تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

قصة يوسف 24: اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا






قصة يوسف 24: اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا



كان الافتراء الأكبر الذي حاولنا تسويقه في نهاية الجزء السابق من هذه المقالة هو وقوع يوسف نفسه فيما يشبه فعل السرقة كما صوّر ذلك القرآن الكريم على لسان إخوته، وجاء ذلك بعد أن استقر في وجدان الإخوة بأن أخاهم الآخر الذي أحضروه معهم إلى أرض مصر قد وقع أيضا في فعل السرقة، فربطوا سرقة أخيهم هذا "بسرقة" أخ له من قبل:

قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ ...

وقد كانت ردة فعل يوسف على هذا الاتهام الصريح له بالسرقة لا تُخفي في ثناياها تحمّل يوسف قسطا من المسئولية، فنسب بعض الشر إلى نفسه وإن كان شر إخوته أكبر من شره بكثير، وانظر – إن شئت – في تتمة الآية السابقة نفسها:

... فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ (77)

وحصل كل هذا بسبب نزغ الشيطان بين يوسف من جهة وإخوته من جهة أخرى، وانظر – إن شئت- في كلمات يوسف نفسه:

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)

وقد حاولنا افتراء القول بأن كل هذا قد جاء بسبب حيازة يوسف على شيء من ميراث النبوة كان الإخوة جميعا يتنافسون على حيازته، فظن الإخوة أن يوسف قد تحصل عليه عن طريق السرقة. لكن يوسف رد عن نفسه التهمة بالعبارة التالية (وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ) التي تكمل الآية الكريمة التي جاء فيها الاتهام صريحا ليوسف بالسرقة:

قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ (77)

ويكأن يوسف يقول لهم – نحن لازلنا نتخيل- بأنكم لستم دقيقين في وصف ما حدث، وأن الله هو أعلم بوصف ذلك منكم (وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ)، فما حزت عليه أنا من مقتنيات إرث النبوة حينئذ لم يتحصل لي بطريقة غير شرعية (كالسرقة كما ظننتم)، ولكنه كان حقا مكتسبا لي من دونكم جميعا، وستثبت لكم الأيام ما أقول، لكن الوقت لم يحن بعد لرد التهمة عن نفسي علانية. فسكت يوسف عن البوح بذلك أمام إخوته جميعا في تلك اللحظة، منتظرا الفرصة المناسبة ليعترفوا هم بذلك بالضبط كما حصل في نهاية القصة:

قَالُواْ تَاللّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91)

وقد خلصنا في نهاية ذلك الجزء من المقالة إلى افتراء الظن من عند أنفسنا بأن الذي حاز عليه يوسف من مقتنيات إرث النبوة (والذي ظن إخوته بأن يوسف قد حصل عليه عن طريق فعل السرقة) هو القميص الذي سيلقى في نهاية القصة على وجه الوالد الكظيم ليرتد بصيرا:

اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)

وعندها طرحنا التساؤلات التالية التي وعدنا القارئ الكريم بمتابعة النبش فيها، ألا وهي:

-        كيف وصل هذا القميص إلى يوسف؟

-        من أين جاءه هذا القميص؟

-        كيف استطاع يوسف الاحتفاظ به كل هذه السنوات؟

-        وأين ذهب هذا القميص بعد أن أُلقى على وجه الوالد الكظيم؟

-        وما سر ذلك القميص الذي نظن أن أحداث قصة يوسف قد دارت جميعها حوله؟

-        الخ.

باب القميص

لعلي أجزم الظن بأن المفتاح الحقيقي لكل أحداث قصة يوسف العظيمة التي كانت أحسن القصص في كتاب الله (انظر الجزء الأول من هذه المقالة) هو ذلك القميص، الذي جاء ذكره في القصة في ثلاثة مواطن وهي:

1.     بداية القصة (انطلاق الأحداث): حيث ورد ذكر القميص الذي جاء به الإخوة وعليه دم كذب ليقدموا البرهان لأبيهم يعقوب بأن نهاية يوسف قد كانت بين أنياب الذئب:

وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18)

2.     في وسط القصة (ذروة الأحداث): حيث ورد ذكر القميص الذي قدَّته امرأة العزيز عندما كانت تحاول أن تراود يوسف عن نفسه:

وَاسُتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِن دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاء مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوَءًا إِلاَّ أَن يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (25)

3.     في نهاية القصة (نهاية الأحداث): حيث جاء ذكر القميص الذي بعث به يوسف لوالده يعقوب الكظيم ليرتد بصيرا:

اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)

وبالمفردات الأدبية الدارجة، يمكننا القول بأن القصة قد بدأت خيوطها الأولى تُحاك مع ذاك القميص الأول الذي جاء به إخوته ملطخا بدم كذب، وقد وصلت القصة إلى حبكتها (ذروتها) مع القميص الثاني الذي قدّته امرأة العزيز، وتحلحلت خيوطها في النهاية مع القميص الثالث الذي أرسل به يوسف إلى أبيه يعقوب ليرتد بصيرا.

السؤال: فأي قميص من هذه الثلاثة هو من مقتنيات إرث النبوة؟ وأي قميص منها ظن إخوة يوسف أن يوسف قد حاز عليه بالسرقة حسب وصفهم ذلك؟

جواب مفترى: إنه القميص الثالث، الذي حدده يوسف باسم الإشارة (هَذَا)

اذْهَبُواْ بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ (93)

فلو تفقدنا النص القرآني جيدا لوجدنا أن كل الذين حاولوا الكيد بيوسف (إخوته وامرأة العزيز ونسوة المدينة) كان هدفهم – نحن نظن- هو الوصول إلى هذا القميص. ليكون السؤال الذي نطرحه هو: لماذا؟

منطقنا مفترى: مادام أن إلقاء هذا القميص على وجه يعقوب كان سببا كافيا في أن يرد له بصره الذي فقده حزنا على يوسف، فإن لهذا القميص خصوصية يصعب المجادلة فيها، فما هي خصوصية هذا القميص؟ ومن أين جاء هذا القميص؟ وإلى أين انتهى الأمر به؟ وكيف ارتد يعقوب بصيرا بمجرد أن ألقي هذا القميص على وجه التحديد على وجهه؟

(دعاء: اللهم أسألك وحدك أن تأذن لي الإحاطة بشيء من علمك لا ينبغي لغيري إنك أنت الواسع العليم – أمين)

عودة على بدء

عندما كان يعقوب حائرا في أمر هذا الإرث النبوي العظيم، لم يستطع أن يتخذ قرار حاسما لأن حيرته في البداية كانت تتراوح بين اثنين من أبناءه وهما يوسف وأخوه، ليكون أحدهما هو صاحب الحق في حيازة هذا الأثر النبوي العظيم، لذا ظهر حب يعقوب لهما الاثنين على العلن في بادئ الأمر، فظن الأبناء جميعا بأن أباهم في ظلال مبين، مادام أن حبه كان منحصرا في هذين الأخوين:

إِذْ قَالُواْ لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (8)

وما استطاع يعقوب – نحن نفتري القول- أن يحسم أمره في أي منهما ستكون تمام النعمة الإلهية على آل يعقوب حتى تبين له ذلك برؤيا يوسف الأولى:

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4)

عندها فقط أصبح واضحا للأب يعقوب (نحن نظن) أن هذا "الحب الخاص" يجب أن يتوجه نحو يوسف فقط مادام أنه هو صاحب الاجتباء الإلهي في تمام تلك النعمة، فانحصر "حب" يعقوب (كما كان باديا للإخوة جميعا) في يوسف فقط، وغاب الأخ الآخر عن الساحة تماما، فأصبح جليا لبقية الإخوة أن التخلص من يوسف (فقط) هو ما سيمكّنهم من وجه أبيهم، فخططوا للإطاحة بيوسف دون أخيه الآخر:

اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ (9)

وعندها علم يعقوب بأن يوسف لا محالة سيطرح أرضا (أي سيعمد إخوته إلى إخراجه من هذه الديار = البدو):

قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (10)

لذا، عمد يعقوب (نحن نفتري الظن من عند أنفسنا) إلى رسم خطة التخلص من يوسف لأبنائه بنفسه، فكانت على النحو التالي:

قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ (13)

وبالفعل نفّذ الأبناء الخطة كما رسمها والدهم لهم، فرجعوا إليه عشاء يبكون، واصفين نهاية يوسف على النحو الذي رسمه والده نفسه:

وَجَاؤُواْ أَبَاهُمْ عِشَاء يَبْكُونَ (16) قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (17)

(للتفصيل انظر الأجزاء الأولى السابقة من هذه المقالة)

السؤال: ما الذي فعله يعقوب قبل أن يرسل يوسف معهم ليلقى مصيره هناك؟

رأينا: نحن نتخيل يعقوب يقوم بتجهيز يوسف تجهيزا كاملا، كالأب الذي يجهّز ولده للسفر الطويل، فعمد (نحن نتخيل) إلى أن يُلبس يوسف هذا القميص الذي أصبح من حقه فقط من دون إخوته جميعا، فألبسه إياه (نحن لازلنا نتخيل) كأول قطعة لباس يضعها على يوسف ليستر بها عورته، ربما لعلم يعقوب (وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ) بأن هذا القميص سيكون هو الحاجز الحقيقي بين يوسف وبين الوقوع في الفاحشة لاحقا، ويكأن يعقوب يرى ما سيحل بيوسف في قادم الأيام في بلاد الاغتراب، ليكون هذا القميص (كما زعمنا سابقا) هو برهان ربه الذي رءاه عندما همّ بامرأة العزيز كما همت هي به:

وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَن رَّأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ (24)

(انظر الأجزاء السابقة من هذه المقالة)

لكن يعقوب (نحن نظن) لم يكتفي بإلباس يوسف هذا القميص فقط، وإنما قام (كأب ربما كان يحاول حماية ولده أيضا من تقلبات الطقس والمناخ) بإلباسه "قمصان" (إنْ صحّ الجمع على هذا النحو) أخرى فوق هذا القميص، فخرج يوسف من عند والده يعقوب لابسا هذا القميص ومن فوقه "قمصان" أخرى.

وما أن وصل إخوة يوسف عند غيابة الجب ليجعلوه فيه حتى خلعوا عن يوسف قميصه الخارجي الذي سيلطخونه بالدم الكذب، كدليل يعودوا به إلى أبيهم على نهاية يوسف بين أنياب الذئب. ولكنهم لم يصلوا إلى "هذا القميص" الخاص الذي كان يستر يوسف به عورته. فجُعِل يوسف في غيابة الجب لابساً هذا القميص وبعض قمصانه الأخرى، وهناك بالضبط جاءه الوحي أول مرة:

فَلَمَّا ذَهَبُواْ بِهِ وَأَجْمَعُواْ أَن يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَآ إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُم بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ (15)

ووصل يوسف إلى أرض مصر، وتم شراءه بضاعة، وكان لازال (نحن نتخيل) يلبس هذا القميص، فحصل له التمكين الأول في بيت الذي اشتراه من مصر، وهناك بدأ تعليم يوسف تأويل الأحاديث:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)

وكان ذلك بالضبط هو العلم الذي لم يكن يوسف ليجده عند والده يعقوب، وخرج يوسف (كما زعمنا في الأجزاء الأولى من هذه المقالة) للبحث عنه لاكتسابه، إنه علم تأويل الأحاديث:

وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)

فخرج يوسف من البدو ليتلقى علما ما كان ليجده عند أبيه يعقوب، ولكنه وجده عند أبيه الثاني الذي اشتراه من مصر، وهو الأب الثاني (القمر) الذي رفعه يوسف على العرش مع أبيه الأول يعقوب (الشمس):

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100) رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)

وفي تلك الأثناء، كان يوسف محتفظا بهذا القميص، لا يظهر عليه أحد حتى كان يوم عمله في بيت امرأة العزيز التي أخذت تراوده عن نفسه.

وقد زعمنا الظن في أحد الأجزاء السابقة أن الذي جلب انتباه امرأة العزيز ليوسف لم يكن (كما ظنّ من سبقنا من سادتنا العلماء أهل الدراية) جمال يوسف الشكلي، وإلاّ لكانت كل نساء المدينة ضحايا يوسف مادام أنه كان يعمل في القصر ويتنقل في الطرقات، ويعيش حياة طبيعية تتطلب اختلاطه بمن حوله. ولكن الذي جلب انتباه امرأة العزيز التي كان يعمل يوسف في بيتها (نحن نفتري القول) هو هذا القميص، فنحن نتخيل أن الفرصة قد سنحت لامرأة العزيز أن ترى (ولو بالصدفة) يوسف الذي كان يعمل في بيتها مرتديا هذا القميص، عندها لم تستطع إلا أن تنظر إليه، فما وجدته في ذلك القميص إلا ملكا كريما، وهذا بالضبط (نحن نتخيل) ما حصل مع كل النسوة اللاتي حاولن مراودة يوسف عن نفسه، عندما أخرجته امرأة العزيز عليهن، فما أن رأينه حتى انطلقت ألسنتهن جميعا بتنزيهه عن مرتبة البشرية بوصفه على أنه ملك كريم:

فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31)

ونحن نفتري الظن بأن كل هذا كان بسبب هذا القميص الذي كان يوسف يرتديه في تلك اللحظة، وهو ما جلب انتباه النسوة ليوسف، وأصررن على فتنته عندما أكبرنه:

... وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ...

فبذلن ما بوسعهن من جهد لإيقاع يوسف في الفتنة، فراودنه جميعا عن نفسه:

قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (51)

وحصل كل ذلك في المتكأ الذي أعتدته لهن امرأة العزيز بنفسها:

فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31)

السؤال: ما الدليل على أن يوسف قد خرج على تلك النسوة لابسا فقط هذا القميص؟

جواب مفترى: نحن نجد الدليل على ذلك في ما قالته النسوة بملء الفيه وهو أن يوسف ليس بشرا ولكنه ملكا كريما:

... وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31)

السؤال: وكيف ذلك؟

رأينا: دعنا نعود إلى قصة الخلق الأولى عندما كان إبليس يحاول الإيقاع بآدم وزوجه في الفخ، فكانت الحجة التي ساقها حينها هي ما تنص عليه الآية الكريمة التالية:

فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20)

فلو دققنا في هذه الآية الكريمة لوجدنا أن فكرة الإيقاع بآدم وزوجه (أي غوايتهما) قد بدأت بتصويرهما على نحو أن يكونا ملكين (إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ) بعد الأكل من الشجرة، وهذا يدعونا على الفور إلى طرح التصور التالي: هناك فرق جوهري بين الملائكة الذين أمروا بالسجود لآدم:

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34)

والملك الذين لم يؤمروا بالسجود لآدم، لأن الشيطان حاول الإيقاع بآدم وزوجه من هذا الباب، فمن غير المنطقي أن يكون الملك (جمع) قد أمر بالسجود لآدم ومن ثم يرضى آدم (المسجود له) بأن يكون مثلهم (الساجدين له)، ولكن لما كان الملك (جمع) يختلف عن الملائكة استطاع الشيطان أن يتلاعب برغبة آدم وزوجه.

الدليل:

نحن نجد أن الملك الذي كان الشيطان يحاول أن يغوي آدم وزوجه ليكونا مثلهما هم من جاء ذكرهم في الآيات الكريمة التالية:

كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21) وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22)

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ نَفْخَةٌ وَاحِدَةٌ (13) وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً (14) فَيَوْمَئِذٍ وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ (15) وَانشَقَّتِ السَّمَاء فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ (16) وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ (17)

إن ما يهمنا من هذا الطرح هو التساؤل التالي: ما الذي أغرى آدم وزوجه بأن يكونا ملكين؟ لماذا رغب آدم وزوجه في أن يكونا ملكين؟ ما دافع آدم وزوجه في أن يكونا ملكين؟

رأينا المفترى: لقد تعرضنا في مقالة سابقة لنا لهذه الجزئية وزعمنا الظن مفترينه من عند أنفسنا أن الملكين اللذين كانا محط نظر آدم وزوجه في غواية الشيطان لهما كانا – نحن نظن- جبريل وميكال، فقد افترينا القول بأن جبريل وميكال هما زوجين، لأن الله قد خلق من كل شيء زوجين اثنين:

وَمِن كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (49)

فكان الزوجان هما الذكر والأنثى:

وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى (45)

فكان جبريل هو زوج (الذكر) وكانت ميكال هي زوج (الأنثى).

وبهذا المنطق المفترى من عند أنفسنا (نحن نظن) استطاع الشيطان الدخول إلى آدم وزوجه لغوايتهما، فلقد كان "يطمع" آدم وزوجه في أن يكونا ملكين كجبريل وميكال. ليكون السؤال التالي هو: لماذا؟

لا شك أن واحدة من أسباب القبول بغواية الشيطان هو الشكل، فلا شك أن شكل الملك يختلف عن شكل غيره، وهذا بالضبط ما قالته النسوة عندما رأين يوسف بعد أن أخرجته امرأة العزيز عليهن:

فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31)

ليكون السؤال هو: ماذا كان شكل يوسف عندما رأته النسوة على تلك الهيئة في تلك المرة بالذات؟

جواب: لقد كان على شكل ملك كريم

السؤال: وكيف يكون شكل الملك الكريم؟

رأينا: لا شك أن البياض هو الصفة الأولى التي تتبادر للذهن عندما نتحدث عن الملَك، فنحن نظن أن الصفة الغالبة على شكل يوسف حينها كان البياض. ولكن هل هذا كل شيء؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: كلا، فنحن نظن أيضا بأن لشكل الملَك خاصية أخرى مهمة جدا، وهي عدم ظهور السوءة (أي الجسد).  وهذا بالضبط ما كان يحاول الشيطان أن يفعله للإيقاع بآدم وزوجه:

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27)

فالملَك – لا شك عندنا- عليه من اللباس ما يخفي كل سوءة له. والسوءة هي (كما تحدثنا في مقالة لماذا يدفن الناس موتاهم؟) تعني الجسد بأكمله بدليل ما قاله ولد آدم الذي عجز أن يواري سوءة أخيه بعد أن قتله:

فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)

فلقد بعث الله غرابا ليري القاتل من أبناء آدم كيف يواري (أي يخفي في التراب) سوءة (أي كامل جسد) أخيه.

نتيجة: لقد كان آدم وزوجه (كما الملك الكريم) يلبسان عليهما ما يواري سوءاتهما. وقد اجتهد الشيطان في أن ينزع عنهما لباسهما الذي كان يواري سوءاتهما. فكيف حصل له ذلك؟

رأينا: لما كان آدم وزوجه في الجنة كانا مأمورين بأن يأكلا منها حيث شاءا باستثناء الأكل من شجرة واحدة:

وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ (35)

وَيَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ فَكُلاَ مِنْ حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20)

وعندما ألح عليهم، مقسما لهما بأنه لهما من الناصحين:

وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ (21)

استطاع التغرير بهما، فأوقعهما في الفخ عندما نزلا عند نصيحته فاقتربا من الشجرة، فذاقا الشجرة:

فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ (22)

وما أن ذاقا الشجرة حتى بدت لهما سوءاتهما على الفور، وانظر - إن شئت- في تتمة الآية السابقة:

... فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ (22)

وقد رُسِمت الصورة نفسها في موطن آخر من كتاب الله:

فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121)

السؤال: كيف بدت السوءة بمجرد الأكل من الشجرة؟ ولماذا طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة؟

تخيلات: نحن نؤمن أن الجنة هي المكان الذي لا جوع فيه ولا عري، أليس كذلك؟

فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117) إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118)

ومادام أن الجنة هي مكان لا عري فيه، فهي المكان الذي لا يحتاج صاحبها أن يقضي حاجته فيها (كالدخول في الخلاء، أي الحمام)، فهي مكان لا وجود لشبكات الصرف الصحي فيها. فحتى يستطيع الإنسان منا قضاء حاجته (أي الدخول في الحمام) فلابد أن تبد له سوءته. وهذا نحن نظن ما حصل مع آدم وزوجه عندما ذاقا (وأكلا) من تلك الشجرة التي نهاهم ربهما عن الاقتراب منها:

فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ (22)

فلقد أوقع الشيطان آدم وزوجه في المعصية عندما استطاع أن يقنعهما بالأكل من الشجرة لأن النتيجة الحتمية التي لم يكن آدم وزوجه ربما يدركانها هي أن الأكل من تلك الشجرة ستكون عاقبته أن تبد لهما سوءاتهما، ولكن لماذا؟

جواب مفترى: لأن آدم وزوجه أصبحا منذ تلك اللحظة بحاجة أن يقضيا حاجتهما، (أي استخدام الحمام أو Toilet بالمفردات الأعجمية).

وبهذا المنطق المفترى من عند أنفسنا ربما نستطيع إعادة تسليط الضوء على الآيات الكريمة التالية:

إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى (119)

التي جاءت في سياق الحديث عن التحذير الإلهي المسبق لآدم وزوجه من غواية الشيطان لهما، وانظر – إن شئت- في السياق الأوسع:

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى (116) فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117) إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى (119)

السؤال: ما معنى أن آدم في تلك الجنة لا يجوع ولا يعرى؟ وما معنى أنه لا يظمأ فيها ولا يضحى؟

رأينا المفترى من عند أنفسنا: نحن نظن أن هناك تقابل في الحديث على النحو التالي:

جوع                                      يقابله                             عري

ظمأ                                      يقابله                             ضحى

سؤال: كيف يمكن أن نفهم ذلك؟

جواب: نحن نفتري القول من عند أنفسنا أن الإنسان إذا ما جاع فهو بحاجة إلى الطعام، ومادام أنه يأكل الطعام ليسد جوعه، فإنه سيتكون هناك في جسمه فضلات زائدة عن الحاجة يجب التخلص منها بالتغوط، لذا سيكون بحاجة أن يعرى ليتخلص منها.

وبالمنطق المفترى نفسه نقول أنه إذا ما ظمأ الإنسان فإنه بحاجة أن يسد ظمأه هذا بالشرب (الماء)، ولكن سيبقى هناك ما يزيد عن حاجته لابد من أن يتخلص منه بالتبول، لذا سيكون بحاجة أن يضحى.

نتيجة مفتراة (1): نحن نفتري الظن بأن العري جاء من أجل التخلص من فضلات الأكل (التغوط).

نتيجة مفتراة (2): نحن نفتري الظن بأن الضحى قد جاء من أجل التخلص من فضلات الشرب (التبول).

تخيلات: لقد كانت من نعم الله على آدم وزوجه في تلك الجنة أن الأكل منها حيثما شاءا لم يكن يسبب لهما حاجة في استخدام الحمام، فثمر الجنة تلك لم يكن ينتج عن أكله وجود مخلفات لابد من التخلص منها باستخدام الحمام.

السؤال: لماذا لا يسبب الأكل من الجنة التغوط؟

جواب: لأن الأكل منها لا يكون مدفوعا بالجوع

السؤال: لماذا لا يسبب الشرب من الجنة التبول؟

جواب: لأن الشرب منها لا يكون مدفوعا بالظمأ

نتيجة مفتراة: فآدم وزوجه كانا مطهرين في الجنة لا يصيبهما عري من جوع ولا يصيبهما ضحى من ظمأ.

الدليل

نحن نجد الدليل على هذا الافتراء في قصة مريم، فلربما يعلم الجميع أن الله هو الذي طهّر مريم، فكان جزء من طهارتها (نحن نظن) نابعا من الطعام (الرزق) الذي كان يأتيها مباشرة من عند الله:

فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقاً قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللّهِ إنَّ اللّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ (37)

ونتيجة لذلك أصبحت مريم (نحن نظن) مؤهلة أن تتواجد على الدوام في المحراب، لتقنت لربها ولتسجد ولتركع مع الراكعين:

وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43)

وكهذا (نحن نفتري القول) هو الرزق الذي كان معدّا لآدم وزوجه في الجنة قبل الوقوع في المعصية، ولكن ما أن أكلا من تلك الشجرة حتى أصبح استخدام الحمام (نحن نفتري القول من عند أنفسنا) أمرا لا مفر منه، ومن هناك بدأت المعاناة الإنسانية الأولى: ألا وهي الحمام (أو شبكة المجاري الصحية كتلك التي وعدت بتنفيذه بلديتنا العتيدة منذ عقود من الزمن عندما أخذت تجني منا الرسوم لإنشاء شبكة المجاري التي بتنا نحلم بها مادام أنها لن تتحقق أبدا، فقد أصبحت الأموال في جيب الشباب – وهم لا شك يحتاجون إلى مصاريف كثيرة) وأنا مالي؟!!!

تخيلات: ما أن أصبح آدم وزوجه بحاجة إلى تصريف الزائد من الأكل (أي الفضلات) من جسميهما بسبب الأكل من تلك الشجرة التي نهاهما ربهما عن الاقتراب منها حتى اضطرا إلى نزع لباسهما، فبدت لهما سوءاتهما:

فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِن سَوْءَاتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَن تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ (20)

وهناك بالضبط أُمرا بالهبوط من الجنة، مادام أن تلك الجنة لم تكن المكان المناسب لتصريف تلك الفضلات:

قَالَ اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (24)

قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123)

(للتفصيل انظر مقالة: هل كذب الشيطان على آدم؟)

وهنا ربما يثار التساؤل التالي: لماذا فعل الشيطان ذلك؟ لماذا كان الشيطان يجهد نفسه لينزع عن آدم وزوجه لباسهما؟

جواب مفترى: نحن نظن أن السبب في ذلك ربما يكون في عدم استطاعة الشيطان أن ينفذ مراده بآدم وزوجه إلا بعد أن ينزع عنهما لباسهما.

السؤال: ولماذا؟ ألم يكن يستطيع تنفيذ مراده فيهما دون أن ينزع عنهما لباسهما؟

جواب: كلا، لا يستطيع الشيطان أن ينفذ مراده في آدم وزوجه إلا بعد أن ينزع عنهما لباسهما.

السؤال: وماذا كان مراد الشيطان في آدم وزوجه وذريتهما؟

جواب: نحن نظن أن مراد الشيطان هو ما تصوره الآية الكريمة التالية:

قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً (62) قَالَ اذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاء مَّوْفُورًا (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُورًا (64) إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً (65)

السؤال: كيف كان الشيطان يستطيع أن يستفزز من أستطاع منهم بصوته؟ وكيف كان سيجلب عليهم بخيله ورجله؟ وكف كان سيشاركهم في الأموال والأولاد؟

جواب: لكي يستطيع إبليس أن يفعل ذلك، فلابد من أن ينزع عنهما لباسهما.

السؤال: لماذا؟

جواب مفترى: لتبد لهما سوءاتهما ومن ثم يكون آدم وزوجه فريسة سهلة له مادام أنه سيستطيع أن يرانا من حيث لا نراه نحن. وانظر – إن شئت- في السياق القرآني الذي يربط ذلك باستطاعة الشيطان أن ينزع عن آدم وزوجه لباسهما:

يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ (27)

السؤال: كيف أصبح آدم وزوجه بعد أن نزع الشيطان عنهما لباسهما فريسة سهلة له؟

جواب: لأنه ببساطة يستطيع أن يرانا (نحن بني آدم) من حيث لا نراه.

سؤال: وكيف كان الأمر قبل الوقوع في المعصية؟

جواب: لو تدبرنا السياقات القرآنية الخاصة بحياة آدم في الجنة قبل الوقوع في المعصية لوجدنا أن الخطاب كان مباشرا بين آدم وزوجه (من جهة) والشيطان من جهة أخرى، لذا نحن نفتري القول بأن آدم وزوجه كانا قبل المعصية قادرين على رؤية الشيطان، ولكن ما أن استطاع الشيطان أن ينزع عنهما لباسهما حتى فقد آدم وزوجه تلك القدرة، فأصبحت الرؤيا ممكنة من طرف واحد، وهو طرف الشيطان وقبيله:

... إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ ...

ومن هنا أصبح بإمكان الشيطان أن يلحق الأذى بآدم وذريته من حيث لا يستطيع آدم وزوجه ملاحظة ذلك.

المنطق المفترى: إذا كان شخص ما يستطيع أن يراك بينما لا تستطيع أنت أن تراه فإن إمكانية إلحاقه الأذى بك تكون ممكنه مادام أنه يستطيع أن يراك، بينما ربما تنعدم إمكانية أن تلحق أنت الأذى به مادام أنك أصلا لا تراه.

جواب: وكيف يحصل ذلك في حالة الشيطان الذي يرانا من حيث لا نراه؟

رأينا: يمكن أن نتصور ذلك لو حاولنا أن نربط مفردة الشياطين مثلا بالمفردة التي تسبب الأذى الأكبر لنا نحن بني آدم، أليست هي الجراثيم؟

نتيجة مفتراة خطيرة جدا:                          شياطين = جراثيم

رأينا المفترى: نحن نعتقد (ربما مخطئين) أن تلك الجراثيم (التي تجمع على الطريقة العبرية باستخدام ضمير الجمع يم في تلك اللغة هي الكينونة نفسها التي تجمع حسب الطريقة العربية باستخدام ضمير الجمع ين في مفردة شياطين العربية) هي نفسها التي تنخر في أجسامنا ونحن لا نستطيع رؤيتها، لذا هي ليست أكثر من رجل الشيطان (وَرَجِلِكَ) التي استفززها علينا إبليس، فشاركنا فيها. ولو أن آدم وزوجه لم يقعا في مكيدة الشيطان (نحن نظن) لبقيت أجسامهم نورانية خالصة، غير بداية السوءة، ولما استطاعت تلك الشياطين (الجراثيم) النفاذ إلى أجسمنا وذلك لسببين اثنين على الأقل:

1.     أن أجسامنا النورانية الأصلية لن تكون مرتعا خصبا لجنود إبليس (الشياطين = الجراثيم)

2.     لأننا لن نكون قد فقدنا القدرة على مشاهدتها وبالتالي نستطيع تجنبها.

وربما يتوجب على الجميع منا التفكر بالتساؤلين التاليين:

-        لماذا نجوع؟ ألا تكفي كمية الطعام التي يتناولها الإنسان في وجبة واحدة أن تمده بالطاقة أياما وربما أسابيع كاملة لو تم استهلاكها كلها؟ فلم يتبقى منها فضلات يتم التخلص منها بالتغوط؟ وكم هي أصلا حاجة الجسم الفعلية من كل ذلك الطعام الذي نأكله؟ أليست قليلة بالمقارنة بما نتناوله؟ من يدري؟!!!

-        لماذا نظمأ؟؟ ألا تكفي كمية الشراب التي يتناولها الإنسان في مرة واحدة أن تمده بما يحتاج أياما وربما أسابيع كاملة لو تم استهلاكها كلها؟ فلم يتبقى منها فضلات يتم التخلص منها بالتبول؟ من يدري؟!!!

السؤال: لماذا نبقى نأكل ونشرب على الدوام؟

جواب مفترى خطير جدا جدا: نحن نظن أننا نفعل ذلك بسبب تلك الشياطين التي تنمو وتتكاثر على سوءاتنا التي أصبحت مرتعا خصبا لهم. ولو أن سوءاتنا لم تبد، ولو أن الشيطان لم يستطع أن ينزع عنا لباسنا، لما أصبحت تلك السوءة مرتعا خصبا لرجل إبليس (الشياطين = الجراثيم).

السؤال: وهل هذا ممكنا؟ وماذا كان يمكن أن تكون الآلية حينئذ؟

جواب مفترى: نحن نفتري الظن بأنه لو لم يستطع الشيطان أن ينزع عن آدم وزوجه لباسهما، لظلّ تكاثر البشر بنفس الآلية التي حصلت لمريم ابنت عمران، فما كان الجنين سيمكث في بطن أمه فترة الشهور التسعة. ولتكوّن وخرج من بطن أمه في ليلة واحدة كما حصل في حالة المسيح ابن مريم. ولما استطاعت الشياطين الوصول إلينا.

نتيجة مفتراة: فنحن نفتري الظن بأن الجسم الوحيد الذي بقى نظيفا من كل نصب من الشيطان هو عيسى بن مريم فقط. فذاك هو الجسم الذي لم يستطع الشيطان النفاذ إليه. ونحن نفتري الظن بأن الجوع والظمأ لم يكونا يصيبان المسيح ابن مريم، فما كان المسيح (كلمة الله وروح منه) بحاجة أن يستخدم الحمام بالتغوط أو التبول.  فما كان المسيح ابن مريم يعرى وما كان يضحى لأنه لم يكن يجوع ولم يكن يظمأ أصلا.

(دعاء: اللهم رب ما دمت أني أعرى وأضحى، فإني أعوذ بك وحدك من كل نصب مسني من الشيطان بسبب جوعي وظمأي– آمين)

السؤال: ولماذا حصل الأمر على النحو الذي نعرفه بعد الأكل من الشجرة؟

جواب: لأن الشيطان استطاع أن ينزع عنّا لباسنا، فأرانا سوءاتنا، وعندها استطاع أن يرانا هو وقبيله من حيث لا نستطيع نحن أن نراه.

السؤال: وكيف حصل كل ذلك؟ أي كيف تم كل ذلك بمجرد الأكل من الشجرة؟

جواب: لأن تلك الشجرة التي أكل منها آدم وزوجه كانت شجرة تنبت بالدهن وصبغ للآكلين:

وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ (20)

تخيلات: نحن نتخيل بأنه ما أن أكل آدم وزوجه من تلك الشجرة حتى حصل لهما تغيران، أحدهما داخلي بسبب الدُّهْنِ وثانيهما خارجي بسبب الَصِبْغٍ. فأدى التغير الداخلي (الدُّهْنِ) إلى تكوين الفضلات في داخل جسم آدم وزوجه، الأمر الذي أضطرهما إلى نزع لباسهما للتخلص منه بقضاء الحاجة في الخلاء (أي استخدام الحمام)، وأما التغير الخارجي فكان بسبب الصبغ الذي نتج عن الأكل من الشجرة، فأدى إلى تلوين أجسامهم، فبدت نتيجة لذلك تلك السوءة التي مكّنت الشيطان من أن يرانا هو وقبيله ومنعتنا نحن من رؤيته:

... إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ ...

وهي السوءة نفسها التي طفق آدم وزوجه يخصفان عليهما من ورق الجنة:

فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ (22)

وأصبح ذلك سلوك بشري لا ينقطع منذ تلك اللحظة، وهو تغطية السوءة (الجسم) باللباس الذي اضطر آدم وزوجه إلى نزعه عنهما. فأصبح الجوع والظمأ ملازما لنا لا نستطيع أن نتخلص منهما.

السؤال: أين ذهب ذلك اللباس؟ ماذا حصل لذلك اللباس الذي نزع عنهما؟

نتيجة مفتراة: لم يعد آدم وزوجه مؤهلين لأن يلبساه من جديد، فهبط آدم وزوجه من الجنة منزوع عنهما لباسهما الذي كان يواري سوءاتهما بعد أن بدت لهما سوءاتهما نتيجة الأكل من الشجرة.

سؤال: هل توقف الأمر عند ذلك الحد؟ هل انتهى الأمر بذلك اللباس عند تلك الحادثة؟

جواب مفترى خطير جدا: نحن نظن أن الأب الثاني للبشرية (بعد آدم) هو إبراهيم الذي كان أمة:

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120)

لذا، نحن نفتري القول بأن واحدة من أسباب تجدد قصة البشرية عن إبراهيم على وجه التحديد هو ذلك اللباس، ولكن كيف يكون ذلك؟

بداية، نحن نعلم من صريح اللفظ القرآني بأن الدين عند الله هو الإسلام؟

إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19)

فكان نوح (الذي جاء قبل إبراهيم) مسلما، أليس كذلك؟

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِن كَانَ كَبُرَ عَلَيْكُم مَّقَامِي وَتَذْكِيرِي بِآيَاتِ اللّهِ فَعَلَى اللّهِ تَوَكَّلْتُ فَأَجْمِعُواْ أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُنْ أَمْرُكُمْ عَلَيْكُمْ غُمَّةً ثُمَّ اقْضُواْ إِلَيَّ وَلاَ تُنظِرُونِ (71) فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَمَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللّهِ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (72)

ولكن المفارقة تكمن في أننا نعلم أيضا من صريح اللفظ القرآني أن إبراهيم هو من سمّانا مسلمين:

وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78)

السؤال المربك لنا: كيف يكون إبراهيم هو من سمانا مسلمين وفي الوقت ذاته يكون الدين عند الله (منذ الأزل) هو الإسلام؟

جواب مفترى: لا شك أن هذه هي لحظة تجدد رحلة البشرية على الأرض.

السؤال: متى كان ذلك؟

جواب: نحن نظن أن هذا قد حصل في تلك اللحظة التي أسلم فيها إبراهيم لرب العالمين:

وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (130) إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)

لكن هذه الآية الكريمة تثير على الفور التساؤل التالي: من هو رب إبراهيم الذي دعاه أن يسلم كما في الجزء التالي من الآية الكريمة؟

إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ...

كما تثير التساؤل الآخر وهو: لماذا جاء رد إبراهيم على النحو التالي كما تشير تتمة الآية نفسها؟

... قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)

ليكون السؤال الآن: كيف برب إبراهيم يدعوه أن يسلم فيرد عليه بالقول بأنه قد أسلم لرب العالمين؟ أليس رب إبراهيم الذي دعاه أن يسلم (إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ) هو رب العالمين الذي أسلم له (قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ

رأينا: نحن نظن أن رب إبراهيم الذي دعاه أن يسلم لم يكن رب العالمين وإنما كان أبوه آزر الذي كان يعبد الشيطان:

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44)

فمفردة الرب لا تطلق فقط على رب العالمين، فهذا يوسف نفسه يطلب من صاحبه السجن الذي ظن أنه ناج أن يذكره عند ربه:

وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ (42)

لذا كان آزر (نحن نظن) هو رب إبراهيم الذي دعاه أن يسلم، فحاول إبراهيم أن يثني أباه آزر (الذي هو ربه) عن أن يتخذ أصناما آلهة، فما نجح في تلك المهمة:

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ (74)

وما أن دعاه ربه هذا (آزر) أن يسلم حتى جاء قرار إبراهيم بالإسلام ليس لربه هذا (آزر) وإنما بالإسلام لرب العالمين:

إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ (131)

مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (67)

وهناك جاءت المنّة الإلهية على إبراهيم بأن أراه الله ملكوت السموات والأرض:

وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ (75)

ولما كان ملكوت كل شيء بيد الله:

قُلْ مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (88)

فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (83)

رأى إبراهيم ما في يد ربه. ومنذ تلك اللحظة تجدد الإسلام الذي وصى به إبراهيم ويعقوب بنيه جميعا:

وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاًّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132)

فكان يوسف مسلما:

رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101)

وكذلك كان موسى وكل من آمن معه بمن فيهم السحرة الذين حشرهم فرعون ضد موسى ليوم الزينة:

وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126)

وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ (84)

وانتهى الأمر بفرعون نفسه أن يكون مسلما:

وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)

وكذلك كان داوود وولده سليمان وكل من آمن معهم:

قَالَتْ يَا أَيُّهَا المَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31)

قَالَ يَا أَيُّهَا المَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38)

فَلَمَّا جَاءتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)

وكذلك كان عيسى ومن آمن معه من الحواريين:

وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111)



خروج عن النص

تدعونا هذه الجزئية على وجه التحديد أن نخرج لبعض الوقت عن موضوع حديثنا هنا وذلك لأهمية الطرح، والموضوع الذي سنعرج عليه في هذا الخروج هو التساؤل الكبير التالي: من هو المسلم؟

عندما كنت أسأل بعض المحاورين عن تعريفهم للمسلم، كان السواد الأعظم منهم يردون بالقول بأن المسلم هو الذي ينطق بالشهادة على النحو التالي:

أشهد أن لا إله إلا الله     وأشهد أن محمدا رسول الله

وعندما كنت أفاجئهم بالسؤال عن هؤلاء الأمم السابقة، طالبا التوضيح من المحاورين الأكارم كيف جاء وصف من سبقوا محمدا في كتاب الله على أنهم مسلمون وهم الذين لم يشهدوا له بالرسالة، كانت علامات الارتباك تظهر في وجوهم على الفور، ولكن ربما هي العزة بالإثم التي كانت تأخذ الكثير منهم لينقلوا المسألة من المحاورة إلى المجادلة، فلا ينفكوا عن اتهامنا بتخريب العقيدة، ويكأن لسان حالهم يقولوا: إذا أنت لا تؤمن بديننا أو بعقيدتنا.

رأينا: صحيح أني لا أؤمن بعقيدتكم، ولكني لا شك أؤمن بدينكم، فنحن قد نختلف في العقيدة ولكننا نتفق في الدين وذلك لأن الدين عند الله الإسلام، وأظن نفسي مسلما. فاللهم اشهد بأني أسلمت لك وحدك.

لكن – يا سادة- بغض النظر عن الهدف المعلن أو المخفي عندنا أو عندكم: يبقى السؤال الذي لا مفر منه هو: كيف يمكن أن نفهم أن نوحا وإبراهيم ويعقوب ويوسف وموسى وعيسى وكل من تبعهم كانوا مسلمين وهم الذين لم يشهدوا لمحمد بالرسالة؟ فهل شهد إبراهيم لمحمد بالرسالة حتى أصبح مسلما؟ وهل شهد موسى بذلك؟ وهل شهد لوط ونوح (وهما اللذان خانتاهما امرأتهما) لمحمد بالرسالة؟ من يدري؟!!!

جواب مفترى: كلا وألف كلا. نحن نظن أن هؤلاء جميعا مسلمين بصريح اللفظ القرآني وإن لم يشهدوا لمحمد بالرسالة، وذلك لأن المسلم (نحن نؤمن يقينا) هو من شهد لله فقط بالوحدانية، أي من كانت عقيدته مفادها:

أشهد أن لا إله إلا الله

وإن لم يكن قد شهد لمحمد بالرسالة. فالشهادة لمحمد بالرسالة لا تدخل ولا تخرج الإنسان من دائرة الإسلام. رضي من رضي وغضب من غضب.

وهذا في ظننا ما يمكن أن ينقل الإسلام من دائرة الشعوبية (البداوة) إلى العالمية. فنحن نظن أنه لو أفلح سادتنا العلماء في توصيل هذه الرسالة للعالم أجمع، الرسالة التي مفادها أنك تصبح مسلما متى ما شهدت لله الخالق بالوحدانية، لما تردد العالم بأكمله (نحن نظن) أن يكون مسلما. ولكن لما رُبط الإسلام ربطا لا انفكاك فيه مع شخصية النبي محمد فقط، أخذ هذا الدين بالاندحار شيئا فشيئا. فالغالبية الساحقة من البشرية ترضى بأن تشهد لله بالوحدانية وإن ترددت في الشهادة لمحمد بالرسالة. ولكل المنافحين والمدافعين عن النبي محمد بعاطفتهم الجياشة (وإن كنا قد نشك بقدراتهم العقلية) نذكرهم بقوله تعالى:

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللّهُ الشَّاكِرِينَ (144)

بالضبط كما كان المسيح مثلا:

مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75)

فحمد لم يكن بدعا من الرسل:

قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (9)

إلا (نحن نظن) في عقيدة من تطيروا به لدرجة أنهم قد ظنوا بأن الكون كله قد خلق من أجله. ولو أمعنوا التفكر في الآية الكريمة التالية لما وجدوا محمدا أكثر من متّبع لملّة إبراهيم:

قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (161) قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163)

ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (123)

فكيف سنتلاقى مع من كانت عقيدتهم أن محمد سيشفع لهم ليخرجهم من النار، وهذا محمد نفسه يخاطب في القرآن بالآية الكريمة التالية:

قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ (9)

فلا شك أن سادتنا العلماء مدانون لنا بالتوضيح كيف سيخرجنا محمد من النار وهو الذي لا يدري ما سيفعل به؟!

ولا شك أنهم مدانون لنا بالتوضيح كيف سيخرجنا محمد من النار وهو الذي خرج (كما تقول بعض أحاديثهم المروية عنه) يصيح بفاطمة والعباس أنه لن يغني عنهم من الله شيئا؟ من يدري؟!!!

لندع هذا الحديث جانبا، لنقول أن أحسن الدين (لا شك عندنا) هو اتباع ملة أبينا إبراهيم كما جاء بصريح اللفظ القرآني:

وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً (125)

(دعاء: اللهم اشهد بأني قد أسلمت وجهي لك وحدك واتبعت ملة إبراهيم حنيفا – آمين)

وهو الذي كان أمة:

إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (120)

ولو دققنا في سلوك أتباع جميع الديانات السماوية (اليهود والنصارى والمسلمين) لوجدنا أنهم يرضون جميعا بإبراهيم، فاليهود يرضون بإبراهيم، وكذلك يرضى به النصارى كما نرضى به نحن المسلمون. فلو انطلق لسان حال سادتنا العلماء بالدعوة إلى ملة إبراهيم لما وجدنا أحدا ينكر عليهم ذلك:

وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً (125)

فإبراهيم هو أمة لأنه (نحن نظن) هو من يرضى به الجميع فيجتمعون عنده (كما هيئة الأمم المتحدة التي تجتمع تحت مظلتها كل أمم الأرض مثلا). وربما لهذا كان إبراهيم (نحن نظن) أمة من دون رسل الله أجمعين. فمحمد ليس أمة لأنه ليس محط إجماع من كل أتباع الديات السماوية، وكذلك عيسى وموسى ونوح. وانفرد إبراهيم من بينهم جميعا ليكون هو أمة.

إن هذا المنطق البسيط يقتضي عدم المغالاة، لأن في المغالاة انحراف للعقائد، كما حصل مع كل الأمم التي سبقتنا. ومن هنا ربما يأتي فهمنا للآية الكريمة التالية:

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (62)

فلا أظن أن لك الفضل – عزيزي القارئ المسلم- إن كنت قد ولدت في عائلة مسلمة على شخص آخر وُلِد في عائلة مسيحية أو يهودية ونشأ على ذلك. لأن الفضل هو فيما تختاره أنت بنفسك لا فيما تجد فيه نفسك دون اختيار منك.

عودة على ما سبق

نحن نعود إلى صلب الموضوع بعد هذا الانعطاف بالافتراء التالي: تجدد الإسلام (فتجددت رحلة البشرية) عند إبراهيم (فكان هو الأب الثاني للبشرية).

السؤال: ما علاقة هذا كله بقصة اللباس (لباس آدم وزوجه في الجنة)؟

رأينا المفترى والخطير جدا: لقد كان إبراهيم هو من أُلبس ذلك اللباس الذي نزع عن آدم من ذي قبل، ليعيدنا إلى تلك الملة:

وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ (78)  

وإلى المكان نفسه عاد إبراهيم لابسا ذلك اللباس ليرفع القواعد من البيت الذي كان أول بيت قد وضع للناس:

قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ (95) إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ (96) فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97)

السؤال: متى ألبس إبراهيم ذلك اللباس؟ ومتى جاء إبراهيم إلى ذلك البيت أول مرة لابسا ذلك اللباس؟

رأينا: نحن نظن أن ذلك حصل عندما ألقي بإبراهيم في النار، فأخرجه الله سالما من النار، لابسا ذلك اللباس الذي نزع عن آدم من ذي قبل:

قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69)

الدليل

نحن نظن أن النار كانت (بأمر من ربها) بردا وسلاما على إبراهيم نفسه، لكنها (نحن نفتري القول) لم تكن كذلك على ما كان يغطي إبراهيم سوءته به عندما ألقوه في النار:

قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97)

فالنار (نحن نظن) قد التهمت ما كان يلبس إبراهيم قبل أن يلقى فيها، فما خرج إبراهيم لابسا ما كان يغطي سوءته قبل أن يلقى في النار لأن النار لم تكن بردا وسلاما إلا على إبراهيم نفسه. كما نعتقد بأن النار قد التهمت شعر إبراهيم وبعض أطراف بدنه (كأظفاره) التي هي ليست جزءا من إبراهيم نفسه. فأنت الشخص نفسه بغض النظر عن تسريحة الشعر التي تظهر بها أو الملابس التي تخرج بها علينا.

تخيلات مفتراة: ما أن ألقى القوم بإبراهيم في النار التي أعدوها له حتى التهمت تلك النار ما كان يلبس إبراهيم من الملابس التي كانت تغطي سوءته، وشعره، وشيئا من أظفاره، ولكن نعمة الله على إبراهيم لم تكن لتتوقف عند نجاته من النار فقط، وإنما ألبسه الله (نحن نتخيل) لباسا ليواري به سوءته بعد أن أنقذه من النار. فخرج إبراهيم مستورا السوءة ولكن بلباس جديد، فتجددت رحلة البشرية في تلك اللحظة مرة أخرى.

السؤال: ماذا كان ذلك اللباس؟

رأينا: إنه اللباس نفسه الذي استطاع الشيطان أن ينزعه عن آدم عندما دلاه وزوجه بغرور.

فَدَلاَّهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْءَاتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَن تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُل لَّكُمَا إِنَّ الشَّيْطَآنَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُّبِينٌ (22)

السؤال: وماذا كان شكل ذاك اللباس؟

رأينا المفترى: نحن نظن أنه يشبه في شكله ما يلبسه المُحرِم عند أداء فريضة الحج.

السؤال: متى حصل الحج الأول إلى البيت؟

رأينا: كان أول من حج البيت هو إبراهيم؟

سؤال: ومتى حصل ذلك؟

رأينا: مباشرة بعد أن أخرجه الله من النار:

قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97) فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99)

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27)

الدليل

لو حاولنا أن نتدبر السياقين القرآنيين السابقين اللذين يصوران خروج إبراهيم من النار، لوجدنا أنهما قد وردا بلفظين مختلفين ففي حين أن أحدهما جاء بلفظ "ذاهب":

قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97) فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99)

جاء الآخر بلفظ مهاجر:

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27)

السؤال: ما الفرق بين الاثنين؟ ما الفرق بين أن يكون إبراهيم ذاهبا وأن يكون مهاجرا؟

رأينا المفترى: نحن نظن أن المهاجر هو الذي يترك بلاده الأصلية إلى بلاد غيرها بهدف المكوث في تلك البلاد الجديدة، لذا فقد هاجر إبراهيم تاركا موطنه الأصلي، قاصدا بلادا جديدة ليقيم فيها، فكانت هجرته في ظننا إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين وإلى هناك هاجر معه لوط، وهناك رزق الرجل بإسحق كهبة ربانية:

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27)

نتيجة مفتراة (1): كانت هجرة إبراهيم ولوط إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين وارتبط بها الهبة الربانية لإبراهيم بإسحق ويعقوب.

ولكن الذاهب – في المقابل- هو الذي يترك بلاده الأصلية، ويقصد بلادا أخرى لفترة محدودة من الزمن ربما لغرض الزيارة فقط، فلا يمكث فيها طويلا، لذا كان ذهاب إبراهيم إلى مكان البيت العتيق، وإلى هناك ذهب وحده فلم يصحبه لوط في رحلته تلك، وهناك جاءته البشرى بإسماعيل. وإن شئت- انظر الآية في سياقها الأوسع:

قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97) فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)

نتيجة مفتراة (2): كان ذهاب إبراهيم وحده إلى البيت العتيق، وهناك جاءته البشرى بإسماعيل، فارتبط بها.

وربما يفسر منطقنا المفترى هذا سبب أن يكون إبراهيم قد اختار لإسماعيل وأمه مكان البيت العتيق:

وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29)

وسبب أن يختار لإسحق وأمه الأرض التي باركنا فيها للعالمين:

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27)

وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ (72)

(للتفصيل انظر سلسلة مقلاتنا تحت عنوان: لماذا قدم لوط بناته بدلا من ضيوفه؟)

نتيجة مفتراة (1): توجه إبراهيم إلى مكان البيت العتيق زائرا، فكان ذاهبا

نتيجة مفتراة (2): توجه إبراهيم على الأرض التي باركنا فيها ماكثا، فكان مهاجرا

السؤال: متى حصل ذلك؟ وكيف حصل ذلك؟

رأينا: ما أن خرج إبراهيم من النار لابسا ذلك اللباس الذي ألبسه إياه ربه ليستر به سوءته حتى ذهب إلى ربه طالبا الهداية:

قَالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْيَانًا فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ (97) فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَسْفَلِينَ (98) وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102)

فكانت مناسك الحج الأولى، فقام إبراهيم بأداء شعائر الحج كلها، لابسا ذاك الذي أصبحنا نعرفه (وربما لا نعلم سببه) بلباس الإحرام، متجردا من كل ما هو مخيط، لا يلبس إلا قطعة واحدة من اللباس ليستر به سوءته، محلقا شعرة (ربما بسبب تلك النار التي التهمته)، ومقصرا أظفاره (ربما بسبب تلك النار أيضا)، فأصبحت تلك من شعائر الحج على مر الزمان – إنها تطبيق ملّة أبينا إبراهيم.


تخيلات: كان أول ما فعله إبراهيم بعد خروجه من النار هو أن يذهب (في رحلة قصيرة زمنيا) إلى مكان البيت العتيق، طالبا الهداية من ربه. فأدى مناسك الحج هناك. وما أن فرغ من ذلك حتى توجه من هناك (من تلك الزيارة القصيرة التي راح إليها ذاهبا) إلى الأرض التي باركنا فيها للعالمين مهاجرا، قاصدا المكوث فيها إلى الأبد. وهناك أصبح فيهم علم الكتاب والنبوة:

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَقَالَ إِنِّي مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (26) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ (27)

ولكن إبراهيم (نحن لازلنا نتخيل) لم يصل إلى تلك الأرض لابسا ذلك الإحرام الذي تطوّف به عند البيت العتيق، ولكنه عاد لابسا ملابس أخرى غير ذلك اللباس. فتحلل من إحرامه، وعاد ليمارس حياته الطبيعية المعتادة.

تخيلات مفتراة: نحن نظن أن إبراهيم لم يكن ليفرط في ذلك اللباس الذي ألبسه الله إياه يوم أن أخرجه سالما من النار ليواري به سوءته. فحافظ إبراهيم على ذلك الإرث النبوي، وما أن مات إبراهيم حتى انتقل ذلك الإرث النبوي إلى واحد من أولاده وهو إسحق.

السؤال: لماذا؟ لماذا ذهب ذلك الإرث النبوي إلى إسحق؟ لِم لَم ينتقل إلى إسماعيل؟ ألم يكن إسماعيل هو الولد الأكبر؟ ألم يكن إسماعيل هو من جاءت إبراهيم البشرى به عند البيت الحرام؟ ألم يكن إسماعيل إذن هو الأحق بذلك الإرث النبوي من أخيه إسحق؟

رأينا: نحن نظن (ربما مخطئين) أن هذا كان أحد الأسباب التي دعت إبراهيم أن يفصل بين ولديه إسماعيل وإسحق. فلو بقي إسماعيل في المكان نفسه مجاورا أخاه إسحق لربما (نحن نتخيل) نشب خلاف بينهما حول ذلك الإرث النبوي كما حصل مع يوسف وإخوته، ولربما استطاع الشيطان أن ينزغ بين إسحق وإسماعيل كما نجح في تلك المهمة مع يوسف وإخوته:

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)

لقد كانت من حكمة إبراهيم أن يفصل بين الإخوة قبل أن يدخل الشيطان بينهما (للتفصيل انظر سلسة مقالتنا تحت عنوان: لماذا قدم لوط بناته بدلا من ضيوفه؟

لكن يبقى التساؤل نفسه قائما: لماذا لم ينتقل ذلك اللباس (الإرث النبوي) إلى إسماعيل؟ ولماذا انتهي بين يدي إسحق (كما تزعم مفتريا القول من عند نفسك)؟ يسأل صاحبنا.

رأينا: نحن نظن أن السبب في ذلك كان حكمة الأم. فالأمر كان تدبيرا واضحا من تلك العجوز (أم إسحق) صاحبة الخبرة الطويلة في بعلها إبراهيم:

قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72)

وهي التي كانت قائمة عندما جاءت رسل رب إبراهيم بالبشرى بإسحق:

وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71)

فلقد كانت تلك المرأة صاحبة حنكة ودهاء بدليل استقبالها الجميل (فَضَحِكَتْ) لرسل رب إبراهيم في بيتها.

لكن مثل هذه الخبرة كانت تنقص والدة إسماعيل التي أقبلت في تلك اللحظة بصرة فصكت وجهها واعتدت بالكلام على ضرتها التي نعتتها بالعقم:

فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْ وَجْهَهَا وَقَالَتْ عَجُوزٌ عَقِيمٌ (29)

(للتفصيل انظر سلسلة مقالاتنا تحت عنوان: لماذا قدم لوط بناته بدلا من ضيوفه؟)

النتيجة المفتراة: ما أن شارف إبراهيم على الموت حتى كانت تلك المرأة العجوز تدبر أمرها جيدا في الحصول على ما تستطيع الحصول عليه من مقتنيات إرث النبوة لولدها إسحق، فاستطاعت أن تحوز على ذلك اللباس، فألبسته ولدها إسحق، فكان في ذلك تمام نعمة من الله على إسحق كما كان على والده إبراهيم من قبله كما جاء على لسان يعقوب:

وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)

فأصبح ذلك اللباس قميصا يلبسه إسحق (العليم) من بعد والده إبراهيم.

وما أن قضى الموت على إسحق حتى انتهى ذلك القميص بيد يعقوب، لكن جاءت هنا مفارقة عجيبة، ألا وهي أن يعقوب لم يلبس ذلك القميص وإن كان في حوزته. السؤال لماذا؟

جواب: لأن والده إسحق لم يلبسه إياه؟

سؤال: لماذا؟

جواب: لأن يعقوب (نحن نظن) كان قد ولد بعد وفاة والده إسحق

الدليل

وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَقَ يَعْقُوبَ (71)

الدليل

نحن نظن أنه عندما يموت الإنسان تاركا ذرية له أنجبها وعاش معها فترة من الزمن قبل موته، فإنه يتركهم خلفه وليس وراءه. وانظر – إن شئت في الآية الكريمة التالية:

وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9)

ولكن عندما يموت الإنسان ويترك ذرية هو لم يرها بأم عينه في حياته، كأن يموت الإنسان ولازال المولود في بطن أمه ليأتي في قادم الأيام بعد وفاته، فإن ذلك يكون من وراءه. لأن ما كان ورائك (نحن نظن) هو ما لا تراه أنت بأم عينك. فهؤلاء نفر هم وراء النبي ومن يصلون معه، لأن النبي ومن يصلون معه لا يرونهم:

وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاَةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُم مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُّهِينًا (102)

وهذه جهنم من وراء بعض الناس لأنهم لم يرونها بعد، حتى وإن كانت جهنم تراهم، فجهنم هي التي من ورائهم:

مِّن وَرَآئِهِ جَهَنَّمُ وَيُسْقَى مِن مَّاء صَدِيدٍ (16)

وقد أُمر المسلمون أن يسألوا نساء النبي من وراء حجاب فلا ينظروا إليهن:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيمًا (53)

وقد كان نفر من المسلمين ينادون النبي من وراء الحجرات:

إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِن وَرَاء الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ (4)

وكذا هي حالة الذين يقاتلون من وراء جدر حيث تنحجب الرؤيا المباشرة:

لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاء جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ (14)

والله – لا شك- لا يكلم بشرا إلا من وراء حجاب، فلا يستطيع بشر أن يرى الله، وإن كان الله لا شك يستطيع أن يرانا جميعا:

وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاء إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ (51)

وربما لهذا السبب خاف زكريا الموالي من وراءه، فهو لا يخافهم مادام أنه على قيد الحياة، ولكن خوفه منهم مصدره ما سيحل في لاحق الأيام بعد أن يفارق زكريا الحياة:

وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا (5)

(للتفصيل انظر مقالتنا تحت عنوان: والله من ورائهم محيط و كذلك سلسلة مقالات: كيف تم خلق عيسى بن مريم؟

نتيجة: نحن نظن أن الذرية الذين يتركهم الشخص وراءه هم ذريته الذين لم يعاصرهم، فهم من ولدوا له بعد وفاته بالموت. كأن تكون الأم حاملا ويموت عنها زوجها، وما هي إلا أيام أو بعض أشهر حتى تضع ما في بطنها، فيكون ما وضعته هو ذرية جاء من وراء والده.

نتيجة مفتراة (2): أما الذرية الذين يموت الأب عنهم بعد والدتهم، فيكون قد عاصرهم ورءاهم بأم عينه، فهم (في ظننا) الذرية التي جاءت من خلفه.

وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9)

نتيجة مفتراة: نحن نظن أنه لمّا كان يعقوب قد جاء من وراء إسحق، فإن إسحق (الوالد) لم يشهد مولد يعقوب بنفسه. فقد مات الأب (إسحق) قبل أن يرى ولده يعقوب بأم عينه.

السؤال: ما علاقة هذا بعدم تمام نعمة الله على يعقوب؟

رأينا: لما كان إسحق الوريث الشرعي لإبراهيم كان هو الذي ورث عنه هذا اللباس (القميص)، ولما كان إسحق قد عايش والده إبراهيم، كان إبراهيم هو من اتخذ القرار (ربما بوحي رباني) أن ينقل هذا الإرث إلى ولده من بعده. فكان إسحق نبيا من الصالحين:

وَبَشَّرْنَاهُ بِإِسْحَقَ نَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (112)

ولما كان إسحق قد عاصر والده إبراهيم، فقد تلقى العلم على يديه، فلقد كان إسحق – بصريح اللفظ القرآني- غلاما عليما:

إِذْ دَخَلُواْ عَلَيْهِ فَقَالُواْ سَلامًا قَالَ إِنَّا مِنكُمْ وَجِلُونَ (52) قَالُواْ لاَ تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (53)

فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ (27) فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ (28)

نتيجة مهمة جدا جدا: كان إسحق عليما

ولكن المتدبر في بقية السياقات القرآنية يجد شيئا غاية في الغرابة بخصوص يعقوب وهو أن يعقوب كان نافلة:

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ (72)

السؤال: لماذا كان يعقوب نافلة؟

جواب: لا شك عندنا أن النافلة هي زيادة تضاف إلى الأصل كتهجد الليل الذي هو نافلة لمن قامه:

وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا (79)

نتيجة مفترة: ما كان يعقوب في تلك السلالة الطاهرة إلا نافلة

إبراهيم – إسحق – يعقوب – يوسف

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، لنجد أن يعقوب لم يكن عليما (كوالده إسحق) ولكنه كان "ذو علم" فقط. وأنظر – إن شئت- في الآية الكريمة التالية:

وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِي عَنْهُم مِّنَ اللّهِ مِن شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِّمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (68)

نتيجة: ما كان يعقوب عليما ولكنه كان ذا علم في تلك السلالة الطاهرة:

إبراهيم – إسحق – يعقوب – يوسف

ولكن يوسف (ولد يعقوب) كان عليما كجده إسحق:

قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)

لتصبح الصورة الآن في تلك السلالة الطاهرة على النحو التالي:

إبراهيم – إسحق – يعقوب   يوسف

                        عليم  - ذو علم –  عليم

السؤال: أين كانت تتمة النعمة الإلهية؟

جواب: كانت على إبراهيم (المصدر) وعلى إسحق (العليم) وعلى يوسف (العليم)، ولكنها لم تتم على يعقوب (ذو العلم)، وانظر - إن شئت- في قول يعقوب نفسه لولده يوسف:

وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)

تخيلات: ما أن ولد يعقوب حتى كان والده إسحق قد مات، فما تحصل ليعقوب العلم، وإن كان قد تحصل له شيئا من العلم (ذو علم). وهنا وجد يعقوب أنه وريث شرعي لمقتنيات بيت النبوة، ولكن لم يكن هناك من يعترف له بذلك مادام أنه لم يتحصل على العلم الذي يؤهله لذلك. فوالده إسحق قد توفاه الله بالموت قبل مولده، فبقي نافلة. وهنا ظل يعقوب ينتظر تتمة النعمة الإلهية له بالعلم، فما تحصل عليها، فما استطاع أن يلبس ذلك القميص (الذي وصله من عند أبويه إبراهيم وإسحق). فقضت مشيئة الله بأن لا يتم نعمته على يعقوب نفسه، فما كان يعقوب أكثر من حلقة وصل (نافلة) بين من كان عليما (والده إسحق) ومن سيصبح عليما (ولده يوسف). فاحتفظ يعقوب بذلك الإرث النبوي حتى نقله إلى صاحب الحق فيه وهو ولده يوسف.

هذا والله أعلم

السؤال: أين ذهب هذا القميص بعد يوسف؟


هذا ما سنحاول النبش فيه في الجزء القادم من هذه المقالة إن شاء الله. فالله وحده أسأل أن يأذن لنا بعلم لا ينبغي لغيرنا. وأسأله وحده أن يعلمني وصاحبي عليّا ما لم نكن نعلم، وأن يجعل فضله علينا عظيما، وأن يهدينا إلى نوره الذي أبى إلاّ أن يتمّه ولو كره الكافرون، ونعوذ به أن نكون ممن يفترون عليه الكذب أو ممن يقولون عليه ما ليس لهم بحق، ونعوذ به أن نكون ممن يصدون عن سبيله أو ممن يبغونها عوجا - إنه هو العليم الحكيم.


المدّكرون: رشيد سليم الجراح                     &    علي محمود سالم الشرمان


وأساله وحده أن ينفذ قوله بمشيئته وإرادته لي الإحاطة بشيء من علمه لا ينبغي لأحد غيري، إنه هو الواسع العليم – آمين.

بقلم: د. رشيد الجراح

21 أيار 2014