تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

فقه الصيام - الجزء الثاني


فقه الصيام: الجزء الثاني 

تعرضنا في الجزء السابق من هذه المقالة إلى جملة من القضايا تخص فقه الصيام كما افتريناه من عند أنفسنا، وقد وصل بنا النقاش إلى تقسيم النساء إلى أربعة أصناف، هي على النحو التالي:

1. امرأة مؤمنة وبعلها كافر (كامرأة فرعون)

2. امرأة كافرة وبعلها مؤمن (كامرأة نوح ولوط)

3. امرأة كافرة وبعلها كافر (كامرأة أبي لهب، حمالة الحطب)

4. امرأة مؤمنة وبعلها مؤمن (كالكثير من عباد الله الصالحين)

وعلى المرأة نفسها أن تختار إلى أي المجموعات هي تنتمي، ولكن على الرجال المؤمنين أن يمتحنوا إيمان نسائهم، وهذا الامتحان (كما افترينا حينئذ) يتكون من جزئين اثنين لا ثالث لهما:

1. أن لا تكون ممن ترفع صوتها فوق صوت وليها (أي أن لا تجعل رأيها مقدما على رأي وليها)، فهي تستطيع أن تدلي برأيها، لكن في نهاية المطاف عليها أن تجعل هذا الرأي هو رأي وليها، ليتحمل هو بنفسه تبعات ذلك القرار. 

2. أن لا تجهر بقولها، فعليها أن تكون من اللواتي تخافت بقولها، فلا يرتفع نبرة الكلام (volume) عن الحد الطبيعي، حتى لا تظهر ويكأنها تقارع الرجال في علو نبرة الكلام. (للتفصيل انظر مقالتنا السابقة)

وقد جاءنا من بعض القراء للمقالة السابقة الاستفسار التالي: لماذا على الرجل أن يصبر على خيانة امرأته؟ هل من المعقول أن أقبل العيش مع امرأة لا تغض بصرها؟ يسأل صاحبنا مستغربا!

رأينا المفترى: نحن نظن أن الدليل القرآني واضح بأن المرأة التي تأتي بالخيانة تمسك في البيت:

وَاللاَّتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِن نِّسَآئِكُمْ فَاسْتَشْهِدُواْ عَلَيْهِنَّ أَرْبَعةً مِّنكُمْ فَإِن شَهِدُواْ فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّىَ يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً (15) 

أما الدليل العملي على ذلك فيتمثل في طرح التساؤل المعاكس وهو: ماذا لو لم يصبر الرجل على عدم غض امرأته بصرها أو حتى خيانتها إن حصلت لا قدر الله؟

رأينا المفترى: نحن نظن بأن عدم الصبر على خيانة المرأة أو حتى عدم الصبر على عدم غض المرأة لبصرها تكون له عواقب وخيمة على العائلة ذاتها وعلى المجتمع ككل. فتخيل - عزيزي القارئ- أنك لم تصبر على خيانة امرأتك، وآثرت أن توقع عليها فعل القصاص بشهادة البعض، فكيف ستكون انعكاسات ذلك على أهل بيتك؟ هل تقبل أن ينظر الناس إلى أبنائك وبناتك بعين الريبة؟ ألن يصبح ذلك عار يلاحق أبناءك وبناتك حتى الممات؟ ماذا ستكون الحالة النفسية لأبنائك وبناتك عندما يعرفون بخيانة والدتهم؟ وماذا ستكون نظرة المجتمع لهم من بعد ذلك؟ ألن تبقى بنتك تُنعت من قبل بعض ضعيفي النفوس أنها ابنت امرأة خائنة؟ 

رأينا المفترى: إن واحدة من أهم مقاصد الشريعة هو حفظ الأعراض، فخيانة المرأة يجب أن لا ينعكس سلبيا على الأبناء والبنات والأخوة والأهل جميعا، وعليه يتوجب على الرجل العاقل أن يحاول دفع الضرر الأكبر بالضرر الأصغر، فعليه أن يتحمل انعكاسات الأمر عليه نفسه، بدل أن يجعل انعكاساتها السلبية تطال الجميع، وبالتالي تتفاقم المشكلة، وربما يصعب السيطرة على عواقبها التي ربما تصل إلى درجة الكارثية التي تطال أفراد الأسرة جميعا والمجتمع كله من حولهم.

وسنحاول في هذا الجزء الجديد من المقالة متابعة البحث في قضايا الصيام التي أثرناها سابقا ولم تحن الفرصة بعد لمناقشتها بشكل أكثر تفصيلا، سائلين الله وحده أن يؤتينا رشدنا، فلا نكون ممن يفترون عليه الكذب أو ممن يقولون عليه ما ليس لهم بحق، إنه هو السميع البصير.

أما بعد،

المبحث الأول: كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ

السؤال: لماذا جاء التكليف بصيغة المبني للمجهول كُتِبَ (كما يحب النحويون أن ينعتوا شكل الفعل)؟ لماذا لم يأت النص بصيغة المبني للمعلوم على نحو "كَتَبَ الله" أو نحوها؟ 

رأينا المفترى: لو تتبعنا صيغة الفعل كُتِبَ على مساحة النص القرآني، لوجدنا بأنها جاءت مقرونة مع ما لا تطيقه النفس كما في حالة القصاص:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (178)

أو في حالة كتابة الوصية عند حضور الموت:

كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (180)

أو في حالة القتال الذي هو أصلا كره لنا:

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (216)

أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246)

نتيجة مفتراة: نحن نفتري الظن بأن مجيء لفظ (كتب) في النص القرآني يدل على أن الأمر فيه مشقة وكره وإجبار على شيء يصعب على النفس تنفيذه.

السؤال: وهل هذا ينطبق على الصيام؟

رأينا المفترى: نعم. الصيام شيء لا تطيقه النفس الطبيعية. فهو لا يقل ثقلا عن كتابة الوصية عند الموت أو القتال أو حتى القصاص. انتهى.

السؤال: لماذا كتب علينا إذا؟

جواب مفترى: نحن نظن أن كتابته علينا هي كره لا مفر منه. 

السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى: بالرغم أنه كره لنا، لكن الله قد يجعل فيه خيرا كثيرا، قال تعالى:

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (216)

فليس كل شيء تكرهه النفس هو شر لها، وليس كل ما نحب هو خير لنا:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَرِثُواْ النِّسَاء كَرْهًا وَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُواْ بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِن كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا (19)

نتيجة مفتراة: الصيام مكتوب علينا لأن فيه المشقة التي تتثاقل منها النفس البشرية. لكن بالرغم من أنه غير محبب لنا، إلا أنه ليس شرا لنا بل قد جعل الله فيه خيرا كثيرا. انتهى.

السؤال: ما هو الخير الذي جعله الله في الصيام بالرغم من أن النفس قد لا تطيقه؟

جواب مفترى: إنها التقوى. قال تعالى:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)

المبحث الثاني: كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ

السؤال: من هم الذين من قبلنا وقد كتب عليهم الصيام مثلنا؟

رأينا المفترى: كل المؤمنين بالله الذين سبقونا. فالصيام مكتوب على كل المؤمنين منذ بدء البشرية على الأرض. انتهى.

الدليل

نحن نفتري الظن من عند أنفسنا بأن عبارة (الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ) تشمل جميع الخلائق منذ بدء حياة الإنسان على الأرض، وليس أدل على ذلك كم قوله تعالى:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21)

فالصيام من سنة الله التي فرضها على الذين من قبلنا وقد بينها لنا في كتابه العزيز:

يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (26)

وهم من سلكنا مسلكهم وكدنا نكون من الخاسرين بغير هداية الله لنا:

كَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ كَانُواْ أَشَدَّ مِنكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالاً وَأَوْلاَدًا فَاسْتَمْتَعُواْ بِخَلاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُم بِخَلاَقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ بِخَلاَقِهِمْ وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُواْ أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الُّدنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (69)

وهؤلاء هم الأمم الذين عمروا الأرض وجاءتهم رسالات ربهم:

أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِن بَعْدِهِمْ لاَ يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللّهُ جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّواْ أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُواْ إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِّمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ (9)

نتيجة مفتراة: لماذا كانت سنة الله علينا وعلى الذين من قبلنا كتابة الصيام؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن علينا التفريق بين "ما كتبه الله بنفسه" و "ما كُتِب علينا". فنخن نفتري القول من عند أنفسنا بأن ما كتبه الله بنفسه هو خير لنا بمجمله وهو ما تطلبه النفس ويحبه البشر، ولا يشكل أي عبء عليهم، وهذه تتمثل بقوله تعالى:

وَإِذَا جَاءكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (54)

فربنا الذي خلقنا قد كتب على نفسه الرحمة، فكان ذلك خيرا للعباد جميعا. والله هو من جعل لنا من أنفسنا الأزواج التي نسكن إليها حتى في ليلة الصيام:

أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ (187)

والله هو من كتب الأرض المقدسة لعباده الصالحين:

يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21)

ولا شك أن ما أصابنا من خير فهو مما كتبه الله بنفسه:

قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللّهُ لَنَا هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51)

مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا (79)

نتيجة مفتراة: ما يكتبه الله بنفسه هو خير يجنبنا العذاب في الدنيا:

وَلَوْلَا أَن كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلَاء لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابُ النَّارِ (3)

فالله (برحمته) قد كتب على هؤلاء الجلاء وإلا لكانت العاقبة وخيمة (العذاب).

السؤال: ماذا عن الذي لم يكتبه الله بنفسه ولكنه كُتِب علينا؟

جواب مفترى: نحن نظن أن كل ما حصل للإنسان من مصيبة هو بما كسبت أيدينا، والله هو من عفا عن كثير: 

وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ (30)

السؤال: ماذا عن ما كُتِب علينا؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن ما كُتب علينا كان بسبب مشكلة ما (نحن سببها) قد حصلت على أرض الواقع، فكان لابد من التعامل معها حتى لو كان بطريقة تكرهها النفس كالقتال مثلا أو ككتابة الوصية عند الموت أو كالقصاص.

السؤال: كيف ذلك؟

رأينا المفترى: لم يكتب الله القصاص على الناس منذ الأزل، لأن إرادة الله كانت تقتضي الخير للبشر، ولو اختار الناس أن ينزلوا تماما عند ما أراده الله لنا، لما كانوا أصلا بحاجة للقصاص، لكن لما اختار الإنسان أن لا يقف عند الإرادة الإلهية، واختار طواعية أن ينفذ إرادته المستقلة (التي لا تتطابق من إرادة الله) وقع في المحظور، فحصل القتل، فكان لابد من كتابة القانون الذي يردع هذا السلوك، وينظم حياة الناس بما يحقق لهم الخير حتى بعد وقوع المشكلة. فكانت الكتابة بصيغة المبني للمجهول (كما يحب أهل اللغة وصف صيغة الفعل هذا):

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنثَى بِالأُنثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (178)

والمنطق نفسه ينطبق في حالة الوصية عند حضور الموت:

كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (180)

وكذلك في حالة القتال:

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (216)

أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ مِن بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُواْ لِنَبِيٍّ لَّهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُّقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِن كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلاَّ تُقَاتِلُواْ قَالُواْ وَمَا لَنَا أَلاَّ نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِن دِيَارِنَا وَأَبْنَآئِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ تَوَلَّوْاْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ (246)

توضيح: عندما خلق الله آدم وأسكنه وزوجه الجنة، لم يكن من الضروري أن يكتب الله قانون يتعلق بالقصاص والوصية والقتال، وذلك لأن حياة آدم وزوجه في الجنة لم تكن تستدعي ذلك لو بقي آدم يسكن الجنة مع زوجه كخليفة. لكن عندما آثر آدم ألا يلتزم بالإرادة الإلهية، وآثر النزول عند نصيحة الشيطان، حصل ما لا يحمد عقباه، فكان الخروج من الجنة على يد الشيطان:

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27)

والله هو من أمر بهبوطهم منها جميعا:

قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (38)

نتيجة مفتراة 1: الشيطان هو من أخرج أبوينا من الجنة

نتيجة مفتراة 2: الله هو من أمر بهبوطهم جميعا منها

ومع هذا الخروج بدأت تظهر مشاكل جانبية لم تكن في حسبان آدم وزوجه من قبل، فكان لابد من تنظيم الحياة بعد الخروج من الجنة مع ظهور هذه المشاكل (المصائب) التي اقترفها الإنسان بيده، فجاءت مرحلة جديدة في الكتابة، وهي (نحن نفتري الظن ربما مخطئين) التي وردت في النص القرآني على صيغة "كُتِبَ عَلَيْكُمُ". 

نتيجة مفتراة (1): صيغة كَتَب ربكم صيغة أزلية في اللوح المحفوظ. كتبها الله بنفسه.

نتيجة مفتراة (2): صيغة "كُتِب عليكم" صيغة مستحدثة حصلت بعد خروج آدم وزوجه من الجنة.

وهذه الصيغة (صيغة المبني للمجهول) تضطرد في السياقات القرآنية الأخرى مثل قضايا الأكل (حرمت عليكم):

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (3)

وكذلك في قضايا النكاح (حرمت عليكم):

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (23)

والسبب في ذلك هو أن آدم كان يسكن الجنة وزوجه، فكان مباح لهم الأكل من حيث شاءا باستثناء الشجرة:

وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ (35)

وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19)

فما كان هناك تحريم في الأكل، لكن ما أن أخرج الشيطان أبوينا من الجنة حتى بدأت قصة التحريم في الأكل، فجاءت بصيغة (حُرِّمت عليكم)، أي المبني للمجهول (بالمفردات اللغوية).

والمنطق نفسه ينطبق في حالات النكاح، فقد سكن آدم وزوجه الجنة كأزواج، وكان من المفترض أن يكون آدم خليفة، لذا، لم يكن هناك حاجة للجنس المعروف الآن. فكان التكاثر (نحن نتخيل) سيتم بالنفخ، وعندها لن يكون هناك أنساب بينهم، كما ستكون حالة جنة الخلد التي ستنتهي إليها الحياة:

وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُم مَّا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاء ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاء لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنكُم مَّا كُنتُمْ تَزْعُمُونَ (94)

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءلُونَ (101)

لكن ما أن هبط آدم وزوجه من الجنة، وقد بدت لهما سوءاتهما حتى كان الجنس بين الذكر والأنثى قد اتخذ شكلا جديدا، فكان لابد من تنظيم هذه العلاقة بقوانين لاحقة للخروج من الجنة، فجاءت بصيغة (كُتِب عليكم)، أي بصيغة المبني للمجهول.

نتيجة مفتراة 1: السنن الإلهية الأزلية هي التي كتبها الله ربنا، وهي لا شك خير لا مشقة فيها

نتيجة مفتراة 2: القوانين المنظمة للحياة بعد هبوط آدم وزوجه من الجنة هي التي كتبت علينا كتابة، وكان فيها مشقة علينا. 

عودة على بدء

السؤال مرة أخرى: لماذا جاءت آية مشروعية الصيام بصيغة كُتِب عليكم؟

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)

جواب مفترى من عند أنفسنا: نحن نفتري الظن أن الصيام لم يكن مكتوبا علينا في الأزل، لقد كان من المفترض (نحن لا زلنا نتخيل) أن تكون الحياة في جنة المأوى الأولى (لولا نزول آم عند نصيحة الشيطان) سهلة ميسرة لا مشاكل فيها، ولكن ما أن أُهبط آدم وزوجه من الجنة حتى بدأت المشاكل (لا بل المصائب) تتوالى واحدة تلو الأخرى. فكان لابد من كتابة جديدة تنظم سير الحياة بوجود هذه المصائب التي أصبح حقيقة واقعة بسبب ما كسبت أيدي الناس. لذا، نحن نفتري الظن (ربما مخطئين) بأن الصيام قد كتب علينا بعد الخروج من الجنة وذلك لمعالجة "مصيبة" أحدثها الإنسان على أرض الواقع. وهذا بالضبط ما نفهمه من قوله تعالى:

فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117)

فالشقاء في رحلة آدم كان نتيجة حتمية للخروج من الجنة. انتهى.

الدليل

عندما أسكن الله آدم وزوجه الجنة، كان الخطاب الإلهي له على النحو التالي:

وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ (35)

وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19) 

فما كان شيء في الجنة ممنوع على آدم وزوجه الأكل منها إلا تلك الشجرة.

السؤال: هل لو بقي آدم يسكن الجنة مع زوجه كخليفة فيها، هل كان مضطرا لأن يصوم؟ هل كان سيطلب منه أن يصوم؟ 

جواب مفترى: كلا وألف كلا. لأن الله قد أباح لهما الأكل منها حيث شاءا.

السؤال: متى فرض الصيام علينا إذا؟

جواب مفترى: نحن نفتري القول من عند أنفسنا أن الصيام قد فرض بعد الهبوط من الجنة.

السؤال: لماذا فرض الصيام علينا بعد الهبوط من الجنة؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: لأن الشيطان قد نزع عنا (أي آدم وزوجه) لباس التقوى، ولندقق في السياق القرآني التالي من أوله حتى آخره، قال تعالى:

قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ (23) قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24) قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ (25) يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26) يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27)

لو تدبرنا هذه الآية الكريمة، لوجدنا على الفور قصة المعصية الأولى التي ارتكبها آدم بعد النزول عند نصيحة الشيطان، فكان الشيطان هو من نزع عنهما لباسهما، فأصبحا عرضة للرؤية المباشرة. فما تبقى عليهما لباسا يقيهما من خطر الشيطان.

السؤال: ما ماهية ذلك اللباس الذي نزعه الشيطان عن آدم وزوجه؟

جواب مفترى: لأشك عندنا أنه لباس التقوى، أي الوقاية. فمادام آدم وزوجه يلبسان ذلك اللباس، فهما في منأى عن أذى الشيطان، لأن ذلك اللباس يقيهما من نصب الشيطان وعذابه. فكانت مكيدة الشيطان مبنية أصلا على أن ينزع عنهما لباسهما ليصبحا فريسة سهلة له:

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27)

فكانت تلك فتنة الشيطان لآدم وزوجه، فأصبحا فريسة سهلة مادام أنه يراهم هو وقبيله من حيث لا نراهم (إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ). وبهذا استحكم الشيطان من بني آدم خاصة الذين لا يؤمنون، فكان هو وليهم (إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ).

نتيجة مفتراة مهمة جدا جدا: كان اللباس الذي يلبسه آدم وزوجه في الجنة قبل أن ينزعه الشيطان عنهما كفيل بصد خطر الشيطان وقبيله. فكان آدم وزوجه في منأى عن أن يلحق بهما أذى من الشيطان مادام يلبسان ذاك اللباس. فكان ذلك هو لباس التقوى (أي الوقاية). فكان ذلك بمثابة الدرع الواقي من خطر الشيطان. 

منطقنا المفترى: ما أن نزع الشيطان عن آدم وزوجه ذلك اللباس، أي لباس التقوى، حتى كانا بحاجة إلى لباس يواري سوءاتهما، التي طفقا يخصفان عليها بادئ الأمر من ورق الجنة.

يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْءَاتِكُمْ وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَىَ ذَلِكَ خَيْرٌ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللّهِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ (26)

السؤال: هل هذا اللباس الجديد (الذي يواري السوءة) كفيل بأن يصد عن آدم وزوجه أذى الشيطان؟

جواب مفترى: كلا وألف كلا. فهذا اللباس هو ما يصد البصر (كبصرنا) لكنه لا يمنع الرؤيا. فبالرغم أننا نحن البشر نستخدم هذا اللباس لتغطية السوءة، لكن هذا اللباس لا يمنع الشيطان من يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم:

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27)

السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى: نحن نظن بأن الشيطان يستطيع أن يرى ما لا نراه وذلك لأنه مخلوق أصلا من مارج من نار:

وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ (15) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (16)

السؤال: وكيف ذلك؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن المارج من نار هو حالة النار التي تميل إلى اللون الأزرق. انتهى

السؤال: لماذا؟ أي لماذا تظن أن لون الشيطان يميل إلى الزرقة؟

جواب مفترى خطير جدا: لأنه مخلوق من مارج من النار.

باب: المقولة الشعبية الجن الأزرق صحيحة

لقد نشأت أنا شخصيا في بيئة عربية، وغالبا ما سمعت العبارة التهديدة من طرف لطرف آخر متخاصمين على النحو التالي: بخلي الجن الأزرق ما يدري عنك!

ليكون السؤال: لماذا نعت الفكر الشعبي الجن بأنه أزرق اللون؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن هذه العبارة صحيحة لأن الجن مخلوق من مارج من نار. انتهى.

لجلب الدليل على صحة هذا الافتراء، علينا إذا أن نطرح التساؤل التالي على الفور: ما معنى المارج؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن من كان مارجا أو ممروجا (أو له علاقة بالمرج)، فإن علاقة بالزرقة (اللون الأزرق)

الدليل

قال تعالى:

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا (53)

مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19)

إن عملية مرج البحرين لا تعني بأي حال من الأحوال التقاء البحرين، وذلك لأن المرج شيء (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ) والالتقاء شيء آخر (يَلْتَقِيَانِ)، وكلا المفردتين تردان معا في الآية ذاتها:

مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19)

السؤال مرة أخرى: ما معنى المرج إذا؟

بداية، دعنا نستعرض أقوال أهل الدراية في كتب التفاسير المعتمدة كتفسير القرطبي والطبري مثلا. فقد جاء في القرطبي ما نصه:

مرج 

أي خلى وأرسل وأهمل , يقال : مرج السلطان الناس إذا أهملهم . وأصل المرج الإهمال كما تمرج الدابة في المرعى . ويقال : مرج خلط . وقال الأخفش : ويقول قوم أمرج البحرين مثل مرج , فعل وأفعل بمعنى . 

البحرين 

قال ابن عباس : بحر السماء وبحر الأرض , وقاله مجاهد وسعيد بن جبير . 

يلتقيان 

في كل عام . وقيل : يلتقي طرفاهما . وقال الحسن , وقتادة : بحر فارس والروم . وقال ابن جريج : إنه البحر المالح والأنهار العذبة . وقيل : بحر المشرق والمغرب يلتقي طرفاهما . وقيل : بحر اللؤلؤ والمرجان . 

وجاء في الطبري ما نصه:

مرج البحرين يلتقيان

وقوله : { مرج البحرين يلتقيان }يقول تعالى ذكره : مرج رب المشرقين ورب المغربين البحرين يلتقيان , يعني بقوله : { مرج } :أرسل وخلى , من قولهم : مرج فلان دابته : إذا خلاها وتركها . وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل . ذكر من قال ذلك : 25517 - حدثني علي , قال : ثنا أبو صالح , قال : ثني معاوية , عن علي , عن ابن عباس , قوله : { مرج البحرين } يقول : أرسل .واختلف أهل العلم في البحرين اللذين ذكرهما الله جل ثناؤه في هذه الآية , أي البحرين هما ؟ فقال بعضهم : هما بحران : أحدهما في السماء , والآخر في الأرض . ذكر من قال ذلك : 25518 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا يعقوب , عن جعفر , عن ابن أبزى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان } قال : بحر في السماء , وبحر في الأرض . 25519 - حدثنا أبو كريب , قال : ثنا ابن يمان , عن أشعث , عن جعفر عن سعيد , في قوله : { مرج البحرين يلتقيان }قال : بحر في السماء , وبحر في الأرض. 25520 - حدثني محمد بن سعد , قال : ثني أبي , قال : ثني عمي , قال : ثني أبي , عن أبيه , عن ابن عباس , في قوله : { مرج البحرين يلتقيان } قال : بحر في السماء والأرض يلتقيان كل عام. وقال آخرون : عنى بذلك بحر فارس وبحر الروم. ذكر من قال ذلك : 25521 - حدثنا ابن حميد , قال : ثنا مهران , عن سفيان , عن زياد مولى مصعب , عن الحسن { مرج البحرين يلتقيان } قال : بحر الروم , وبحر فارس واليمن . 25522 -حدثنا بشر , قال : ثنا يزيد , قال : ثنا سعيد , عن قتادة , قوله : { مرج البحرين يلتقيان } فالبحران : بحر فارس , وبحر الروم. * - حدثنا ابن عبد الأعلى , قال : ثنا ابن ثور , عن معمر , عن قتادة { مرج البحرين يلتقيان } قال : بحر فارس وبحر الروم . وأولى الأقوال في ذلك عندي بالصواب قول من قال : عنى به بحر السماء , وبحر الأرض , وذلك أن الله قال { يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان } واللؤلؤ والمرجان إنما يخرج من أصداف بحر الأرض عن قطر ماء السماء , فمعلوم أن ذلك بحر الأرض وبحر السماء .

وهذا ما جاء عند ابن كثير في تفسير الآية ذاتها:

مرج البحرين يلتقيان

قال ابن عباس أي أرسلهما وقوله " يلتقيان " قال ابن زيد أي منعهما أن يلتقيا بما جعل بينهما من البرزخ الحاجز الفاصل بينهما والمراد بقوله البحرين الملح والحلو فالحلو هذه الأنهار السارحة بين الناس وقد قدمنا الكلام على ذلك في سورة الفرقان عند قوله تعالى" وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا " وقد اختار ابن جرير ههنا أن المراد بالبحرين : بحر السماء وبحر الأرض وهو مروي عن مجاهد وسعيد بن جبير وعطية وابن أبزى قال ابن جرير لأن اللؤلؤ يتولد من ماء السماء وأصداف بحر الأرض وهذا وإن كان هكذا لكن ليس المراد بذلك ما ذهب إليه فإنه لا يساعده اللفظ .

إن ما يهمنا طرحه بعد استعراض هذه التفاسير "العظيمة" هو ظننا بأن هذه التفاسير جميعها لم تقف على الفرق بين المرج والالتقاء، فلا هي بينت لنا كيفية مرج البحرين ولا كيفية التقائهما، وكان أغلب الجهد منصبا على تحديد البحرين المقصودين في الآية الكريمة. لذا، نحن لن نتردد (كعادتنا) أن ننتعت هذه التفاسير بالسطحية في الطرح. والحالة هذه، فإننا سنتجرأ على مخالفة أهل العلم، محاولين في الوقت ذاته تقديم فهما بديلا نظن أنه قد يكون أكثر دقة وربما أكثر وجاهة.

أما بعد،

باب المرج

السؤال: ما هو المرج؟

جواب مفترى: نحن نفتري الظن بأن المرج له علاقة باللون. فعندما يلتقي البحران (هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ) يكون واضحا للعيان ذلك البرزخ الذي جعله الله بينهما (وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا). لكن ما يلفت الانتباه هو كيفية معرفة أن هذا بحر وهذا بحر آخر عند نقطة الالتقاء، ليكون السؤال الذي يمكن أن يطرح على الفور هو: كيف نحدد نقطة التقاء البحرين (أي بحرين)؟

رأينا المفترى: نحن نفتري الظن بأن تحديد نقطة الالتقاء بين البحرين لا تتم إلا بعملية المرج، وهي – برأينا- درجة اختلاف لون زرقة البحرين. انتهى.

نتيجة مفتراة: المرج هو التدرج في اللون الأزرق لتمييز البحرين اللذين بينهما حاجزا، فلا يبغيان، أي لا يبغي البحر الكبير على البحر الصغير. 

تلخيص ما سبق: لقد جعل الله بين البحرين حاجزا: 

أَمَّنْ جَعَلَ الأرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ (61) 

وهذا هو البرزخ الذي يقع بينهما:

وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا (53)

وهو ما يجعل البحرين لا يبغيان، أي لا يتعدى بحر منهما على الآخر:

مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ (19) بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ (20)

فالحاجز أو البرزخ أو الحجر المحجور هو ما يجعل البحرين لا يبغيان، لكن يبقى السؤال القائم هو: كيف نستطيع تحديد تلك المنطقة الواقعة بين البحرين حيث يكون الحاجز أو البرزخ أو الحجر المحجور (ملاحظة: سنتعرض لتفصيل هذه المفردات في مواضع قادمة متى أذن الله لنا بشيء من علمه فيها إن شاء الله)؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن ما يجعل عملية تحديد الحاجز أو البرزخ سهلة للعيان هو عملية المرج، فعند التقاء ماء البحرين، تتوقف عملية دخول ماء البحر الأول في ماء البحر الثاني بفعل الحاجز الذي يقع بينهما، ويكون ذلك واضحا تماما عند نقطة المرج، وهي اختلاف لون ماء البحر الأول عن لون ماء البحر الثاني، وفي هذه اللحظة تكون عملية المرج واضحة حتى للناظر بالعين المجردة كما في الشكل التوضيحي الذي يحمله الرابط التالي لمن أراد التوضيح أكثر:


السؤال: ما علاقة هذا بالمارج من النار الذي خلق منه الجآن؟

وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ (15) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (16) 

جواب مفترى: نحن نفتري الظن من عند أنفسنا (ربما مخطئين) بأن المارج من نار هو حالة النار التي يميل اللون فيها إلى الزرقة (أو ما يسمى بالمفردات الأجنبية Blue Fire). فالنار تنتج اللهب والدخان. ولكن لو دققنا في لون اللهب، لوجدنا أنه متعدد الألوان، فهناك اللهب الأحمر والبرتقالي والأزرق والأصفر وحتى اللهب الأبيض. ولون اللهب يعتمد على المادة الكيميائية المضافة، كما في الجدول التالي:


Main article: Pyrotechnic colorant

Color
Chemical
Image
Carmine (dark red)
Red
Orange
Yellow
Light Orange
Sodium chloride (table salt) or (street lights)
Apple green
Borax (sodium borate)
Green
Blue
Violet
3 parts potassium sulfate, 1 part potassium nitrate (saltpeter)
Peach (light pink)
Source: https://en.wikipedia.org/wiki/Colored_fire


ولو دققنا في اللهب الأزرق على وجه التحديد، لوجدنا أن المواد المضافة هي Copper(I) chloride, butane

ولو عدنا إلى الآية الكريمة التالية التي تهدد الإنس والجان معا، لوجدناها تتحدث عن صد هجوم الجن والإنس (إن هما نفذا من أقطار السموات والأرض) بطريقتين وهما (1) الشواظ من نار و (2) النحاس:

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ (35)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: تبين لنا الآية الكريمة أن هناك وسيلتين لصد هجوم معشر الجن والإنس وهما الشواظ من نار (butane) والنحاس (Copper(I) chloride

تساؤلات

- ما هو الشواظ من نار؟

- ما هو النحاس؟

- لماذا جاء التهديد لمعشر الجن والإنس بهاتين الوسيلتين؟

- ما علاقة هذا كله بالمرج؟

- الخ.

باب: شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ

لو دققنا أكثر في ماهية النحاس، لوجدناه يتجمع مع الذهب والفضة في المجموعة الكيميائية رقم 11. فهذه المعادن متجاورة على الجدول الكيميائي (neighbours in the periodic table)، وهذه المعادن الثلاث على وجه التحديد هي المعادن التي استخدمت على مر الزمان للتداول في السوق، فكانت العملات ذهبية وفضية ونحاسية، فأصبحت تعرف بـ (coinage metals). فكان لهذه المعادن قيمة نقدية (monetary value) متداولة في الأسواق على مر الزمان وفي كل المجتمعات

ولو دققنا أكثر، لوجدنا بأن النار ذات اللون الزرقاء (blue fire) تنتج من حرق الكحوليات والأملاح المعدنية. ولو عدنا إلى المعرفة البسيطة عن مادة البوتين ()، لوجدنا التعريف التالي:

Butanes are highly flammable, colorless, easily liquefied gases that quickly vaporize at room temperature

نتيجة مفتراة 1: نحن نظن بأن الشواظ من نار هي المادة سريعة الاشتعال تستعمل لصد هجوم الجن والإنس إن هم نفذوا من أقطار السموات والأرض

نتيجة مفتراة 2: نحن نظن بأن النحاس هي مادة أخرى تستخدم لصد ذلك الهجوم أيضا

نتيجة مفتراة: اللهب الناتج عن هذين السلاحين هو لهب بلون أزرق.

السؤال: لماذا اللهب الأزرق على وجه التحديد؟

رأينا المفترى: لمحاولة الإجابة على هذا التساؤل، دعنا ندقق في الآية الكريمة التالية:

يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا (102)

السؤال: لماذا سيحشر المجرمون بالذات زرقا؟ 

افتراء خطير جدا: نحن نظن بأن المجرمين سيحشرون زرقا بسبب نفاذ الشيطان (الذين هم أصلا قد خلقوا من مارج من نار – أي النار ذات اللون الأزرق) إليهم، فما استطاعوا أن يتسلحوا بلباس التقوى ضدها، فبانت عليهم في يوم الحشر.

السؤال: وكيف ذلك؟

لتوضيح هذه الجزئية، علينا أن نطرح جملة من التساؤلات التي ستبدو للوهلة الأولى غريبة جدا، وربما يظنها البعض ابتعادا عن صلب الموضوع، لكن نطلب من القارئ الكريم – إن أراد متابعة النقاش معنا- أن ينتظر قليلا ليرى بأم عينه ما ستؤول إليه الأمور في نهاية المطاف.

التساؤلات

- ما لون الدم؟

- - ما وظيفة الدم في الجسم؟

- كيف ينتقل الدم في الجسم؟

- الخ

باب لون الدم

لو عدنا إلى المعرفة الأولية عن الدم، لوجدنا التعريف التالي:

Blood is a constantly circulating fluid providing the body with nutrition, oxygen, and waste removal



ولو دققنا أكثر، لوجدنا المعلومة التالية:


About half of blood volume is composed of blood cells:


• Red blood cells, which carry oxygen to the tissues
• White blood cells, which fight infections
• Platelets, smaller cells that help blood to clot



Blood is conducted through blood vessels (arteries and veins). Blood is prevented from clotting in the blood vessels by their smoothness, and the finely tuned balance of clotting factors.

ولو دققنا أكثر لوجدنا بأن لون الدم البشري هو أحمر، بينما نجد أن لون الدم عند بعض الكائنات الأخرى مثل (lobsters, spiders and snails) هو أزرق. ليكون السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى: ربما التفسير العلمي الأقرب للحقيقة في ظننا هو أن دم الإنسان يحتوي على مادة الحديد أو الهيموجلبين (hemoglobin بالمفردات الأجنبية)، وعندما يتفاعل الأوكسجين مع الحديد، ينتج اللون الأحمر، بالضبط كلون الكوكب الأحمر (Mars) الذي يحتوي غباره (dirt) على كمية كبيرة من الحديد. 

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: عندما يتفاعل الحديد الموجود في الدم مع الأوكسجين، فإنه ينقلب إلى اللون الأحمر، تماما كما يحصل عندما تصدأ بعض المعادن، فإنها تتحول إلى اللون الأحمر الفاتح (red-ish orange)

لكن بعض الكائنات الأخرى ذات الدم الأزرق، فإن ما هو موجود في دمها، فهي مادة النحاس (copper)، وعندما يتفاعل الأوكسجين في دمها مع النحاس، فإنه يتحول إلى اللون الأزرق. 

السؤال: لماذا تبدو شرايين الدم في جسم الانسان باللون الأخضر الذي يميل إلى الزرقة (blueish green)؟


رأينا المفترى: نحن نظن أن السبب في ذلك يعود إلى أن عروق الدم والشرايين التي تنقل الدم في جسم الإنسان هي ذات لون الأزرق، لذا يظهر على جلد الإنسان بأن عروق الدم تتلون باللون الأزرق الذي يميل إلى الاخضرار (blueish green).


وهنا نطرح التساؤل القوي جدا وهو: لماذا لون العروق والشرايين في جسم الإنسان هو لون أزرق يميل إلى الخضرة (blueish green)؟


رأينا المفترى: لقد حاولنا طرح هذا السؤال على أهل الاختصاص، وبحثنا في مصادر العلم عن آثارة من علم تفيدنا في هذا الاتجاه، فلم نجد ما يرقى إلى درجة التفسير، وكل ما وجدناه هو وصف للحالة الراهنة فقط. فجوابهم ملخصه هو: هكذا هي؟


السؤال مرة أخرى: هل نستطيع تفسير ظاهرة أن تكون عروق الإنسان وشرايينه ذات لون أخضر يميل إلى الزرقة (blueish green)؟

جواب مفترى أغرب من الخيال نفسه (لا تصدقوه): نحن نظن أنها الشجرة. انتهى.

السؤال: أي شجرة؟
جواب مفترى: شجرة الخلد التي وعد الشيطان بها آدم وزوجه.

السؤال: وكيف ذلك؟

رأينا المفترى: عندما خلق الله آدم، وخلق زوجا له من نفسه، جعل شرايين الدم في جسمه كالشجرة، خضراء يانعة. وألبس آدم وزوجه لباس التقوى، فكانت تلك الشجرة عصية على الشيطان، فما استطاع النفاذ إليها بسبب لباس التقوى (الدرع الواقي). ولكن حتى يستطيع الشيطان النفاذ إلى تلك الشجرة الخضراء اليانعة في جسم آدم وزوجه ليفسدها، كان لزاما عليه أن ينزع عنهما لباسهما، وبالفعل نجح الشيطان في ذلك، فنزع عن آدم وزوجه لباسهما، فأصبح يراهما من حيث لا يرونه. فاستطاع الشيطان وهو المخلوق من مارج من نار أن ينفذ إلى تلك الشجرة (عروق وشرايين الحياة في جسم آدم). فبعد أن كانت خضراء يانعة لا يشيبها ما يعيب، نفذ الشيطان إلى تلك العروق فأصابها بشيء من الأذى، فأصبحت زرقاء وإن بقي فيها شيء من الاخضرار.

السؤال: أين الدليل على ذلك؟

رأينا: لو رجعنا إلى عملية التطهر، لوجدنا بأن الدم هو المطهر الحقيقي من رجس الشيطان. فخروج دم المحيض هو عملية تطهيرية لجسم المرأة من ذلك الأذى:

وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)

وذلك لأن الدم (نحن نفتري الظن) هو محبط لنشاط الشيطان في عروق وشرايين الإنسان.

الدليل

عادة ما يتم قياس قوة دم الشخص عند قدومه إلى المشفى، فإذا ما كان دم الشخص طبيعيا، كان أكثر قدرة على مقاومة رجس الشيطان (كالفيروسات والبكتيريا الضارة)، وتتكفل كريات الدم البيضاء بالدفاع عن الجسم من أي خطر يتهدده. ولو راقبنا نشاط كريات الدم البيضاء، لوجدنا بأنها تصل أوجها في مرحلة الشباب، وذلك لأن دم الإنسان يكون في أوج قوته. ولكن إذا ما ضعف دم الإنسان في جسمه، فإن الأمراض تغزوه من كل حدب وصوب. فتكثر الأمراض في مرحلة الطفولة والشيخوخة، وذلك لأن دم الإنسان في هذه المرحلة لا يكون قد بلغ أقصى درجات القوة والفاعلية. لكن ما يميز مرحلة الطفولة هو أن وتيرة الدم تأخذ بالارتفاع وتزداد قوة مع الزمن، وكلما اشتدت قوة دم الطفل، كلما قلت الأخطار على جسمه من أذى الشيطان، وتكاد تنعدم في فترة بلوغ الإنسان أشده. 

أما في مرحلة الشيخوخة، فإن قوة الدم تبدأ بالتناقص، فتتوالى الأخطار وتزداد مع الزمن. وهذا بالضبط ما نفهمه نحن (ربما مخطئين) من الآية القرآنية التالية:

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ (54)

فكانت مرحلة الطفولة ضعفا، فجاءت مرحلة الشباب قوة من بعد ضعف، ثم جاءت مرحلة الشيخوخة ضعفا وشيبة من بعد قوة.

نتيجة مفتراة: الدم هو المحبط الرئيس لرجس الشيطان، فهو مانع لنشاط الشياطين.

ولو راقبنا لون عروق وشرايين الدم عند الطفل، لوجدنها لا تزال غضة طرية، ضعيفة، تميل إلى الاخضرار، ثم ما تلبث أن تشتد وتقوى مع فترة الشباب، وتبقى تميل إلى الخضرة أكثر منها إلى الزرقة، ولكن مع تقدم العمر تبدأ هذه العروق والشرايين بالضعف من جديد، وتصبح تميل إلى الزرقة أكثر منها إلى الخضرة.

السؤال: لماذا؟ إن ازدياد قوة الدم تجعل الزرقة (أثر الشيطان) أقل من الخضرة (خضرة الشجرة)، ولكن عندما يضعف هذا الدم، فإن ذلك يؤدي إلى ازدياد نشاط الشياطين في العروق والشرايين، فتطغى الزرقة على الخضرة. 

ولو راقبنا ما يحصل لجسم الإنسان في حالة تعرضه للكمات، فإن سنجد أثر ذلك واضحا باللون الأزرق على المنطقة التي تعرض للكمة. فتظهر على الجلد باللون الأزرق، والسبب في ذلك هو وجود الدم الذي تخثر فما عاد نشيطا ليدفع عن نفسه الضرر، فيتبقى أثر الشيطان، فيظهر للعيان أثر ذلك على الجلد.

انعكاسات هذه الافتراءات

الباب الأول: أصحاب الدم الأزرق (Blue blood)

يظهر الموروث الشعبي عن كثير من الأمم فكرة وجود عائلات ذات دم أزرق (Blue-blooded families)، وغالبا ما كانت هذه العائلات ذات مواقع قيادية في المجتمع، تنتمي غالبا إلى الطبقة الراقية ضمن تصنيفات بشرية. فغالبا ما ظن الناس أن هذه العائلات ذات مكانة مالية واجتماعية وسياسية راقية. وغالبا ما أخذت هذه العائلات هذا الأمر على محمل الجد، لذا يضعون كثيرا من الحواجز بينهم وبين الطبقات التي ينظرون إليها بدونية، فهم في نظرهم لا يرقون إلى المستوى الرفيع الذي اكتسبوه هم بعامل الوراثة.

السؤال: هل هذا صحيحا؟ هل فعلا هذه عائلات مميزة وراثيا؟ وكيف يمكن أن نثبت أو أن بطل مثل هذا الادعاء؟

رأينا المفترى: نعم، هذه عائلات مميزة وراثيا، وحق لهم أن يدعوا أنهم أصحاب الدم الأزرق. لكن يبقى السؤال القائم هو: كيف نستطيع أن نفهم ذلك؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن هذه العائلات قد وصلت إلى مكانة مرموقة فعلا بالمجتمع، وتوارثت هذه الصفة حتى أصبح ذلك طابعا مميزا لهم عن غيرهم، ولكننا نتجرأ على افتراء الظن بأن هذا قد تم بفعل الشيطان الأزرق (المارج من نار). انتهى.

السؤال: وكيف ذلك؟

رأينا المفترى: لو راقبنا سلوك هذه العائلات، لوجدناهم يبحثون عن المجد والكبرياء في كل مراحل حياتهم، فهم يتكبرون على من هم سواهم، كان لزاما عليهم أن يبحثوا عن غايتهم مهما كانت الوسيلة. فهذه العائلات قد باعت دمائها للشياطين، فنفذت إليهم، من أجل كسب منافع لهم على حساب غيرهم. فهم لا يعيرون انتباها كثيرا لطريقة وصولهم إلى غايتهم، فالغاية عندهم تبرر الوسيلة، فوصلوا إلى المال حتى بالطرق غير المشروعة (فكانت الشياطين هي من تهديهم)، ووصلوا إلى السلطة على رقاب البشر من دونهم، فلم يعيروا انتباها للوسيلة، فحتى لو أدى ذلك إلى قتل من هم دونهم، فهذا ليس مانعا لهم أن يثنيهم عن هدفهم في الوصول إلى السلطة، وهكذا.

ولو راقبت سلوكياتهم الضيقة فيما بينهم، لوجدتهم يروجون لهذه الأهداف بين أبنائهم وذرياتهم، وتراهم لا يعيرون انتباها كثيرا لتربية أبنائهم على الوصول إلى الهدف بالوسيلة المشروعة. فجل اهتمامهم هو الوصول إلى الغاية مهما كانت الوسيلة. فترى أبنائهم يجتهدون في الوصول إلى أهدافهم التي تجعلهم مميزين على الآخرين، ولا تجدهم في الوقت ذاته يلتفتون إلى أن الوسيلة يجب أن تكون مشروعة. فحتى لو كان الشيطان هو هاديهم، فذاك لن يثنيهم عن سلوك مسالك الشياطين. فكان التكبر هو أهم ما يميز هذه العائلات، وكان هذا هو أهم صفات إبليس نفسه، إنه الكبر:

قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (12)

قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ (76)

نعم، لقد كان الشيطان الأزرق من مارج من نار، فكان الكبر محفزه الأول لرفض الأمر الإلهي. وبالمقارنة، أشعل الشيطان في عروق هؤلاء الكبر، فأصبحوا عائلات ذات دم أزرق (blue-blooded)، فأصبح الكبر هو سمتهم المميزة التي لا تخفى على من حولهم. 

الباب الثاني: لون السماء والبحار

إن من أهم ما يمكن أن نستفيده من مثل هذا الطرح هو إثارة السؤال التالي: لماذا لون السماء والبحار يميل إلى الزرقة المتفاوتة؟

رأينا المفترى: لو تفقدنا هذه الظاهرة من الناحية العلمية الحديثة، لوجدنا أن التفسير هو على النحو التالي:

Sunlight reaches Earth's atmosphere and is scattered in all directions by all the gases and particles in the air. Blue light is scattered in all directions by the tiny molecules of air in Earth's atmosphere. Blue is scattered more than other colors because it travels as shorter, smaller waves. This is why we see a blue sky most of the time

ترجمة مختصرة: عندما تصل خيوط الضوء من الشمس، فإنها تتشتت بكل الاتجاهات بسبب الغازات والجزئيات الموجودة في الفضاء، فيؤدي ذلك إلى تشتت الأشعة، ولكن التشتت يكون الأعلى لأن اللون الأزرق ينتقل بموجات أقصر من الألوان لأخرى. 

لكن هذا التعليل يبقى غير مقنع للأسباب التالية:

أولا، هناك أمواج ضوئية أقصر من أمواج اللون الأزرق كالبنفسجي مثلا. ولو كان التحليل صحيحا، لكان لون السماء بنفسجيا

ثانيا، لو كان هذا هو التحليل الصحيح لاختلف لون السماء في النهار والليل

ثالثا، عند الغروب يميل لون السماء إلى الأحمر أو الوردي

الخ.

السؤال: كيف يمكن إذا تفسير هذه الظاهرة؟

رأينا المفترى: بداية لابد من طرح التساؤل التالي: ما هي هذه الغازات المتواجدة في الجو أصلا؟ ولم ينتج اصطدام أشعة الضوء مع هذه الغازات إلى اظهار اللون الأزرق بالتحديد؟

رأينا المفترى الخطير جدا جدا: نحن نظن أن السبب في ذلك يعود إلى وجود الجن. انتهى.

الدليل

لا شك عندنا أن الجن يتواجد في الكون مع الإنس:

وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56)

لكننا نؤمن أيضا أن الجن مخلوقات متواجدة في الكون قبل الإنس، قال تعالى:

وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ (27)

كما نؤمن بأن الجن يمكن أن يتواجدوا في الأرض كما يمكن أن يصلوا إلى السماء:

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9)

نتيجة مفتراة: الجن متواجدون في الكون بأعداد هائلة، وهذه الكائنات مخلوقة أساسا من مارج من نار:

خَلَقَ الْإِنسَانَ مِن صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ (14) وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ (15)

وقد افترينا آنفا أن المارج من النار هو النار في حالة لونها الأزرق.

تخيلات مفتراة من عند أنفسنا: عندما تسقط أشعة الضوء في الأفق، فإنها تصطدم بغازات زرقاء، هي في ظننا أجسام الجن الزرقاء، فينعكس هذا اللون بالتحديد على لون السماء الذي ينعكس بدوره على الماء، فتظهر المسطحات المائية الكبيرة بهذا اللون. 

السؤال: ما علاقة هذا بالصيام؟ 

رأينا المفترى: للإجابة على مثل هذا التساؤل، علينا أن نعود إلى الحكمة من الصيام الذي كتب علينا. قال تعالى: 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)

نتيجة مفتراة: الحكمة من الصيام هو الحصول على التقوى. انتهى.

السؤال: كيف يمكن تحقق التقوى من الصيام؟

جواب مفترى: الصيام يعمل عمل لباس التقوى، فهو يحد من نشاط الشياطين، 

إذن الحكمة من كتابة الصيام علينا هو احتمالية حصول التقوى. فلا تنفذ الشياطين الممروجة إليك، فلا تكون من المجرمين الذين سيحشرون يوم النفخ في الصور زرقا.


جواب مفترى: هذا ما ستناوله بالتفصيل بحول الله وتوفيق منه في الجزء القادم من هذه المقالة إن أذن الله لنا بشيء من علمه فيها، فالله وحده أسأل أن يعلمني، وأن يزيدني علما، وأن يهدين لأقرب من هذا رشدا. وأعوذ به وحده أن أكون ممن يفترون عليه الكذب أو ممن يقولون عليه ما ليس لهم بحق، وأعوذ به أن يكون أمري كأمر فرعون، إنه هو العليم الحكيم – آمين.


المدكرون: رشيد سليم الجراح & علي محمود سالم الجراح

بقلم د. رشيد الجراح

2 آب 2018