قصة يونس - الجزء الخامس عشر








قصة يونس – الخامس عشر

خلصنا في نهاية الجزء السابق من هذه المقالة إلى افتراء الظن من عند أنفسنا بأن قارون كان صاحب علم عظيم؛ وهو علم الحصول على الكنوز:

إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76)

وزعمنا القول بأن ذلك كان سببه شيء واحد ألا وهو امتلاك الرجل لبصر لا يلين، أي بصر حديد. لذا كان يستطيع بصره أن يخترق العوائق (الحواجز)، فيستطيع بذلك أن ينظر ما وراءها. وزعمنا القول بأنه يمكن فهم ذلك بنفس آلية ما فعل صاحب موسى عندما وجد كنزا تحت جدار لم ينقض بعد:

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)
وافترينا الظن بأن الرجل كان يفعل ذلك لأن بصره كان حديدا:

لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22)

وذلك لأن الحديد الذي يمكنه أن يخترق الحواجز هو حديد غير ملين، فإذا أصبح حديدا ليّنا، لم يعد فيه خاصية القدرة على اختراق الحواجز، فأصبح هناك في رأينا نوعان من الحديد:

- حديد لم يلين وهو القادر على النفاذ، لذا فهو يتصف بالقسوة اللازمة لاختراق العوائق

- حديد قد أُلين وهو الذي يفقد خاصية النفاذ

لذا كان الافتراء الذي قدمناه هو أن البصر إذا كان حديدا، فقد اكتسب خاصية القسوة اللازمة لاختراق العوائق. فأنت عندما تنظر إلى جدار ما، فإن بصرك لا يستطيع أن يخترقه لأن بصرك غير حديد، فيحصل أن ينقلب ذلك البصر خاسئا لأنه حسير:

الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ (4)

أما من كان بصره حديدا ونظر إلى جدار ما، فإن بصره حينها لن ينقلب خاسئا لأنه لم يعد حسيرا، لذا يستطيع أن يخترق الحواجز فيرى ما وراءها. فأنت عندما تدق مسمارا من حديد في الجدار فإن ذلك المسمار سينفذ من الجدار لأنه – ببساطة- حديدا، أي يتصف بخاصية القسوة اللازمة لاختراق الجدار. أما إن كان هذا المسمار من خشب مثلا، فهو (لا شك) لن يخترق الجدار وذلك لأنه يفقد خاصية القسوة اللازمة لاختراق الحواجز. لأن المعادلة – في ظننا- هي على النحو التالي: كلما ازدادت قسوة المسمار، كلما أصبح اختراقه للجدار أكثر سهوله، أليس كذلك؟

ولو دققنا في الأمر أكثر، لربما وجدنا أن الشيء إذا كان يتصف بالقسوة ووقع عليه وزن زائد عن طاقة تحمله، فإنه يتصدع. فالجبل الذي يتصف بالقسوة، كان سيتصدع لو أنزل عليه حملا ثقيلا أكبر من قدرته على التحمل. وانظر عزيزي القارئ – إن شئت- في قوله تعالى:

لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)

السؤال: لماذا كان الجبل سيتصدع لو أن الله أنزل عليه هذا القرآن؟

رأينا: لأن هذا القرآن هو كلام الله، وهو لا شك قول ثقيل تم إلقاءه إلقاء:

أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا (5)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: مادام أن القول ثقيل، فإن هذا القول الثقيل سيكون أكبر من طاقة الجبل على التحمل، لذا فإن النتيجة الحتمية هي تصدع الجبل لو أن هذا القول قد أنزل على الجبل:

لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)

السؤال: ما الذي حصل في حالة إنزال القرآن على قلب محمد؟

رأينا: نحن نؤمن أن الله قد ألقى هذا القول الثقيل "القرآن" على محمد، وهو الذي نزل به الروح الأمين على قبل محمد على وجه التحديد:

وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194)

ليكون السؤال الآن هو: لماذا لم يتصدّع قلب محمد كما تصدع الجبل الذي كان سيتصدع لو أن الله أنزله عليه؟

رأينا المفترى: لأن قلب محمد لم يكن يتصف بالقسوة. فلو كان قلب محمد قاسيا، لربما (نحن نفتري القول) تصدع جراء إلقاء هذا القول الثقيل عليه.

السؤال: كيف استطاع قلب محمد تحمل الصدمة إذن؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن السبب في ذلك هو ما جاء في قوله تعالى:

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159)

 اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)


نتيجة مفتراة: نحن نريد أن نميز بين البصر إذا كان حديدا من جهة والبصر إذا كان غير حديد من جهة أخرى، وكذلك نريد أن نميز بين القلب إذا كان فضا غليظا من جهة والقلب إذا كان ليّنا من جهة أخرى.

نتيجة مفتراة: لقد كان بصر صاحب موسى حديدا، لذا كان يستطيع أن يرى ما تحت الجدار حتى وإن لم ينقض بعد، وذلك لأنه يتصف بخاصية القدرة على اختراق العوائق:

فَانطَلَقَا حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْا أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لَاتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا (77)

وبهذا المنطق المفترى من عند أنفسنا، عقدنا مقارنة (ربما غير ضرورية وغير صحيحة) بين ما كان يملكه قارون من العلم مع بعض ما كان الله قد علمه لهذا العبد الصالح الذي جاء موسى يطلب العلم منه:

فَوَجَدَا عَبْدًا مِّنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا (65) قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا (66)

لكن المفارقة تكمن في حين أن صاحب موسى قد رأى الكنز تحت الجدار بأم عينه فحافظ عليه لأصحابه الحقيقيين، وهما اليتيمان الموجودان حينئذ في المدينة وليس في القرية حيث بُني الجدار (للتفصيل انظر سلسلة مقالات قصة موسى)، كان قارون يحوز على تلك الكنوز لنفسه، فلربما كان يتعدى بذلك على حقوق الآخرين:

إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76)

وربما يعود ذلك إلى أن قلب ذلك الرجل الذي وجد الكنز تحت الجدار كان لينا بينما كان قلب قارون قاسيا، فأصبحت العلاقة عكسية بين البصر الحديد من جهة والقلب اللين من جهة أخرى. فالمطلوب ممن كان بصره حديدا أن يكون قلبه لينا حتى لا يقع في محظور الاعتداء على أموال الآخرين كما فعل قارون.

(دعاء: اللهم أسألك بصرا حديدا وقلبا لينا، إنك أنت العليم الحكيم – آمين).

لكن السؤال الذي لابد أن يثار الآن هو: هل كانت هذه هي الطريقة الوحيدة التي كان يحوز بها قارون على الكنوز؟ وبكلمات أكثر دقة نحن نسأل: هل كان باطن الأرض هو مصدر كنوز قارون كلها؟

رأينا: نحن نفتري الظن من عند أنفسنا بأنه ربما كان لدى قارون أكثر من مصدر للكنوز التي آتاه الله إياها.

السؤال: وماذا كانت مصادره إذن؟

جواب مفترى: من أجل محاولتنا الإجابة على هذا التساؤل، فإننا نجد لزاما الخوض في قضيتين رئيسيتين، وهما:

- ماهية بصر قارون؟

- مكان تواجد الكنوز؟

ماهية بصر قارون

لو رجعنا إلى قصة صاحب موسى (الذي جاء موسى طالبا أن يعلمه)، لوجدنا أن الرجل كان صاحب بصر ثاقب، وتمثل ذلك في أكثر من موقف وليس فقط في قصة الكنز المدفون تحت الجدار.

أولا، كان الرجل قد أخبر أن هناك ملك قادم من بعيد يأخذ كل سفينة غصبا، فكان ذلك هو دافعه لخرق سفينة المساكين اللذين يعملون في البحر، أليس كذلك؟

أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْبًا (79)

السؤال: كيف علم هذا العبد الصالح بقدوم ذلك الملك من بعيد؟

رأينا المفترى: نحن نفتري الظن بأن الرجل قد رأى قدوم الملك من بعيد بأم عينه. لذا نحن نقدم الافتراء الخطير التالي: كان بصر الرجل حديدا لأنه كان يستطيع أن يرى مسافات بعيدة. لذا لابد أن نتخيل بأن مجال الرؤيا الأفقية عنده بعيد جدا كما في الشكل التالي:






Source: http://4.bp.blogspot.com/_vRYQ97MoCs8/S--p8EU-eCI/AAAAAAAAAGA/6E_F2mgfBpw/s1600/ISLAND.JPG


ثانيا، كان الرجل يعلم أن للغلام الذي قتله أبواين مؤمنين يسكنان في مكان بعيد:

وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا (80) فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا (81)

لذا كانت مجال الرؤيا الأفقية عنده (نحن نظن) تخترق حتى ما وراء الحواجز (كالبيوت مثلا). فهو لا يرى فقط ما هو بعيد عنده كما في حالة الملك القادم من بعيد بجنده، ولكنه يستطيع أن يرى ما هو بعيد عنه حتى وإن كان وراء حجاب كما في حالة والدي الغلام الذي قتله كما في الشكل التالي:






نتيجة مفتراة: نحن نفتري الظن من عند أنفسنا أن مجال الرؤيا الأفقية للرجل كانت حديدا، أي تستطيع أن تخترق الحواجز.

ثالثا، عند التعريج على قصة الكنز الذي وجده تحت الجدار الذي لم ينقض بعد، نجد أن مجال رؤيته كانت عمودية إلى الأسفل، فبصره كان يستطيع أن يخترق الحواجز التي تحت قدميه ؟ كما في الشكل التالي:







Source:https://t1.ftcdn.net/jpg/00/36/70/96/400_F_36709616_RJNJNQESgFCxvzcdem7Foih05tyiv3sD.jpg

لكن يبقى الآن تساؤل واحد يخص هذا الرجل ألا وهو: هل كان الرجل يستطيع أن ينظر عموديا إلى الأعلى في السماء كما في الشكل التالي؟





Source:http://thumbs.dreamstime.com/x/business-man-looking-sky-9659218.jpg
جواب مفترى: نحن نستبعد أن يكون بصر الرجل حديدا (أي ثاقبا يخترق الحواجز) في الاتجاه العمودي إلى الأعلى.

الدليل

بداية، نحن نظن أن من طبيعة الناس أن تنظر في اتجاهات ثلاثة فقط، وهي:

1. أفقيا إلى الأمام

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (143) قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السًّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (144)

2. عموديا إلى الأسفل كما فعل صاحب موسى عندما رأى الكنز تحت الجدار

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)

3. عموديا إلى الأعلى:

مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15)

لكن الافتراء الذي نحاول تسويقه هو أنه في حين أن النظرة الأفقية إلى الأمام والنظرة العمودية إلى الأسفل ممكن أن تكون حديدا، فيستطيع صاحبها أن يخترق ببصره الحواجز الأفقية التي أمامه وتلك التي هي من تحته، فإن النظرة العمودية إلى الأعلى لا يمكن أن تكون حديدا.

الدليل

لنبدأ البحث عن الدليل بإثارة التساؤل التالي: إلى أين يمكن أن ينظر الشخص إلى الأعلى؟

جواب: في السماء

فهذا محمد يقلّب وجهه في السماء باحثا عن قبلة يرضاها:

وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (143) قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السًّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (144)

وهذا إبراهيم من قبله يبحث عن ربه في السماء، لذا نحن نتخيل الرجل وهو ينظر أفقيا إلى الأعلى:

وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75) فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ (76) فَلَمَّا رَأَى الْقَمَرَ بَازِغًا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِن لَّمْ يَهْدِنِي رَبِّي لأكُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّينَ (77) فَلَمَّا رَأَى الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّي هَذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ يَا قَوْمِ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ (78)

وعندما لم يجده هناك، وجّه وجهه للذي فطرهن:

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)

السؤال: هل استطاع أحد من هؤلاء أن يخترق ببصره السماء؟

جواب، كلا وألف كلا، لأنّ اختراق السماء بالبصر ربما هو أمر غير ممكن كما نفهم ذلك من قوله تعالى:

الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِن فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئاً وَهُوَ حَسِيرٌ (4) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (5)

السؤال: كيف يمكن إذن اختراق السماء للنظر فيها؟

رأينا: نحن نظن أنه من أجل اختراق السماء بالبصر فلابد من وجود الوسيلة، وقد لا يتيسّر لنا ذلك بأقل من أن نمدد بسبب بين السماء والأرض للنظر من هناك فيها:

مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ (15)

السؤال: لماذا الحاجة إلى مد السبب إلى السماء ثم النظر من هناك؟

جواب مفترى: لاستحالة النظر من هنا مباشرة. فلو كنا نستطيع النظر في السماء من هنا لما كان هناك داع أن نمدد بسبب إلى السماء أولا (فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاء) ثم نقطع فننظر فيها من هناك (ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنظُرْ). وهذا (نحن نظن) ما فعله فرعون عندما طلب من هامان أن يبني له صرحا ليبلغ من خلاله أسباب السموات والأرض ليطلع إلى إله موسى:

وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38)

وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36) أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ (37)


منطقنا المفترى: لو كان فرعون يستطيع أن ينظر إلى إله موسى من هنا، لربما ما طلب من هامان أن يبني له ذلك الصرح الذي يمكنه من بلوغ الأسباب حتى يطلع إلى إله موسى من هناك.

وهذا – برأينا- ما آتاه الله لذي القرنين:

إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84)

فكان ذو القرنين يستطيع أن يتبع سببا عندما كان ينتقل من مكان في السماء إلى مكان آخر في السماء، فاتبع سببا ثلاث مرات:

فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86) قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُّكْرًا (87) وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاء الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا (88)

ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (89) حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا (90) كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا (91) 

ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا (92) حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْمًا لَّا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا (93)


(للتفصيل انظر مقالتنا تحت عنوان: قصة يأجوج ومأجوج)

نتيجة مفتراة: نحن نظن أن اختراق السماء بالبصر أمر غير ممكن حتى للجن أنفسهم، وذلك لأنّ الله قد جعل السماء نفسها رجوما للشياطين:

وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (5)

لذا كانت الشياطين قادرة على استراق السمع فقط:

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا (9)

 
فالشياطين كانت قادرة على لمس السماء (وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاء)، فوجدوها قد ملئت حرسا شديدا وشهبا (فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا)، فكانوا لا يستطيعون أن يخترقوها بالبصر، وكان جلّ ما يستطيعوه هو أن يسترقوا السمع من هناك حيث المقاعد المتوافرة دونها (وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ). ولكن بعد حادثة محددة (فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ) أصبح استراق السمع أيضا غير ممكن (فَمَن يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَّصَدًا).

السؤال: لماذا نحتاج أن ننفذ إلى هناك؟

رأينا: يجب أن نميز بين من أراد أن يصل إلى السماء فيأخذ منها، ومن أراد أن يخترقها لينفذ إلى ما بعدها.

افتراء (1): نحن نظن أن قارون كان يعمل على الوصول إلى السماء ليأخذ منها ما يشاء

افتراء (2): نحن نظن أن فرعون كان يريد الوصول إلى أسباب السموات والأرض لينفذ إلى ما بعدها (أي ليطلع إلى إله موسى).

الدليل

باب فرعون يفوق قارون في العلم

جواب مفترى: نحن نفتري الظن بأن علم قارون كان محصورا بالحصول على الكنوز، بينما كان علم فرعون متعدد الأوجه. لذا سنحاول الدفاع عن موقفنا الثابت بأن فرعون هو صاحب علم عظيم ربما يتفوق في ذلك على كل من كان حوله بمن فيهم موسى وهارون وقارون وهامان. ولا يكاد يجاريه في ذلك إلا صاحب موسى الذي جاءه موسى نفسه طالبا العلم منه.

الدليل

نحن نظن أن هذا الافتراء الخطير سينقلنا فورا للحديث عن الكنوز نفسها طارحين التساؤلات التالية:

- ما هي الكنوز؟

- أين يمكن أن تتواجد الكنوز؟

- مَن استطاع الحصول عليها في السابق؟

- كيف يمكن الحصول عليها؟

- من يستطيع الحصول عليها الآن؟

- الخ.

باب الكنوز

لعل من أبسط أبجديات الفهم أن يكون ما يتم كنزه هو شيء ثمين كالذهب والفضة:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ (35)

وأن الكنوز هي شيء مرغوب فيها لأنها ترافق من كان له مقام كريم:

فَأَخْرَجْنَاهُم مِّن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (58) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِي إِسْرَائِيلَ (59)

لكن الذي قد لا يجلب الانتباه كثيرا هو مكان تواجد الكنوز. ففي حين أن الفكر الشعبي الدارج يربط بين الكنوز وباطن الأرض كما في حالة الكنز الذي كان موجودا تحت الجدار:

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)

فإن قلة من الناس من قد يلتفت إلى الآيات الكريمة التالية التي تصور مصادر أخرى (غير باطن الأرض) يمكن أن يأتي الكنز منها:

فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاء مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (12)

 أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَّسْحُورًا (8)


فبعد التدقيق في الآيات الكريمة الخاصة بالكنوز، وجدنا أن المثير للدهشة - عندنا - هو أن الكنز يمكن الحصول عليه بالطرق التالية:

1. الاستخراج

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)

2. الإنزال

فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَآئِقٌ بِهِ صَدْرُكَ أَن يَقُولُواْ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ كَنزٌ أَوْ جَاء مَعَهُ مَلَكٌ إِنَّمَا أَنتَ نَذِيرٌ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (12)

3. الإلقاء

أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِن تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَّسْحُورًا (8)

ليكون السؤال هو: ما الفرق؟ وكيف كان قارون يحصل على تلك الكنوز التي آتاه الله إياها؟

إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76)

رأينا المفترى: نحن نكاد نجزم الظن بأن قارون كان يملك العلم اللازم الذي يجعله قادرا أن يحصل على الكنوز، وربما حصل على ذلك بطريقة الاستخراج (من باطن الأرض) أو الإنزال (من السماء) أو الإلقاء (من مكان آخر).

السؤال: كيف فعل قارون ذلك؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن عملية استخراج الكنوز من باطن الأرض تتطلب بصرا حديدا، وهذا ما كان (نحن نفتري الظن) يملكه قارون، وقد حاولنا تصوير ذلك بنفس الآلية التي كانت لدى صاحب موسى الذي رأى الكنز بأم عينه تحت الجدار الذي لم ينقض بعد:

وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا (82)

وربما تكون هذه هي أسهل الطرق للحصول على الكنوز، أي تلك المدفونة تحت الأرض والتي يمكن النفاذ إليها بالصبر إذا كان حديدا.

(دعاء: اللهم أسألك أن يكون لي بصرا حديدا، وأعوذ بك أن أكون ممن يبغون فسادا في الأرض – آمين)

لكن يبقى السؤال المطروح هو: إذا كان قارون قد حصل على الكنوز بطريقة الإنزال (من السماء) أو الإلقاء (من مكان آخر)، فكيف فعل ذلك؟

باب إنزال الكنوز

بداية، نحن نظن أن الإنزال يكون من السماء، بدليل قوله تعالى:

يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2)

 هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاء وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)


ولو تتبعنا آيات الإنزال من السماء لوجدناه خاصة بالله ومن معه:

ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (176)

 اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاء وَمَن يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23)


السؤال: كيف تحصل عملية الإنزال (التنزيل)؟

رأينا: لو تدبرنا آيات القرآن الكريم جميعاً لوجدنا أن الرسالة الدينية وكتب الله المصاحبة للرسالة قد نزلت نزولاً، قال تعالى:

وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)

 ذَٰلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ نَزَّلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ ۗ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (176)

 شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185)

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ التَّوْرَاةُ وَالْإِنْجِيلُ إِلَّا مِنْ بَعْدِهِ ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (65)

يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ۖ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67)

 وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7)


افتراء مهم جدا: بناء على هذه السياقات القرآنية، نحن نفتري القول بأن الكتب أنزلت إنزالا.

السؤال: هل أنزلت من السماء؟

الجواب: كلا. لأنه لو نزلت تلك الكتب من السماء لجاء اللفظ على نحو أنها أنزلت من هناك (أي من السماء) كما في الآيات التي تتحدث عن الماء مثلا. فانظر عزيزي القارئ – إن شئت- كيف تصور الآيات نزول الماء من السماء:

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ ۖ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (22)

 
افتراء مهم جدا: نحن نظن أنه يجب التفريق بين الإنزال بشكل عام والإنزال من السماء بشكل خاص. فالقرآن الكريم يصور حركة نزول الملك (كالروح الأمين) على أنها حركة نزول فقط:

قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ (97)

 إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِينَ أَلَنْ يَكْفِيَكُمْ أَنْ يُمِدَّكُمْ رَبُّكُمْ بِثَلَاثَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُنْزَلِينَ (124)

 وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ ۖ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ (8)

في حين يصور حركة الملائكة على أنها نزولا من السماء:

قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95)

وعلى نحو أنها تنزيلا:

وَيَوْمَ تَشَقَّقُ السَّمَاءُ بِالْغَمَامِ وَنُزِّلَ الْمَلَائِكَةُ تَنْزِيلًا الفرقان (25)

الدليل

راقب – عزيزي القارئ- كيف تمت عملية إنزال المن والسلوى التي كانت من نصيب بني إسرائيل مع نبيهم موسى والمائدة التي ذكرت في قصة الحواريين مع نبيهم ابن مريم نزلت نزولاً:

وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ ۖ كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ۖ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَٰكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (57)

إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ ۖ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (112) قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113) قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ ۖ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114) قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ (115)


ولو تدبرنا الآيات الكريمة التالية، لوجدنا أن الرجز ينزل من السماء:

فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنْزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (59)

وكذلك الرزق:

هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقًا ۚ وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَنْ يُنِيبُ (13)

لكن بالمقابل ربما نزلت السكينة من مكان آخر:

ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا وَعَذَّبَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (26)

وكذلك أنزلت أشياء مادية (كالميزان والحديد) من مكان آخر غير السماء:

لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25)

وربما نزلت الأنعام من مكان آخر غير السماء:

خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ ۚ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ (6)

ولننظر إلى الدقة والروعة القرآنية التي تصور الشياطين في حركة النزول، قال تعالى:

هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَىٰ مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَىٰ كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ (223)

فلعل الجميع يدرك أنّ النص القرآني يتحدث عن أولئك الشياطين الذي يلقون السمع لما يحدث في السماء كما تؤكده الآيات التالية:

وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ ۖ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9)

فيكون بذلك في مكان قريب من السماء (كالماء الذي ينزل من السحب) وعندما يتجهوا نحو الأرض تكون الحركة على هيئة النزول، فلب القول إذاً أنّ الحركة بين السماء والأرض هي حركة نزول مصداقاً لقوله تعالى:

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)

وأخيرا، انظر – عزيزي القارئ- إلى القول الفصل كيف تصور الآيات الكريمة التالية الحركة من وإلى السماء ومن وإلى الأرض، قال تعالى:

يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۚ وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2)

هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۚ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۖ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)


فهاتان الآيتان تحددان شكل الحركة من وإلى الأرض ومن وإلى السماء، فالحركة من السماء باتجاه الأرض هي حركة نزول.

لكن السؤال الذي نحاول جاهدين طرحه والإجابة عليه هنا هو: أين هو مصدر تلك الأشياء التي لا يذكر القرآن الكريم بصريح اللفظ أنها نزلت من السماء؟ فمن أين أنزلت الكتب والأنعام والحديد وغيرها؟

رأينا: نحن نظن أن الكتب قد أنزلت من مكان غير السماء، وذلك لأنها ببساطة من لدن حكيم عليم:

وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6)

ولا شك أن ما أنزل من تلك الكتب كالقرآن مثلا موجود فعليا في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون:

إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (80)

لذا، نحن نتجرأ على القول بأن الكتب قد أنزلت من مكان خارج السموات، وذلك لأن مصدرها هو الله نفسه.

السؤال: أين الله؟

رأينا المفترى: نحن نفتري الظن بأنه لا يمكن أن يكون الله موجود في السموات وذلك لأن الله لا يمكن أن يحيط به شيء مادام أنه هو من يحيط بكل شيء:

وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطًا (126)

أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاء رَبِّهِمْ أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ (54)


لذا نحن نفتري الظن بأن الله محيط بالسموات والأرض مادام أنه بكل شيء محيط. ولو دققنا بالآية الكريمة التالية :

وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67)

لربما فهمنا على الفور استحالة أن يكون الله موجود في السموات والأرض مادام أن الأرض جميعا قبضته والسموات مطويات بيمينه، أليس كذلك؟ السؤال: أين الله إذن؟

جواب مفترى: نحن نفتري الظن بأن الله موجود خارج السموات والأرض جميعا.

السؤال: لماذا الله موجود خارج السموات والأرض جميعا؟

جواب: لأنه الله

السؤال: ومن الذي في السموات والأرض؟

رأينا المفترى: إنه الإله

وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84)

ألا ترى أنك تناقض نفسك بقولك أن الله موجود خارج السموات والأرض وأن الإله موجود في السموات والأرض؟ يسأل صاحبنا مستغربا.

رأينا: لا نظن أن في هذا تناقض شريطة أن نفهم الفرق بين الله من جهة والإله من جهة أخرى؟

السؤال: وهل هناك فرق بين الله والإله؟

جواب مفترى: نعم. هناك – في ظننا- فرق كبير بين الله الذي هو خارج السموات والأرض والإله الذي هو في السموات والأرض.

السؤال: وما الفرق؟

جواب: للإجابة على هذا التساؤل فلابد من طرح سؤال آخر له علاقة بهذه القضية الكبيرة جدا، والسؤال هو: من الذي في السموات وفي الأرض وما بينهما؟

رأينا المفترى: إنه الرب:

رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65)

نتيجة مفتراة 1: الله خارج السموات والأرض

وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطًا (126)

نتيجة مفتراة 2: الإله في السموات وفي الأرض

وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاء إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84)

نتيجة مفتراة 3: الرب في السموات والأرض وما بينهما:

رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65)

السؤال: ما الذي تقوله؟ لا أفهم ما تقصد يقول صاحبنا؟

رأينا: لا شك أن هذه قضية كبيرة جدا جدا سيكون لها تبعات جمّة على الفكر الذي نحاول تسويقه بافتراءات هي – لا شك- من عند أنفسنا. لذا لابد من طرحها بكل دقة ممكنة، سائلين الله وحده أن يهدينا رشدنا فلا نفتري عليه الكذب ولا نقول عليه غير الحق، ونطلب من القارئ الكريم أن لا يتعجل النتائج لأن الطرح ربما يتصف في مواطن كثيرة بعد الوضوح في الرؤية، لذا لابد من متابعة النقاش حتى النهاية وعدم اجتزاء النصوص من سياقاتها قبل أن تتكوّن صورة واضحة لما نحاول الوصول إليه في نهاية المطاف. فإن نحن سلكنا الطريق الصواب وأصبنا الهدف المنشود فذاك توفيق من الله وحده، فهو وحده القادر أن يجعلنا نمشي سوّيا على صراط مستقيم، وإن نحن أخطأنا الوسيلة والغاية فذاك مما كسبت أيدينا لأننا نكون بذلك قد اخترنا أن نمشي مكبين على وجوهنا:

أَفَمَن يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّن يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ (22)

لذا نسأل الله أن لا نكون ممن أضلهم على علم، وأعوذ به أن نكون ممن يظلون الناس عن علم أو عن غير علم منا، إنه هو السميع المجيب – آمين.

أما بعد،

نحن نفتري القول بأن أن الله هو رب السموات والأرض وما بينهما بدليل ما جاء في الآية الكريمة التالية:

رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65)

ونحن نفتري القول من عند أنفسنا أن الله قد أصبح رب السموات والأرض وما بينهما عندما خلقهن:

الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ (1)

وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ وَيَوْمَ يَقُولُ كُن فَيَكُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَلَهُ الْمُلْكُ يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّوَرِ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ (73)

إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (54)

 الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا (59)

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10)

 خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ (5)


وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ (16)
وذلك لأن الله أصبح هو المدبر لكل شيء خلقه:

ذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمْ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (102)

قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُم مِّن دُونِهِ أَوْلِيَاء لاَ يَمْلِكُونَ لِأَنفُسِهِمْ نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُواْ لِلّهِ شُرَكَاء خَلَقُواْ كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16)

 اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62)

ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَّا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ (62)

 بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّى يَكُونُ لَهُ وَلَدٌ وَلَمْ تَكُن لَّهُ صَاحِبَةٌ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ وهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (101)

الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا (2)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: بعد أن خلق الله كل شيء أصبح هو رب كل شيء:

قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (164)
 

نتيجة مفتراة: مادام أن الله هو خالق كل شيء، لذا فقد أصبح هو رب كل شيء لأنه هو على كل شيء وكيل:

اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ (62)

قُلْ أَغَيْرَ اللّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ....

 
لكن حتى تلك اللحظة لم يكن الله (نحن نفتري القول) قد أصبح إلها بالرغم أنه أصبح رب كل شيء خلقه، وذلك لأن الرب هو – برأينا- المالك المدبر (الوكيل) الذي لا يطلب العبادة ممن هو رب له. فليس بالضرورة أن يكون الرب معبودا. فهذا يوسف – مثلا- يطلب من صاحبه السجن أن يذكره عند ربه، وذلك لأن رب الرجل هو وكيله:

وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ (42)

 
وهذا يوسف نفسه يتحدث عن ربه الذي أحسن مثواه، وذلك لأن زوج المرأة التي راودت يوسف عن نفسه هو وكيل يوسف:

وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: الرب هو الوكيل الذي لا يطلب العبادة ممن هم دونه

وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85)

السؤال: متى أصبح الله (وهو رب كل شيء خلقه) إلها؟

رأينا المفترى من عند أنفسنا: نحن نفتري القول من عند أنفسنا أن الله الذي أصبح رب كل شيء خلقه قد أصبح إلها عندما فطر بعض خلقه.

السؤال: من الذي فطرهم الله من خلقه؟

رأينا المفترى: لو تفقدنا النص القرآني على مساحته لوجدنا أن السموات والأرض قد كانت أول من فطر الله ممن خلق، واقرأ عزيزي القارئ – إن شئت- قوله تعالى:

قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ ۗ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ ۖ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (14)

رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)

قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ قَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (10)

الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۚ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)

قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (46)

فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا ۖ يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ ۚ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11)

نتيجة مفتراة 1: الله هو فاطر السموات: فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

نتيجة مفتراة 2: الله هو فاطر الأرض جميعا: فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ

نتيجة مفتراة 3: الله لم يفطر شيئا بين السموات والأرض

السؤال: ما الذي حدث عندما فطر الله السموات والأرض؟

رأينا المفترى: نحن نظن أنه عندما خلق الله السموات والأرض، فقد أصبح هو رب السموات والأرض جميعا، ولم يكن ليكلف السموات والأرض بالعبادة عندما خلقهن، ولكن ما أن فطر الله السموات والأرض (من دون خلقه الآخر) حتى أصبح هذا الخالق إلها يطلب العبادة ممن فطرهن، فأصبح إلها في السماء وإلها في الأرض:

وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84)

السؤال: ما الذي تغير عندما أصبح الله إلها؟

جواب مفترى: عندما أصبح الله إلها طلب العبادة ممن فطر من خلقه فقط. ولو راقبنا الآيات التي تتحدث عن فطر السموات والأرض لوجدنا موضوع العبادة واضح لا لبس فيه، وانظر عزيزي القارئ – إن شئت- في الآيات مرة أخرى


قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِيًّا فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ يُطْعِمُ وَلَا يُطْعَمُ ۗ قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ ۖ وَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (14)

رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)

قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ قَالُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا تُرِيدُونَ أَن تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ (10)

الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۚ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1)

قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (46)

فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا ۖ يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ ۚ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (11)

السؤال: وماذا تغير بالنسبة له عندما أصبح إلها بعد أن كان ربا؟

رأينا: عندما طلب الله العبادة ممن فطر من خلقه (أي السموات والأرض) أصبح هو المتكبر

السؤال: ما علاقة هذا بالأمر؟ أي ما علاقة التكبر بموضوع الربوبية والإلوهية الذي نتحدث عنه؟؟

رأينا المفترى: بداية نحن نظن أن صفة التكبر (الكبرياء) هي صفة مذمومة بحق البشر لكنها محمودة بحق الإله. فالإله هو المتكبر، أليس كذلك؟

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ ۚ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ (23)

السؤال: لماذا الله هو الإله المتكبر؟ وبكلمات أخرى نحن نسأل: لم يطلب الله من كل خلقه أن لا يتكبروا بينما يكون هو وحده من له الحق أن يتكبر؟

رأينا: نحن نظن أن الله هو المتكبر لأنه هو الوحيد الذي له الحق أن يعبد. ولو تفقدنا السياق القرآني التالي لوجدنا أن "كبرياء الله" موجود فقط في السموات والأرض فقط:

وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (37)

السؤال: لماذا لله الكبرياء في السموات والأرض فقط؟ لم ليس له كبرياء فيما بينهما مثلا؟

رأينا المفترى: مادام أن الله هو من له الكبرياء في السموات والأرض، فهو بذلك الوحيد الذي يستحق أن يكون معبودا

نتيجة مفتراة: مادام أن الله له الكبرياء في السموات والأرض، ومادام أن الله هو الذي فطر السموات والأرض، لذا أصبح هو نفسه في السماء إله وفي الأرض إله:

وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84)

السؤال: لماذا الله هو إله في السموات والأرض فقط؟ ولماذا الكبرياء لله في السموات والأرض فقط؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: لأن من هو مكلف بعبادة الله موجود فقط في السموات وفي الأرض.

السؤال: لماذا؟

رأينا: لأن الله هو من فطر السموات والأرض وهو نفسه من فطر بعض خلقه في الأرض كالبشر الذين يقع عليهم واجب العبادة لله.

السؤال: إذا كان الله قد أصبح إلها في السموات والأرض لأنه هو من فطرهن، فلماذا هو إله للناس؟

جواب مفترى: لأن الله هو من فطر الناس:

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)

(دعاء: اللهم أنت رب الذي فطرتني، أسألك وحدك أن تهديني إلى الدين القيم وأن تجعلني من القليل الذين يعلمون – آمين)

نتيجة مفتراة مهمة جدا: الله هو من فطر الناس كما فطر السموات والأرض من قبل

السؤال: ما تبعات هذه الفطرة الإلهية للناس؟

رأينا: عندما فطر الله الناس، أصبح هذا الخلق (أي الناس) مكلف بعبادة الله.

السؤال: لماذا؟

رأينا المفترى: لأن من فطرهم الله هم فقط الذين يعبدون الإله بمحض إرادة منهم؟ فالناس مكلفون بعبادة الله لأنهم يملكون الفطرة، فهم مخلوقات مخيرة تملك الإرادة لعبادة الله أو عبادة غيره أو حتى عدم عبادة أحد.

إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا ۖ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (79)

يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا ۖ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي ۚ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (51)

أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ ۚ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا ۖ قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ۚ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُءُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هُوَ ۖ قُلْ عَسَىٰ أَن يَكُونَ قَرِيبًا (51)

تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90)

قَالُوا لَن نُّؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ۖ فَاقْضِ مَا أَنتَ قَاضٍ ۖ إِنَّمَا تَقْضِي هَٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72)

قَالَ بَل رَّبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَىٰ ذَٰلِكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ (56)

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)

وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22)

تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ ۚ وَالْمَلَائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فِي الْأَرْضِ ۗ أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (5)

إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (72)

نتيجة مفتراة مهمة جدا: من لم يتم فطره من الخلق فهو غير مكلف بعبادة الله وذلك لأنه لا يملك الإرادة لعبادة الله. لذا فهو مخلوق مسير لا حول له ولا دخل فيما يفعل.

السؤال: وما هي الفطرة؟

جواب مفترى خطير جدا من عند أنفسنا: نحن نظن أن الفطرة هي الاستقلالية التامة عن الخالق. فالسموات والأرض والناس يملكون المقومات اللازمة للاستقلال التام عن ربهم الذي خلقهم جميعا، فيكونون بذلك مخيّرين في كل أفعالهم وتصرفاتهم. انتهى.

الدليل

لو تفقدنا الآيات الكريمة الخاصة بمن فطرهم الله على مساحة النص القرآني لوجدنا أن ذلك خاص باثنتين فقط من خلقه:

1. السموات والأرض

قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (46)

2. الناس

فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)

لتكون الصورة في ذهننا الآن على النحو التالي: لمّا فطر الله السموات والأرض، أصبح عندهن الإرادة المستقلة عن إرادة خالقهن لاتخاذ القرار، لذا جاء الطلب الإلهي منهن بحمل الأمانة، فرفضن ذلك طواعية بمحض قرار منهن:

إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72)

ولو دققنا في هذه الآية الكريمة لوجدنا هذا الربط العجيب بين السموات والأرض (وهن من رفضن حمل الأمانة بقرار من أنفسهن) من جهة والإنسان (الذي تقبل حمل الأمانة بقرار من نفسه) من جهة أخرى.

نتيجة مفتراة: لمّا كان الله قد فطر الإنسان، أصبح هذا المخلوق (نحن نفتري القول) مستقل بإرادته وبقراره عن خالقه، يستطيع أن يعبد من خلقه كما يستطيع أن لا يعبده بقرار من الإنسان نفسه. وذلك لأن الإنسان أصبح يستطيع أن يدبّر أمره من تلقاء نفسه، ولا يحتاج أن يرجع إلى خالقه إن هو أراد ذلك. لذا أصبح هذا المخلوق المفطور من قبل خالقه يستطيع الذهاب باتجاهين متعاكسين:

- هداية نفسه دون الرجوع إلى ربه كما فعل فرعون مثلا

- طلب الهداية من الذي فطره كما فعل إبراهيم:

إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (72)

ولو حاولنا تبسيط الفكرة بالكلمات الدارجة على لسان العامة لربما أمكننا القول بأن الفطر هو ما يشبه "الفطام"، فالطفل يبقى معلقا بأمه، وقد لا يستطيع العيش دون الاعتماد عليها حتى مرحلة الفطام، وما أن يتم فطام الطفل عن ثدي أمه حتى يصبح هذا الكائن قادرا على البحث عن رزقه بعيدا عن أمه، فيسلك طريقا خاصا به قد لا تكون هي الطريق التي كانت ستختارها له أمه لو أنه لم يفطم بعد. ولو حاولنا تفقد الأمر أكثر لوجدنا أن الطفل يقترب من مرحلة الفطام كلما أصبح أكثر قدرة على الاستقلالية. فلا شك أن الطفل في أيامه الأولى في المهد يعتمد على مصدر واحد ليكفل له البقاء، ألا وهو ثدي أمه، وما أن يبدأ الطفل بالنمو شيئا فشيئا حتى يبدأ يأخذ طعامه وحاجاته من مصادر أخرى جديدة حتى يصل إلى المرحلة التي تمكنه من الاستقلال التام عن والدته. فيبدأ في مرحلة الذاتية (أي الاعتماد على الذات). وتبدأ القصة مع العائلة، فيكون الغلام معتمدا على عائلته في كثير من احتياجاته حتى يصل إلى المرحلة التي تؤهله من الاستقلال التام عن العائلة، ليبدأ في مرحلة ذاتية أخرى أوسع من سابقتها، وهكذا.

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: نحن نظن أن "الفطر" يتعلق بالمصادر الضرورية للبقاء. فإذا كان الشخص معتمدا على مصدر واحد خارجي، فهو لا شك غير مفطور، ولا يصبح مفطورا حتى يكون قابلا للاستقلال عن هذا المصدر، قادرا على تزويد نفسه بمصادر أخرى من أجل البقاء، وما أن يجد بنفسه مصادر أخرى حتى يصبح قادرا أن يتطفّل عليها من أجل كسب ما يحتاجه منها للبقاء، فيكون بذلك قد أصبح مرحلة "الفطر".

خروج عن النص في استراحة لغوية قصيرة

نحن نفتري الظن في سياق الحديث عن مفردة "فطر" ومشتقاتها، أن "الفطريات" (ككائنات حية) لها علاقة مباشرة بهذا الجذر الثلاثي الذي اشتقت منه، أي "فطر". فالفطريات هي – في ظننا- تلك الكائنات ذاتية التغذية، القادرة أن تستفيد بنفسها من مصادر خارجية من أجل البقاء، أي أنها تتطفل على غيرها من أجل سد حاجاتها الذاتية. وربما لمثل هذا السبب، أطلقت مفردة "الفطر" على ذلك النبات الذي يعيش تقريبا في كافة المناخات البرية، والذي يعرف باللغة الإنجليزية بـ (mushroom) ذات الأنواع والأصناف المختلفة التي ربما يجمعها كلها صفة التطفل بالاستفادة من مصادر متنوعة من التغذية. فلربما (نحن نتخيل) أن الفطر هو الكائن النباتي الوحيد ذاتي التغذية الذي يأخذ التغذية من أكثر من مصدر، فلا يعتمد بشكل رئيسي على عملية التمثيل الضوئي كما هي الحال بالنسبة لكل النباتات الأخرى. وانظر – عزيزي القارئ – إن شئت- إلى هذا الاقتباس من موسوعة الويكيبيدا عن هذا النبات:




















Many species of mushrooms seemingly appear overnight, growing or expanding rapidly. This phenomenon is the source of several common expressions in the English language including "to mushroom" or "mushrooming" (expanding rapidly in size or scope) and "to pop up like a mushroom" (to appear unexpectedly and quickly). In reality all species of mushrooms take several days to form primordial mushroom fruit bodies, though they do expand rapidly by the absorption of fluids.



The cultivated mushroom as well as the common field mushroom initially form a minute fruiting body, referred to as the pin stage because of their small size. Slightly expanded they are called buttons, once again because of the relative size and shape. Once such stages are formed, the mushroom can rapidly pull in water from its mycelium and expand, mainly by inflating preformed cells that took several days to form in the primordia.



Similarly, there are even more ephemeral mushrooms, like Parasola plicatilis (formerly Coprinus plicatlis), that literally appear overnight and may disappear by late afternoon on a hot day after rainfall.[16] The primordia form at ground level in lawns in humid spaces under the thatch and after heavy rainfall or in dewy conditions balloon to full size in a few hours, release spores, and then collapse. They "mushroom" to full size.



Not all mushrooms expand overnight; some grow very slowly and add tissue to their fruitbodies by growing from the edges of the colony or by inserting hyphae. For example Pleurotus nebrodensis grows slowly, and because of this combined with human collection, it is now critically endangered.[17]

Yellow, flower pot mushrooms (Leucocoprinus birnbaumii) at various states of development

Though mushroom fruiting bodies are short-lived, the underlying mycelium can itself be long-lived and massive. A colony of Armillaria solidipes (formerly known as Armillaria ostoyae) in Malheur National Forest in the United States is estimated to be 2,400 years old, possibly older, and spans an estimated 2,200 acres (8.9 km2). Most of the fungus is underground and in decaying wood or dying tree roots in the form of white mycelia combined with black shoelace-like rhizomorphs that bridge colonized separated woody substrates.[18]

It has been suggested the electrical stimulus of a lightning bolt striking mycelia in logs accelerates the production of mushrooms

mushrooms were also sometimes regarded as magic or satanic, their fruiting bodies appearing quickly overnight from underground. Some believed they were the Devil's fruit, and others that mushroom rings were magical portals


عودة على بدء

منطقنا المفترى: أصبحنا نحن الناس مفطورين عندما زودنا بالإرادة المستقلة التي تمكننا من الاختيار من تلقاء أنفسنا، لكن بالرغم من قدرتنا على الاستقلالية عن خالقنا عندما فطرنا، فإننا مطالبون بالاستعانة به من أجل النجاة وذلك لأننا لا محالة إليه راجعون:

وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (22)

فتصبح السيناريوهات المتاحة أمام الناس المفطورين عن خالقهم على النحو التالي:

- الاعتماد على الذات والبحث عن الطريقة والغاية بالجهد الشخصي بعيدا عن الإله، وهذه الطريقة غير مضمونة النتائج، لأنك قد تصيب الهدف مرة ولكنك ستخطئ الطريق والغاية مرات ومرات كما فعل فرعون مثلا

- الرجوع إلى الذي فطرك ليهديك السبيل كما فعل إبراهيم، وهذه الطريقة - لا شك- مضمونة الغاية والوسيلة.

فبالرغم أن الله هو من آتى إبراهيم رشده، وبالرغم أن إبراهيم كان يتصف برجاحة العقل وقوة المنطق والتفكير، إلا أن هذا لم يمنعه أن يعتمد على ربه ليهديه:

إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ (72)

وكذلك فعل موسى عندما بحث عن طريق النجاة:

وَلَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقَاء مَدْيَنَ قَالَ عَسَى رَبِّي أَن يَهْدِيَنِي سَوَاء السَّبِيلِ (22)

ولو لم يفعل محمد ذلك لبقى (نحن نفتري القول من عند أنفسنا) طوال حياته ضالا:

وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى (7)

(دعاء: اللهم أنت من فطرتني، وأنت من تهديني، فلا تكلني لنفسي، وأسألك وحدك أن تهديني في كل أمري، إنك أنت السميع البصير – آمين)

بناء على هذا الطرح المفترى من عند أنفسنا، فإننا نستطيع أن نستنبط أن هناك ثلاثة مراحل مر بها الله، وهي على النحو التالي:

1. في القديم كان الله ولم يكن هناك شيء غيره:

وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ ۗ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39)

في تلك المرحلة التي لم يكن هناك شيء، كان الله أحدا. لذا نحن نفتري القول من عند أنفسنا أن السورة الكريمة التالية توصف الله في تلك المرحلة:

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

2. ما أن بدأ الله يخلق الخلق، حتى أصبح ربا، فكان هو الرب (وكيل كل شيء مادام أنه هو خالق كل شي). فخلق السموات والأرض والضياء والنور، الخ. ونحن نفتري القول من عند أنفسنا أن السورة الكريمة التالية توصف الله الخالق الذي أصبح ربا في تلك المرحلة

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ (1) مِن شَرِّ مَا خَلَقَ (2) وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ (3) وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ (4) وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ (5)

3. بعد أن خلق الله الخلق وأصبح ربا، عمد إلى أن يفطر بعض خلقه، وهم الذين أصبحوا ممتلكين للإرادة المستقلة عند إرادة خالقهم، وهي التي تمكنهم من الاعتماد على أنفسهم (الذاتية) وعدم الرجوع إلى خالقهم إن هم أرادوا ذلك. فأصبح هذا الذي هو رب كل شي إلها لبعض من خلق من خلقه، وهم الذين فطرهم من خلقه، ولما أصبح إلها، طلب من هؤلاء عبادته باختيار من أنفسهم مادام أنهم مخيرون ولم يعودوا مسيرين كباقي الخلق الذين كان الله هو ربهم ولم يصبح إلها لهم. ونحن نفتري القول من عند أنفسنا أن السورة الكريمة التالية توصف الله في تلك المرحلة

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ (6)

نتيجة مفتراة 1: كان هو الله أولا وقبل كل شيء

نتيجة مفتراة 2: أصبح الله ربا عندما خلق كل شيء

نتيجة مفتراة 3: أصبح الله إلها عندما فطر بعض خلقه ليعبدوه عن إرادة منهم

السؤال: أين كان الله عندما كان هو الله ولم يكن هناك شيء غيره؟

رأينا: كان الله أحدا، ولم يكن معه شيء، فكان هو في كل اتجاه:

وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115)

السؤال: وأين الله نفسه إذا كان وجهه موجود أينما ولينا وجوهنا؟

رأينا: نحن نظن أن الآية الكريمة التالية ربما تجيب على مثل هذا التساؤل:

وَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (88)

السؤال: إذا كان كل شيء هالك إلا وجهه (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ)، فما الذي سيحصل ليديه مثلا؟ هل ستهلكا؟

وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُواْ بِمَا قَالُواْ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ يُنفِقُ كَيْفَ يَشَاء وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ (64)

وماذا سيحصل لعينه مثلا؟ هل ستهلك؟

أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِّنِّي وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي (39)

جواب مفترى من عند أنفسنا: بعيدا عن التحليق في عالم المجازات وسماء الاستعارات اللغوية التي صاغتها عقول الأجداد اللذين ملكوا نواصي العربية، فإننا نحن (الذين ربما لا نقوى أن نتمسك بأكثر من الذيل منها) نظن أن يدا الله وعينه لن تهلكا بالرغم أن كل شيء هالك إلا وجهه.

السؤال: لماذا؟ أي كيف يمكن الموائمة بين الكلام الإلهي بأن (كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ) وافترائنا الذي مفاده أن يدا الله وعينه لن يهلكا؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن الموائمة بين الحالتين ربما تكون مفهومة إذا ما سلمنا بالافتراء الخطير التالي الذي هو لا شك من عند أنفسنا، والذي مفاده أن كل ما في الله هو وجه. فيداه وجه. وعينه وجه. وكله وجه:

وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115)

السؤال: وكيف ذلك؟

بداية، نحن نظن أن الوجه هو تلك الكينونة التي تدل على صاحبها، فأنت لا تتعرف على أحد من خلال يده أو رجله أو أي عضو آخر في جسمه إلا إذا نظرت مباشرة إلى وجهه. فالوجه هو – في ظننا- تلك الكينونة التي تدل على صاحبها. لذا لو طرنا بخيالنا (المزيف بالطبع) إلى مرحلة ما قبل الخلق، أي قبل أن يصبح الله إلها، وقبل أن يصبح ربا، أي عندما كان الله هو أحد. فما الذي يمكن أن نتخيله؟

جواب مفترى: نحن نظن أنه في تلك المرحلة كان الله هو الموجود المطلق، لذا كان الله ولم يكن شيء غيره، وفي تلك المرحلة كان الله هو الصمد، فلو قدّر لنا أن ننظر إلى ذلك الأحد الصمد، لوجدناه في كل اتجاه ننظر إليه (فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ)، فلو أنت نظرت فوقك لكان الله – لا شك- هو الأعلى، ولو أنت نظرت أسفل منك لوجدت الله هناك، ولو نظرت إلى الأمام لوجدت الله أمامك، ولو نظرت إلى الخلف لوجدت الله خلفك، ولو نظرت عن يمينك لوجدت الله ناظرا إليك من تلك الجهة، ولو نظرت عن شمالك لوجدته هناك، ولو نظرت وراءك لوجدت الله وراءك، وهكذا. ولكان الله موجود أينما وليت وجهك:

وَلِلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115)

السؤال: لماذا الله كله وجه؟

رأينا: نحن نعتقد جازمين أنه من الاستحالة بمكان التعرف على الآخرين دون وجود الوجه، فأنت تتعرف فقط على من يكون مقابلا لوجهك ومن خلال وجهه، وربما لا تستطيع أن تتعرف على من كان عن يمينك أو من كان عن شمالك إذا لم يكن يقع في مجال وجهك، وأنت لن تتعرف على من كان خلفك أو وراءك لأنك لا تراه مادام أنه لا يقع في الجهة المقابلة لوجهك، لهذا لا تستطيع أن تستكشف كل ما حولك، فيحضرك شيء (وهو ما يقع مقابلا لوجهك) وتغيب عنك أشياء وهي التي لا تقع في الجهة المقابلة لوجهك.

السؤال: كيف ينطبق هذا التصور المفترى على الإله نفسه؟

جواب مفترى: لمّا كان الله كلّه وجه، فهو الوحيد الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء:

وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (61)

وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ (3)

فكل شيء مكشوف بالنسبة للإله مادام أنه كله وجه، لذا يكون كل شيء (بغض النظر عن موقعه) مكشوف تحت بصره ما دام أنه هو البصير، فتعالى الله عما يشركون، وهو الذي ليس كمثله شيء وهو السميع البصير:

فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ (11)

عودة على بدء على بدء

السؤال: ما علاقة هذا الطرح بقضية التنزيل التي تناولناها في معرض الحديث عن تنزيل الكنوز؟

رأينا: كنا نتحدث عن المكان الذي كانت الكتب التي أنزلت تتواجد فيه قبل أن تنزل، والتي زعمنا أنها لم تكن موجودة في السماء أصلا، محاولين من خلال هذا الطرح (على ركاكته) الوصول إلى ذلك المكان الأول الذي تواجدت فيه تلك الكتب، والتي منها أنزل الله الكتب بالحق:

اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ (17)

فتلقى محمد القرآن من لدن حكيم خبير:

وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6)

ومن هناك أنزل الله الكتاب الذي جاء به موسى:

وَمَا قَدَرُواْ اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قَالُواْ مَا أَنزَلَ اللّهُ عَلَى بَشَرٍ مِّن شَيْءٍ قُلْ مَنْ أَنزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاء بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدًى لِّلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ تُبْدُونَهَا وَتُخْفُونَ كَثِيرًا وَعُلِّمْتُم مَّا لَمْ تَعْلَمُواْ أَنتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ قُلِ اللّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ (91)

ليكون الافتراء الآن على النحو التالي: كان المكان الأول في الوجود هو لدُن الله، ففيه العلم ومن هناك نزل الكتاب، ومن هناك يأتي النور الأبدي الذي فيه هدى للناس.

(دعاء: اللهم فاطر السموات والأرض أنت من فطرتني وأنت من تهديني إلى نورك الذي أبيت إلا أن تتمه ولو كره الكافرون، فإني أدعوك أن تدلني على ذلك النور بكلماتك التي تحق بها الحق وتبطل بها الباطل ولو كره المجرمون – آمين)

إذا كان الكتاب – كما تزعم- لم ينزل من السماء لأن مكانه الأبدي هو من لدُن حكيم خبير، فمن أين أنزل الحديد؟ ربما يريد أن يسأل صاحبنا مستغربا.

رأينا المفترى: نحن نظن أن الحديد لم ينزل من السماء بدليل قوله تعالى:

لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (25)

ولو كان الحديد (نحن نفتري القول) قد أنزل من السماء، لجاءت الآية الكريمة على النحو التالي:

لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ من السماء فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ

كما جاء في الآيات الكريمة التالية التي تتحدث عن الإنزال من السماء بصريح اللفظ:

أَوْ كَصَيِّبٍ مِّنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِم مِّنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ ۚ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ (19)

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ ۖ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ (22)

فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (59)

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (164)

يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاءِ ۚ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَىٰ أَكْبَرَ مِن ذَٰلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ۚ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَٰلِكَ ۚ وَآتَيْنَا مُوسَىٰ سُلْطَانًا مُّبِينًا (153)

إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ ۖ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (112)

قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ ۖ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114)

وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُّخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُّتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِن طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِّنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ ۗ انظُرُوا إِلَىٰ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكُمْ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99)

وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96)

فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلًا غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ (162)

إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ (11)

وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (32)

إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ ۚ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24)

قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الْأَمْرَ ۚ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ ۚ فَقُلْ أَفَلَا تَتَّقُونَ (31)

أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ (17)

اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ (32)

وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ (14)

وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ (22)

هُوَ الَّذِي أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً ۖ لَّكُم مِّنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِ تُسِيمُونَ (10)

وَاللَّهُ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ (65)

قُل لَّوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَّسُولًا (95)

فَعَسَىٰ رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاءِ فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا (40)

وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ ۗ وَكَانَ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِرًا (45)

الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّن نَّبَاتٍ شَتَّىٰ (53)

حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ (31)

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً ۗ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (63)

وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ ۖ وَإِنَّا عَلَىٰ ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ (18)

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ ۖ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالْأَبْصَارِ (43)

وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ۚ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا (48)

إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)

فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (187)

أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60)

أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (64)

إِنَّا مُنزِلُونَ عَلَىٰ أَهْلِ هَٰذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِّنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34)

وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّن نَّزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِن بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۚ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ ۚ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (63)

وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (24)

خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ۖ وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ ۚ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10)

 يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ (5)

يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۚ وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ (2)

أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَىٰ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۚ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (9)

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ ۚ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُؤْفَكُونَ (3)

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا ۚ وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ (27)

وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ قَوْمِهِ مِن بَعْدِهِ مِن جُندٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَمَا كُنَّا مُنزِلِينَ (28)

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (21)

هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ رِزْقًا ۚ وَمَا يَتَذَكَّرُ إِلَّا مَن يُنِيبُ (13)

وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ تُخْرَجُونَ (11)

وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن رِّزْقٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (5)

 وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9)

وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ (44)

هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۚ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا ۖ وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (4)

أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16)

أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا ۖ فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17)

السؤال مرة أخرى: لماذا لم يأتي النص القرآني على نحو أن الحديد قد أنزل من السماء؟

رأينا: لأن الحديد لم ينزل من السماء؟

السؤال: من أين إذن أنزل الحديد؟

جواب مفترى: نحن نظن أن الحديد لم ينزل من السماء نفسها، ولكنه أنزل من كينونات أخرى موجودة في السماء. فالمدقق في السياقات القرآنية التالية يجد أن السماء يمكن أن تحوي على أجسام أخرى كالبروج مثلا:

وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ (16)

أو السراج والقمر المنير:

تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا (61)

أو الكواكب والمصابيح:

إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6)

فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا ۚ وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ (12)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: نحن نظن بأن في السماء كينونات يمكن أن ينزل منها أشياء إلى الأرض، ونحن نفتري الظن أن من يملك العلم بها يستطيع أن ينفذ إليها، ليحوز منها على ما يشاء من كنوز تلك الكينونات البعيدة نسبيا عنا:

يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ (33) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (34) يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِّن نَّارٍ وَنُحَاسٌ فَلَا تَنتَصِرَانِ (35) فَبِأَيِّ آلَاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (36)

فإذا كان من الممكن أن يرسل النحاس من خارج الأرض كما يمكن أن يرسل علينا شواظ من نار من خارجها، فلا ضير أن يكون الحديد قد جاء من مكان ما في السماء وليس بالضرورة من السماء نفسها.

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: نحن نفتري الظن من عند أنفسنا أن قارون كان يملك العلم الذي يمكّنه من الوصول إلى تلك الأماكن البعيدة في السماء ليحصل منها على ما يريد من تلك المعادن الثمينة التي جعلته صاحب كنوز عظيمة، تنوء مفاتحها بالعصبة أولي القوة:

إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِن قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76)

السؤال: وهل كان قارون يستطيع الوصول إلى تلك الأماكن البعيدة في الفضاء الخارجي؟

جواب مفترى: إذا سلمنا بالافتراء الذي قدمناه سابقا بأن فرعون قد طلب من هامان أن يبني له صرحا لبلوغ أسباب السموات والأرض ليطلع فعلا إلى إله موسى:

وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحًا لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ (38)

وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ (36) أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا وَكَذَلِكَ زُيِّنَ لِفِرْعَوْنَ سُوءُ عَمَلِهِ وَصُدَّ عَنِ السَّبِيلِ وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ (37)

فإن مسألة الارتقاء في السماء لم تكن بعيدة المنال على هؤلاء الجبابرة في غابر الزمان؟

السؤال: وكيف فعل قارون ذلك؟

جواب: هذا ما سنتعرض له بحول الله وتوفيق منه في الجزء القادم من هذه المقالة عندما ننتقل للحديث عن علم فرعون الذي كان - في ظننا- أكثر خطورة وأعظم أثرا من علم قارون هذا.


والله أعلم

(دعاء: فالله وحده أسأل أن ينفذ قوله بمشيئته وإرادته لي الإحاطة بشيء من علمه لا ينبغي لغيري إنه هو الواسع العليم، وأعوذ به وحده أن أفتري عليه الكذب أو أن أقول عليه ما ليس لي بحق، إنه هو العليم الحكيم – آمين)


المدّكرون رشيد سليم الجراح     &       علي محمود سالم الشرمان


بقلم د. رشيد الجراح


2 أيار 2015



الجزء السابق         الجزء التالي