ القرآني يشير أن الله هو من يتوفى الأنفس في منامها كما أنه هو نفسه من يتوفى الأنفس حين موتها، فما يحصل للإنسان من الوفاة في الموت يحصل له في الوفاة بالنوم، ولكن الفرق يكمن في أن الله يمسك التي قضى عليها الموت فلا يرسلها مرة أخرى إلى صاحبها (فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ)، ولكنه يرسل الأخرى إلى أجل مسمى (وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى). لذا علينا أن نؤمن إيماناً يقينياً أن نفس الإنسان تخرج منه لتذهب عند ربها كلما خلد الإنسان إلى النوم وتعود إليه كلما استيقظ من نومه، وهذا يدعونا إلى طرح الافتراء التالي:
إن الذي يخرج من الإنسان ويعود إليه في حالة الموت وفي حالة النوم هي النفس (وليس الروح كما هو شائع عند العامة)، وسنحاول التعرض لهذه الجزئية بالتفصيل في مقالات قادمة بحول الله وتوفيقه، لذا فالله أسأل أن يختصني بعلم من لدنه لا ينبغي لأحد غيري إنه هو السميع المجيب.

ولكن طرحنا هذا يدعونا إلى طرح التساؤل التالي على الفور: من الذي يقوم بحمل نفس الإنسان كلما خلد إلى النوم ليذهب بها إلى ربها، ومن الذي يعود به إلى الإنسان متى استيقظ من نومه؟
افتراء خطير من عند أنفسنا: نحن نفتري الظن بأنه ذلك الطائر الذي ألزمه الله في أعناقنا
وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13)
ولو حاولنا أن نربط ذلك بقوله تعالى:
وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ ق (16)
وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَٰكِنْ لَا تُبْصِرُونَ الواقعة (85)
لربما لاحظنا تأكيد القرب الإلهي للإنسان في السياقين القرآنيين بضمير الجمع " وَنَحْنُ"، فلماذا يتحدث الله عن قربه للإنسان بضمير الجمع؟
رأينا: نحن نتقد أن الله موجود بعلمه ولكن هناك من وكله الله من خلقه ليتواجد على الدوام في عنق الإنسان وليتكفل بنقل نفسه من وإلى جسد الإنسان في كل يوم وليلة، بالضبط كما ينقلها في حالة الوفاة بالموت: إنه ذلك الطائر؟
افتراء من عند أنفسنا: يقوم ذلك الطير بالتواجد الدائم مع نفس الإنسان لأنه هو الموكل بحملها من عنق الإنسان ليذهب بها عند ربها ويعود بها من هناك إلى عنق الإنسان مادام أن الموت لم يقضي بعد على الإنسان.
ولو حاولنا التفريق بين الوفاة بالموت والوفاة بالنوم لربما تجرأنا أن نفتري القول بأن نفس الإنسان تخرج مباشرة من عنقه في حالة النوم، فيطير بها الطائر من هناك، ولكن في حالة الموت فإنها تخرج من الحلقوم:
فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ (83) وَأَنْتُمْ حِينَئِذٍ تَنْظُرُونَ (84) وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَٰكِنْ لَا تُبْصِرُونَ (85) فَلَوْلَا إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ (86) تَرْجِعُونَهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (87)
نتيجة مفتراة: نفس الإنسان موكل بها طائر يروح بها ويرجع مادام أن الموت لم يقضي على الإنسان بعد.

تبعات هذا الافتراء الخطير
أولاً، ربما يفسر مثل طرحنا هذا بعض ما جاء في سياقات قرآنية أخرى خاصة بالطير، منها قول الكافرين كما جاء في كتاب الله:
قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ ۖ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18)
قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ ۚ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ ۚ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19) يس 18-19
فالكفار يقولون صراحة أنهم قد تطيروا برسلهم، أليس كذلك؟
والرسل يردون عليهم بالقول بأن "طائركم معكم، أليس كذلك؟
ولو حاولنا أن نربط هذا السياق القرآني بالسياق القرآني التالي، لربما وجدنا العجب العجاب:
قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ ۚ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ ۖ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ النمل (47)
حاول أن تربط جيداً - عزيزي القارئ- ما جاء في سورة يس مع ما جاء في سورة النمل لتجد أن جواب الرسل كان مرة بأن طائر القوم معهم (قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ) وجاء مرة أخرى بأن طائر القوم عند الله (قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ)، فما السبب؟
افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن تلك هي رحلة ذلك الطائر، فتارة يكون مع صاحب النفس (قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ) عندما تكون نفس الإنسان في عنقه ويكون يقضاً غير ميت ولا نائم، ويكون بذلك واقع عليه التكليف، وتارة أخرى يكون ذلك عند الله عندما يتوفي الله نفس الإنسان سواء بالموت أم بالنوم.
لكن يبقى السؤال التالي مطروحاً: ما معنى قول الكافرين لرسلهم أنا تطيرنا بكم (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ)؟
رأينا: لا نريد أن نخوض في ما قاله من سبقنا حول قضية التطيّر، فالقارئ الكريم مدعو لمراجعة ذلك في كتب التفاسير، ولكن ليعذرنا سادتنا العلماء الأجلاء أن نخالفهم الرأي، وليسمعوا رأيا مخالفاً نفتريه من عند أنفسنا، ولهم الحق أن يكون هم الحكم في الحالتين:
أما بعد،
نحن نظن أن التطير لا يحدث إلا عندما يقوم ذلك الطائر الذي ألزمه الله في أعناقنا بالمهمة التي أوكله الله بها، وهي حمل نفس الإنسان ليذهب بها إلى ربها في كل وفاة للإنسان سواء بالموت أو بالنوم، ولكن لمّا كانت الوفاة بالموت تنهي مهمة ذلك الطائر وللأبد فإن حديث الكافرين – في ظننا- كان عن الوفاة بالنوم، فعندما يخلد الإنسان إلى النوم يقوم ذلك الطائر بحمل نفس الإنسان الذي أخلد بها إلى النوم ويطير بها ليضعها عند ربها، وما أن يصحو الإنسان حتى يعود ذلك الطائر بتلك النفس ويعيدها إلى صاحبها، ويبقى ذلك الطائر ملازم لعنق الإنسان لا يتحرك حتى يعود إلى الإنسان إلى نومه مروة أخرى، وهذا يعني – في ظننا- أن التطير (الفعل المشتق من الطائر) لا يحدث إلا والإنسان نائم.
نتيجة مفتراة: فعل التطيّر مشتق من الطائر بدليل الحوار التالي الذي حدث بين الكافرين من جهة ورسلهم من جهة أخرى كما يصورها القرآن الكريم في سورة يس:
قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ ۖ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18)
قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ ۚ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ ۚ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (19) يس
سؤال: كيف يفسر مثل هذا الطرح قول الكافرين (قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ)؟ أي كيف تطير الكافرون بالرسل؟
رأينا: لمّا كان فعل التطير مرتبطاً بذلك الطائر الذي يقوم بعمله في حالة نوم الإنسان، فنحن نعتقد أن الكافرين يريدون أن ينقلوا الرسالة التالية لرسلهم: أننا (يقول الكافرون) قد تعبنا منكم أيها الرسل، فأنتم قد شكلتم علينا ضغطاً كبيراً لا نستطيع تحمله ليس فقط في صحونا بل أيضاً في نومنا، وأظن ويكأنهم يقولون لرسلهم أننا الآن بعد مسيرتنا الطويلة معكم قد وصلنا إلى حالة أقرب أن تكون هستيرية لأننا نراكم في منامنا (إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ) كما نراكم في صحونا، فلقد أصبحت قصتكم ترهقنا في نومنا كما ترافقنا في صحونا. وبكلمات عامية نقول أن الكافرين أصبحوا واقعين تحت ضغط "الكوابيس" الليلة بسبب دعوة هؤلاء الرسل.
ولا نجد أن الرسل يردون عليهم بأكثر من الحقيقة بأن طائركم معكم (قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ ۚ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ) وأن طائركم عند الله (قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ)، فتلك هي رحلة طائركم بين أعناقكم وربكم، وليس لنا (نحن الرسل) شأن في ذلك، ويكأن الرسل يقولون لهم بأنه لا دخلنا لنا بتطيركم بنا، فهذا من باب إسرافكم في الأمر (قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ ۚ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ ۚ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ) وهو أيضاً من باب فتنتكم (قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ ۖ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ).

ثانياً، ربما يفسر مثل طرحنا هذا قصة أحلام الناس التي تحصل في منامهم، والتي غالباً ما وضع علماء النفس النظريات العلمية لتفسيرها، فسنحاول هنا أن نسقط فهمنا للنص القرآني على هذه الظاهرة، ولكن قبل القيام بذلك نجد لزاماً التأكيد – كما فعلنا على الدوام- بأن ما نقول لا يتعدى أن يكون أكثر من افتراءات من عند أنفسنا، فهي بلا شك ليست موجودة في كتاب الله، بل هي ما نظن نحن أن الدليل القرآني يصدقها. لذا فالباب مفتوح على مصراعيه للتحقق مما نقول سواء بالإثبات أو النفي، ونحن على استعداد للتخلي عن أفكارنا وطرحها كلها في سلة المهملات إن بان الدليل العقائدي الذي يدحضها.
أما بعد،
قصة الأحلام؟
- لماذا يحلم الإنسان في نومه؟
- لماذا يرى الإنسان في نومه ما يراه في حقيقته وما لا يراه في حقيقته؟
- لماذا لا تكون الأحلام مركزة واضحة؟ لماذا تتداخل الصور والأحداث في الأحلام؟
- كيف ينام الإنسان أصلاً؟
- لماذا يقلق الإنسان فلا يستطيع النوم أحياناً؟
- لماذا تحدث مع الإنسان سقطات النوم؟
- الخ
افتراءات كاذبة من عند أنفسنا
نحن نتخيل أن كل ذلك يحدث بسبب رحلة الطائر عندما يحمل نفس الإنسان ذهاباً وإياباً في وفاة الإنسان في نومه، ولكن كيف؟
جواب مفترى: عندما يحمل ذلك الطائر نفس الإنسان المتوفى بالنوم فإنه يطير بها مباشرة ليودعها عند بارئها، وفي خلال تلك الرحلة الطويلة جداً بمسافتها، القصيرة جداً بزمنها، تكون نفس الإنسان حاضرة يقظة، فترى من المناظر والمشاهد ما هو مألوف لها وما هو غير مألوف، ولما كانت رحلة ذلك الطائر لا تذهب بنفس الإنسان وتعود بها في طريق واحد في كل مرة ، وإنما تذهب في اتجاهات مختلفة وتسلك مسارات متعددة (ربما بسبب الازدحام المروري)، يرى الإنسان من خلال نفسه المحلقة في جو السماء وهو نائم أشياء مختلفة ويستطلع أحداث متعددة في آن واحد. ولما كانت الرحلة سريعة جداً (محكومة لا شك بسرعة ذلك الطائر)، ولما كان التحليق عالياً (بسبب الارتفاع بالنفس)، لا تستطيع نفس الإنسان أن تركز على حدث واحد في كل مرة أو أن ترى جميع تفاصيله بوضوح تام، فتتداخل الصور والأحداث، ويصعب أحياناً على الإنسان أن يجمعها معاً أو أن يجد بينها رابط واضح متى أفاق من نومه بعد عودة نفسه إلى عنقه.
ولو راقبت طريقة نوم الإنسان لوجدنا أن فعل الذهاب في النوم يحدث بسرعة فائقة جداً، صحيح أنك ربما تأخذ وقت طويل لتنام ولكن فعل الذهاب بالنوم لا يحدث تدريجياً، وإنما يحدث مرة واحدة، فإما أن تنام أو أن لا تنام، وذلك لأن الطائر – في رأينا- سريع جداً في نقله لتلك النفس إلى بارئها، وهذا ما يحدث أيضاً عن اليقظة من النوم، فالطائر يعود في سرعة فائقة حتى لا تكاد تشعر بها.
ثم، ألم يحصل لك – عزيزي القارئ- ولو مرة واحدة أن حاولت النوم وما أن غفوت حتى شعرت أنك تهوي في مكان سحيق؟ أو أنك تسقط من مكان مرتفع؟ ألم تستيقظ على الفور؟ فلماذا؟
رأينا: ربما يحدث هذا لأن حركة إقلاع ذلك الطائر بالنفس التي حملها لم تكن موفقة. فعندما حمل ذلك الطائر تلك النفس الموكل بها وطار بها ليأخذها عند ربها، لم يفلح أن يقلع بها إقلاعا طبيعيا كما يحدث في الغالب، لذا حصل ويكأنه يسقط من أعلى فعاد بنفس الإنسان إليه ولكن بطريقة فيها شيء من الجهد هذه المرة، وهو ما أظن أنه يسبب للإنسان الشعور بالضيق في تلك الحالة، فيصحو الإنسان ويكأنه مخنوقة نفسه.
هذا والله أعلم!!!
أسأل الله أن ينفذ قوله بمشيئته وإرادته لنا الإحاطة بشيء من علمه لا ينبغي لأحد غيرنا، إنه هو السميع المجيب.

المدّكرون: رشيد سليم الجراح & علي محمود سالم الشرمان
بقلم د. رشيد الجراح
18 شباط 2013