تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

باب النسيء: ما هو النسيء؟

رابط الحلقة على اليوتيوب

https://youtu.be/a33KbZE4XIU


باب النسيء

قال تعالى: إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

نتعرض في هذه المقالة لمفردة النَّسِيءُ التي ترد في هذه الآية الكريمة، لنحاول الإجابة على سؤال واحد، ألا وهو: ما معنى النَّسِيءُ؟

ونحن إذ نحاول تدبر معنى هذه المفردة كما ترد في الآية الكريمة، نظن جازمين بأن الفكر السابق قد أخفق في تجلتيها كما يجب. لذا، سنحاول تقديم النقاش على مرحلتين اثنتين. نحاول في الجزء الأول منه تفنيد الفكر السائد، ونحاول في الجزء الثاني تقديم فهما ربما يكون بديلًا لذاك الفكر القديم.

المرحلة الأولى: تفنيد الفكر السائد

لعل الغالبية العظمى من أهل العلم يظنون بأن مفردة النَّسِيءُ (كما روّجوا لذلك في بطون أمهات كتبهم) لها علاقة بالتقويم (calendar). لكنّنا نرى بأن هذا الفهم ربما يكون غير دقيق لأنه – برأينا- لا يجيب على كثير من التساؤلات التي قد ترد على ألسنة حتى العامة من الناس، من مثل:

-        ما هو النسيء؟

-        لماذا يكون النسيء (إن كان فعلا له علاقة بالتقويم) زيادة في الكفر؟

-        وكيف يكون النسيء طريقة لضلالة الذين كفروا؟

-        وكيف يكون النسيء زيادة في الكفر عندما يُحل عاما ويُحرم عاما؟

-        وهل فعل التحليل والتحريم يقع على التقويم أساسا؟

-        وهل فعلا يمكن أن يكون هناك تقويم يختلف من عام إلى عام؟

-        وهل يمكن أصلا التلاعب بالتقويم عام بعد عام؟

-        وكيف يمكن أن تستقيم حياة الناس مع مثل هذا التقويم دائم التغيّر من عام إلى عام؟

-        وما علاقة ذلك كله بمواطئة ما حرم الله؟

-        وما علاقة ذلك كله بالعدة؟

-        وكيف يكون في ذلك تحليل لما حرم الله؟

-        فهل هناك تقويم أحله الله وآخر حرمه الله؟

-        وما هو التقويم الذي أحله الله أصلا حتى نتبعه؟

-        وما هو التقويم الذي حرمه الله حتى نجتنبه؟

-        وكيف يكون ذلك في باب التزيين للناس سوء أعمالهم؟

-        وما علاقة ذلك بأن الله لا يهدي القوم الكافرين؟

-        الخ

بداية، نحن نرى بأن التقويم هو أساسا من صناعة البشر، فهناك التقويم الميلادي مثلا، وهناك التقويم الهجري. لذا، فهو يختلف من أمة إلى أمة، ومن زمن إلى آخر، فهناك التقويم المصري القديم، وهناك التقويم العربي وهناك التقويم العبري، وهناك التقويم الصيني، وهناك التقويم الهندي، وهكذا.

تساؤلات: مادام أن جميع أنواع التقويم الذي نعرفه هو صناعة بشرية، ألا يحق لنا أن نطرح التساؤلات التالية:

-        هل التقويم جميعا (التي هي من صناعة البشر) مما حرم الله؟

-        وإن كان كذلك، فأين هو التقويم الذي أحلّه الله للعباد جميعا، وطلب منا ألا نتلاعب به؟

-        أليس الله هو من يقدر الليل والنهار وهو من علم أنْ لن نحصيه؟

-        أليس الله هو من جعل الشمس والقمر دائبين لنعلم عدد السنين والحساب؟

-        ماذا لو أردت أن انتقل من تقويم معين إلى تقويم آخر (لسبب ما)، فهل في ذلك زيادة في الكفر؟

-        وماذا لو اكتشفت أنه من الأفضل أن أزيد في ذلك التقويم أو أن أنقص منه، هل أقع إذا في المحظور؟

-        ولمّا كان هذا النسيء يحلّونه عاما ويحرّمونه عاما، فكيف لي أن أعرف أن هذا من باب الحلال وذلك من باب الحرام؟

-        وهل يمكن أن أفعل ذلك ولا أجد من حولي من يعترض على هذا السلوك؟

-        الخ.

ربما لهذه الأسباب وغيرها، نتجرأ أن نتقدم الآن بافتراء هو – لا شك- من عند أنفسنا، ألا وهو: النسيء ليس له علاقة بالتقويم لا من قريب ولا من بعيد. انتهى.

المرحلة الثانية: تقديم الفهم البديل

السؤال: إذا كان النَّسِيءُ ليس له علاقة بالتقويم (كما تزعم)، فما هو النَّسِيءُ الوارد في الآية الكريمة قيد النقاش؟

إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

نحن نتجرأ على الظن (ربما مخطئين) بأن مفردة النسيء الواردة في هذه الآية الكريمة لها علاقة بالنساء. انتهى

السؤال: كيف ذلك؟

رأينا المفترى: لقد حاولنا في مقالات سابقة لنا التعرض لمفردة النساء، فقدمنا افتراءات عديدة بما يتعلق بهذه المفردة، نجد من الضروري هنا إعادة تسطير أهمها.

أولا، النساء مفردة مقابلة للناس.  

ثانيا، مفردة النساء (كما مفردة الناس) هي صفة وليس اسما حقيقيا.

ثالثا، بما إن مفردة النساء هي صفة، لذا هي مكتسبة وليست أصلية.

السؤال: ما أهمية هذه الافتراءات؟

لو دققنا مليّا بهذه الافتراءات، ربما سنصل إلى النتيجة التالية: إن من كانت من الإناث، لا تكون من النساء إلا إن تحققت بها الشروط التالية:

أولا، الوصول إلى حالة المحيض. فمن كانت من النساء من الإناث، يجب أن تكون قد وصلت حالة المحيض

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)

ثانيا، من كانت من النساء يمكن أن تُنكح وتُطلق وتُمس وتُلامس.

إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ۚ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُوا ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلَا جُنُبًا إِلَّا عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّىٰ تَغْتَسِلُوا ۚ وَإِن كُنتُم مَّرْضَىٰ أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43)

ثالثا، من كانت من النساء يمكن أن تحمل في بطنها

وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ ۚ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَن يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِن كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا ۚ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228)

رابعا، من كانت من النساء يمكن أن تَنكح من تريد بنفسها أن طُلقت مرتين:

فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۗ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230)

نتيجة مفتراة مهمة جدا جدا: مادام أن النساء حالة، فهي تختلف بالنسبة للناس (الذكور البالغين) من شخص إلى آخر. فمن هي من النساء بالنسبة لي، ربما لا تكون من النساء بالنسبة لك. لأن من كانت من النساء بالنسبة للشخص يستطيع أن ينكحها:

إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)

السؤال: هل أمي من النساء؟ هل أختي من النساء؟ الخ

رأينا المفترى: بالنسبة لي، أمي ليست من الناس لأنّها محرّمة عليّ بالنكاح، وهكذا هي الحال بالنسبة للبنت والأخت والعمة والخالة، الخ:

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (23)

نتيجة مفتراة: لو دققنا في هذه الآية الكريمة، لوجدنا بأنها تبيّن لنا المحرمات في النكاح، وهي تشمل:

-        الأمهات

-        والبنات

-        والأخوات

-        والعمات

-        والخالات

-        وبنات الأخ

-        وبنات الأخت

-        وأمهات الرضاعة

-        أخوات الرضاعة

-        وأمهات نسائنا

-        وربائب الحجور من نسائنا اللائي دخلن بهن

-        حلائل أبنائنا اللذين من أصلابنا

-        الجمع بين الأختين إلا ما قد سلف

ربما لا نجد الحاجة ملحّة للحديث عن كثير من هذه المجموعات، لأن الناس على دراية بذلك، لكن لابدّ من التعرض لبعض هذه المجموعات لما فيها من غرابة اللفظ. ونأخذ بالذات هنا المجموعات التالية:

-        امهات نسائنا (وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ)

-        وربائبنا اللاتي في حجورنا من نسائنا اللاتي دخلنا بهن (وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ)

ليكون السؤال الآن هو: ما معنى عبارة (وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ

رأينا المفترى: مادام أن هناك أمهات لنساء رجل ما، فهناك أمهات لنساء رجل آخر. فنساء الرجل الأول تختلف عن نساء الرجل الآخر، وهكذا. فمن هي من النساء بالنسبة لي، قد لا تكون من النساء بالنسبة لك. وهكذا. فأمهات نسائك محرمات عليك أنت، لكنهن لسن محرمات عليّ أنا، والعكس صحيح.

وهذا ينطبق على ربائب الحجور من نساء الرجل. فمن تتربى في بيتك ابنة لواحدة من نسائك هي من المحرمات عليك أنت، لكنها ليست محرمة عليّ أنا، والعكس صحيح.

السؤال: هل زوجة الأب من النساء؟ وإذا لم تكن من النساء (بالنسبة للأبن)، فلم لم يأت ذكرها في الآية الكريمة كما جاء ذكر الجمع بين الأختين؟

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (23)

لو دققنا في هذه الآية الكريمة، لوجدنا بأنها جاءت على ذكر تحريم الجمع بين الأختين، وجاءت كذلك على تحريم حلائل الأبناء الذين من الأصلاب، ولكنها لم تأت على ذكر تحريم ما نكح الآباء. ونجد تحريم ما نكح الآباء في آية كريمة سابقة منفصلة، قال تعالى:

وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)

السؤال: لماذا ذكر ذلك منفصلا عن الحالات السابقة الواردة في آية التحريم التي ذكرت كل محرمات النكاح مجتمعة؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن الحالات السابقة التي وردت في آية تحريم النكاح مجتمعة لم يكن فيها خلاف بين الناس وأهل العلم. فالجميع (نحن نظن) كان يقرّ بأن هذه من المحرمات التي لا نزاع فيها. لكن كان الخلاف بارزا في حالة ما نكح الآباء من النساء. فالبعض كان يعتبر ذلك ممكنا لأن ما نكح الآباء لا يعتبر من المحرمات، وبالتالي هي من النساء التي يمكن أن يقع عليها فعل النكاح. لكن كان الفريق الآخر يرى بأن ما نكح الآباء ليست من النساء بالنسبة للأبناء، فلا يقع عليها فعل النكاح، فتصبح من المحرمات كالأم والبنت والأخت والعمة والخالة، وهكذا.

ما علاقة هذا بالنسيء؟

رأينا المفترى: لما كان النسيء فعل، فهو يقع على الإناث البالغات اللاتي يمكن أن يُبرم عليها فعل النكاح، فمن أنسيت، فهي قد أصبحت من النساء، وبالتالي فهي قد حاضت، ويمكن أن يقع عليها فعل النكاح إن كانت من نساء الرجل، أي ممن يحق للرجل إبرام عقد النكاح عليها. ومن لم تنسئ، فهي ممن لم تصبح من نساء الرجل، وبقيت في دائرة المحرمات كالأم والبنت والأخت، الخ.

ولو راقبنا ما قالت مريم عندما أجاءها المخاض إلى جذع النخلة:

فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا (23)

السؤال: لماذا قالت مريم ذلك؟ وما معنى امنيتها بأن تكون نسيا؟ وما معنى أن تكون نسيا منسيا؟

رأينا المفترى: لما أجاء المخاض مريم إلى جذع النخلة بعد أن وضعت المسيح، هناك أصبحت نسيا (من النساء). فأصبح يجري عليها ما يجرى على نساء العالمين من المحيض. فتمنت مريم في تلك اللحظة لو أنها كانت نسيا (من النساء) منسيا، فلا يجري عليها ما يجري على نساء العالمين. فمريم تتمنى أنه ما أن تضع المسيح حتى تموت، فتبقى في مرحلة الطهارة، فتكون بذلك نسيا منسيا. (للتفصيل انظر مقالات كيف تم خلق المسيح؟)

السؤال: كيف أصبح النسيء زيادة في الكفر؟

رأينا المفترى: نحن نظن بأن زوجة الأب ليست من النساء بالنسبة للابن، لأنه لا حق له في نكاحها.

وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)

السؤال: لماذا جاء الاستثناء لما سبق؟

رأينا: لأن الناس كانوا يحلونه عاما ويحرمونه عاما ليواطئوا عدة ما حرم الله.

السؤال: هل زوجات النبي من النساء بالنسبة للمؤمنين؟

رأينا المفترى: لو دققنا في قوله تعالى:

يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ ۚ وَكَانَ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30)

يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ ۚ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا (32)

لوجدنا أن النساء هن منسوبات للنبي الكريم، فهن نساء النبي على وجه التحديد. لذا، لهن أحكام خاصة لأنهن لسن كأحد من النساء، ويتمثل ذلك بمضاعفة العذاب لمن تأتي منهن بفاحشة مبينة.

السؤال: ما فائدة هذا الطرح هنا؟

جواب مفترى: نحن نفتري الظن بأن نساء النبي لسن من النساء بالنسبة للمؤمنين جميعا لأنّه لا يحق لهم نكاحهن من بعد الرسول الكريم.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَىٰ طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَٰكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ ۖ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ ۚ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاءِ حِجَابٍ ۚ ذَٰلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ۚ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا ۚ إِنَّ ذَٰلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا (53)

السؤال: ما هو النسيء إذًا؟

رأينا المفترى: النسيء هو عملية اتخاذ القرار فيمن تكون من النساء بالنسبة للرجل فيحق له إذا نكاحها، ومن التي لا تعتبر من النساء ولا يحق للرجل إذا نكاحها. انتهى.

تلخيص ما سبق: لقد كانت قضية التحليل والتحريم في النكاح من القضايا العالقة في كل المجتمعات. وكانت واحدة من القضايا الشائكة في ذلك هو ما يخص ما نكح الآباء، فكان السؤال الملحّ الذي يطلب تدخل الكهنوت الديني فيه هو: من التي تعتبر من النساء (فتنسأ) ليحق للرجل نكاحها. فكانت المرأة التي نكحها الآباء من أكثر القضايا الخلافية في هذا الموضوع، فكان السؤال الذي يجب على الكهنة الإجابة عليه هو: هل ما نكح الأب تعتبر من النساء اللاتي يجوز نكاحهن للأبناء؟

السؤال: ماذا كان لرأي كهنة المعابد حينئذ؟

تخيلات مفتراة من عند أنفسنا: نحن نظن بأن كهنة المعابد لم يستطيعوا الاتفاق (الاجماع) على رأي واحد بهذا الخصوص، فكانوا إذا يحلونه عاما ويحرمونه عاما. ولتبسيط الصورة دعنا نتخيل ما يجري في مجامع العقائد عند اليهود والمسيحيين والمسلمين (بمختلف طوائفهم وفرقهم). فلو وضعت قضية أمام المجمع الكنسي لإبداء الفتوى الدينية فيها، فغالبا ما يتم الأمر بالتصويت، ويكون القرار في العادة بالأغلبية. وعادة ما تتغير هذه الفتاوى بتغير المجامع. ولا داع لإعطاء الأدلة على ذلك، فالعامة من الناس يرون بأم أعينهم كيف يختلف الرأي الشرعي (الفتوى) من مجمع إلى آخر ومن وقت لآخر ومن بلد لآخر.

نتيجة مفتراة: نحن نظن بأن كهنة المعابد لم يستطيع التوصل إلى رأي قاطع بخصوص ما نكح الآباء على وجه التحديد. لذا بقيت هذه القضية من القضايا التي يتناوب حولها الرأي من عام إلى آخر. 

السؤال: هل فعلا للنسيء علاقة بذلك؟

رأينا المفترى: دعنا ندقق في مفردات الآية الكريمة ذاتها مرة أخرى، لنتحقق من مفرداتها:

إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

لنجد أن ذلك:

-        زيادة في الكفر

-        يضل به الذين كفروا

-        يحلونه عاما ويحرمونه عاما

-        ليواطئوا عدة ما حرم الله

-        ليحلوا ما حرم الله

-        زين لهم سوء اعمالهم

-        والله لا يهدي القوم الكافرين

السؤال: ما هو الشيء الذي يمكن أن تجتمع به جميع هذه العوامل معا؟

رأينا المفترى: لو تفقدنا ما هي المحرمات الواردة في كتاب الله التي يمكن أن يحلها بعض الناس، سنجدها تنحصر في أمرين اثنين، وهما:

النكاححُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللَّاتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَائِكُمُ اللَّاتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُوا دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلَابِكُمْ وَأَن تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (23)

والطعامحُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلَامِ ۚ ذَٰلِكُمْ فِسْقٌ ۗ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن دِينِكُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ ۚ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ۚ فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ ۙ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (3)

فمادام أن الأمر يخص تحليل المحرمات، فإن الأمر لا يعدو أن يكون أكثر من احتمالين اثنين: إما تحليل ما حرم في النكاح أو تحليل ما حرم من المأكولات. فبأي الاتجاهين سيذهب بنا النقاش؟

رأينا المفترى: لو تفقدنا الآية ذاتها، لوجدنا بأنها تتحدث عن المواطئة. فما هي المواطئة؟

باب المواطئة

لو تفقدنا مفردة المواطئة في النص القرآني، لوجدنها متعلقة بالنساء والأرض:

هُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفًا أَن يَبْلُغَ مَحِلَّهُ ۚ وَلَوْلَا رِجَالٌ مُّؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُّؤْمِنَاتٌ لَّمْ تَعْلَمُوهُمْ أَن تَطَئُوهُمْ فَتُصِيبَكُم مِّنْهُم مَّعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ ۖ لِّيُدْخِلَ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَن يَشَاءُ ۚ لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (25)

وَأَوْرَثَكُمْ أَرْضَهُمْ وَدِيَارَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ وَأَرْضًا لَّمْ تَطَئُوهَا ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرًا (27)

ولو دققنا في الآية الكريمة لوجدنا التشابه بين الأرض والنساء أن كلاهما حرث:

نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّىٰ شِئْتُمْ ۖ وَقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُم مُّلَاقُوهُ ۗ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (223)

ولو دققنا في الآية ذاتها لوجدناها تتحدث عن العدة:

إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

باب العدة للنساء

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ ۖ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ ۚ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَٰلِكَ أَمْرًا (1)

وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)

افتراءات مهمة جدا:

-        المواطئة لا تكون للطعام وقد تكون للنساء

-        العدة لا تكون للطعام وقد تكون للنساء

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: لهذه الأسباب، نجد بأن التحليل هو تحليل لمحرمات النكاح وليس الطعام. فالنسيء هو – برأينا- فعل يتعلق بتحليل محرمات النكاح. ويبقى أن نطرح هنا التساؤل التالي: لماذا النسيء زيادة في الكفر؟

جواب مفترى: لأنه زنا ممقوت

السؤال: وكيف ذلك؟

وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)

فنكاح ما نكح الآباء هو فاحشة ومقت وساء سبيلا (إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا).

السؤال: ما معنى ذلك؟ أو كيف يمكن أن نفهم ذلك؟

رأينا المفترى: لو دققنا في فعل الزنا على وجه التحديد لنجد بأنه فاحشة وساء سبيلا فقط:

وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32)

فالفرق بين الزنا من جهة ونكاح ما نكح الآباء من جهة أخرى هو في حين أن الزنا "فاحشة وساء" سبيلا، فإن نكاح ما نكح الآباء هو فاحشة ومقتا وساء سبيلا.

الزنا العادي

فاحشة وساء سبيلا

زنا المحارم (كنكاح ما نكح الآباء)

فاحشة ومقتا وساء سبيلا

لا شك أنّ الزنا بغير المحارم من الأمور التي يعتبرها الشرع فاحشة وساء سبيلا، فإن زنا المحارم من الأمور التي تمقتها النفس البشرية السليمة، فلو أنت علمت أن شخصا قد ارتكب فاحشة الزنا، فإن ذلك سيحدث عندك ردة فعل طبيعية باستنكار الفعل، لكن لو أنك علمت أن ذات الشخص قد ارتكب تلك الفاحشة مع أحد المحارم، فإن ردة الفعل ستكون أقوى ويعتريها الاشمئزاز أو بكلمات أدق المقت. وانظر عزيزي القارئ – إن شئت- في مفردة المقت الواردة في قوله تعالى:

هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ ۚ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ ۖ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا ۖ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا (39)

نستطيع أن نفتري القول من عند أنفسنا بأن زيادة الكفر هو المقت. لذا، نحن نظن بأن نكاح ما نكح الآباء هو مقتا لأنه - برأينا- زيادة في الكفر. قال تعالى

وَلَا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ۚ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلًا (22)

السؤال: لماذا النسيء زيادة في الكفر؟

رأينا المفترى: لأن النسيء في تعطي على الفطرة البشرية السليمة، وكل فعل لا تتقبله الفطرة البشرية، لا بل تمقته (مثل من نكاح المحارم) يقع في باب النسيء.

ولا شك – عندنا- بأن النسيء يتعدى إلى أكثر من ذلك، فهو لا يتوقف فقط عند معضلة نكاح المحارم (كنكاح ما نكح الآباء من قبل)، لذا، هناك (نحن نظن) حالات كثيرة على النسيء، نذكر منها أمثلة ثلاثة هنا:

مثال 1: إبرام عقد نكاح على امرأة مطلقة في فترة العدة

لو افترضنا أن هناك امرأة قد طلقت، ولها عدة. فهل تعتبر هذه المرأة في فترة العدة من النساء؟

جواب مفترى: نحن نظن بأن المرأة في حالة العدة ليست من النساء، وذلك لأنه لا يجوز أن يبرم عليها عقد النكاح. فالنكاح أصلا يقع على من كانت من النساء:

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)

فلو تم إذا إبرام عقد نكاح على من كانت في فترة العدة، فذلك يقع – برأينا- في باب النسيء، ويكون في ذلك (نحن نرى) مواطئة لعدة ما حرم الله (لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ)، ويكون فيه تحليل لما حرم الله (فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ)، ويكون ذلك من باب تزين سوء أعمال الذين كفروا (زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ)، وتكون النتيجة على نحو أن الله لا يهدي القوم الكافرين (وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ):

إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

مثال 2: مراجعة المرأة المطلقة مرتان دون أن تنكح زوجا آخر

تخيل أن هناك امرأة قد طلقت مرتين:

الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ ۖ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ۗ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَن يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ ۗ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا ۚ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (229)

السؤال: ماذا يجب أن يُفعل لو أنّ تلك المرأة قد طلقت بعد ذلك؟ ألا يصبح من المتعذر أن ترد إلى بعلها الأول الذي طلقها حتى تَنكح هي بنفسها زوجا غيره، مصداقا لما جاء في الآية التي تليها مباشرة:

فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِن بَعْدُ حَتَّىٰ تَنكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ۗ فَإِن طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يَتَرَاجَعَا إِن ظَنَّا أَن يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ ۗ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230)

السؤال: هل تصبح هذه المرأة من النساء بالنسبة لمن طلقها يجوز له نكاحها في تلك الحالة قبل أن تنكح زوجا غيره؟

رأينا المفترى: نحن نظن بأن المرأة المطلقة في مثل هذه الحالة لا تكون من النساء بالنسبة لمن طلقها حتى تنكح زوجا غيره، ثم يقوم هذا الزوج الجديد بتطليقها.

السؤال: ماذا لو تم مراجعتها لزوجها الأول دون أن تنكح زوجا غيره، ماذا نسمي ذلك؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن هذا يقع أيضا في باب النسيء، أي جعل الأنثى من النساء بالنسبة للرجل دون وجه حق. وبالتالي يكون هذا من باب تحليل ما حرم الله ومواطئة العدة:

إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

مثال 3: ابرام عقد النكاح على من لم تبلغ المحيض من الإناث (أي الطفلة)

لا شك عندنا بأنه لا يجوز إبرام عقد النكاح على من لم تبلغ مرحلة المحيض من الإناث، وذلك لأنها لم تندرج بعد في فئة النساء اللاتي يمكن أن ينكحن. فالنكاح – كما ذكرنا أكثر من مرة- لا يقع إلا على من كانت بالنسبة للرجل من فئة النساء:

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا (3)

فلو تم إبرام عقد نكاح على طفلة لم تبلغ المحيض، فهذا – برأينا- يقع في باب النسيء، أي جعل أنثى لم تبلغ مبلغ النساء من النساء، ويكون ذلك في باب تحليل ما حرم الله، قال تعالى:

إنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ ۖ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِّيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ ۚ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)

وللحديث بقية

فالله وحده أسأل أن يعلمني ما لم أكن أعلم، وأن يهديني لأقرب من هذا رشدا، وأن يزدني علما. وأعوذ به وحده أن نكون ممن يفترون عليه الكذب، أو ممن يقولون عليه ما ليس بحق، إنه هو السميع البصير.

 

المدّكرون: رشيد سليم الجراح & علي محمود سالم الشرمان & محمد معتصم المقداد

بقلم: د. رشيد الجراح

4 تشرين ثاني 2020

هناك تعليقان (2):

  1. ما شاء الله عليك تحليل مترابط ومنطقي جدا زادكم الله من فضله وعلمه

    ردحذف
  2. غير معرف9/11/20

    دائما يراودني هذا السؤال من هن اللائي لم يحضن في هذه الاية هل هن من لم يبلغن من الاناث؟
    وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ ۚ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4)
    ولكم منا كل الشكر.

    ردحذف