تعهد من قبل زوار الصفحة الأكارم

أتعهد بقراءة الشروط الواردة هنا "قبل أن تقرأ" , و أوافق عليها .
و الله على ذلك شهيد .

قصة يوسف 4 وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ





قصة يوسف 4:  وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ         وَلِنُعَلِّمَه مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ                   وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ

الأَحَادِيثِ

خلصنا في الجزء السابق من هذه المقالة إلى القول بأن الصلاح تحقق لأبناء يعقوب بعد أن تخلصوا من أخيهم يوسف، وكان ذلك بعد أن خلا لهم وجه أبيهم.

          اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ (9)

فما عاد الأب يميز بين الأبناء. فظننا أن المشكلة كانت تكمن في وجود يوسف (وليس في وجود أخيه الآخر)، وذلك لأنه بمجرد أن غاب يوسف عن الساحة لم يعد الأبناء يعتدون على الأخ الشقيق ليوسف الذي كانوا يظنون في بداية الأمر أن أباهم يحبه كحب يوسف. فظننا أن ظنهم ذاك كان سابقا لحادثة الرؤيا، ولكن ما أن حصلت الرؤيا حتى أصبح واضحا للجميع أن حب يعقوب منحصر في يوسف. وخلصنا إلى افتراء القول بأن حب يعقوب لم يكن لشخص يوسف وإنما لمكانته التي اجتباه لها ربه في أن يكون هو وارث بيت النبوة لتمام النعمة على آل يعقوب بعد أن كان الله قد أتمها على أبويه إسحق وإبراهيم من قبل:

وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)

كما افترينا القول بأن الأولاد قد استطاعوا بكل ذكاء أن يتنصلوا من المسؤولية التي ألقاها أبوهم عليهم في المحافظة على يوسف عندما يأخذوه معهم للرتع وللعب. فهم قد كادوا ليوسف (وسنرى لاحقا بحول الله كيف أن الكيد يكون محكم التخطيط والتنفيذ عندما نتعرض للمفردة لاحقا عند الحديث عن كيد النسوة ليوسف، فالله أسأل أن يهدينا إلى نوره الذي أبى إلا أن يتمّه ولو كره الكافرون). فحاولنا تسويق زعمنا المفترى بأن يوسف (من وجه نظر الأخوة) هو من يجب أن يتحمل مسؤولية فقدانه وليس إخوته لأنهم قد تركوه عند متاعهم:

قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لِّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ (17)

فزعمنا أن في قولهم هذا (وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا) سببا كافيا في أن لا يلق الأب باللائمة على أبناءه لضياع يوسف، وبررنا زعمنا ذاك بالظن المفترى من عند أنفسنا بأن المتاع غالبا ما يترك في المكان الأكثر أمنا، فمن غير المنطقي أن يترك من خرج في نزهة متاعه في مكان غير آمن، وغالبا ما يتم اختيار المكان الذي يكون تواجد الناس فيه شبه دائم، فلا يكون عرضة للخطر مثل خطر الحيوان المفترس (كالذئب مثلا)، فلا أظن أن الإخوة قد تركوا متاعهم في مكان كان يمكن للذئب أن يقترب منه، لذا فإن الرسالة التي نظن أننا نفهمها من كلام الأبناء إلى أبيهم في قولهم (وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا) هي أن يوسف نفسه هو من يجب أن يتحمل المسؤولية وذلك لأن الذئب يستحيل أن يكون قد أكله في المكان الذي تركناه فيه، ولو أن يوسف مكث في المكان نفسه الذي تركناه فيه حيث يوجد متاعنا لما استطاع الذئب أن يقترب منه، لذا لابد أن يوسف هو من ترك المكان الذي يتواجد فيه المتاع وذهب إلى الذئب برجليه. وربما لهذا السبب لا نجد أن الأب يعقوب قد عاد للحديث مع أبناءه عن تلك الحادثة بعد ذلك قط.  

كما زعمنا أن السبب في ذلك يعود إلى ظنهم بأن يوسف هو من تركهم وهرب طمعا في شيء كان قد سرقه من متاعهم:

قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا وَاللّهُ أَعْلَمْ بِمَا تَصِفُونَ (77)

كما افترينا القول أن في ما نفذه الأبناء هي الخطة نفسها التي رسمها لهم الأب دون دراية منهم، فهم كانوا ينفذون مخطط والدهم عن غير دراية منهم (باستثناء ربما واحد منهم فقط وهو الذي أشار عليهم بأن يلقوه في غيابت الجب ليلتقطه بعض السيارة)، لظننا أن هذا الابن هو فقط من فهم رسالة والده. ويكأن لسان حاله يقول لهم مادمتم أنكم لا محالة تريدون التخلص من يوسف بواحدة من اثنين وهما إما القتل أو الطرح أرضا، فالحل هو أن نلقي بيوسف في غيابت الجب حتى تأتي السيارة، فتأخذه من هناك إلى غير رجعة، فنكون بذلك قد تخلصنا منه (أي طرحناه أرضا)، ثم نعود إلى أبينا فنخبره بأن الذئب قد أكله.

وحاولنا التبرير لذلك بالقول بأن يعقوب كان على علم بكيد الإخوة بأخيهم، فهم لا محالة قاتلوه إن بقي بين ظهرانيهم، لذا كان لابد من العمل على إنقاذ يوسف من بين أيديهم. فما كان منه إلا أن رسم لهم خطة طرحه أرضا، فنبههم إلى خطر أن يأكله الذئب، فكان في ذلك رسالة ضمنية من الأب إلى الأبناء بالقول بأنهم يستطيعون أن يطرحوا يوسف أرضا ويتهموا الذئب بأكله زورا وبهتانا. فرسم لهم خطة الذئب دون دراية منهم. فما كان منهم إلا أن يأتوه بدم كذب ليبرروا فعلتهم تلك، فما أن رأى يعقوب ذلك الدم حتى علم أنه دم كذب وأن يوسف لم يقتل وإنما طرح أرضا. فعلم أن الآبناء قد نفذوا مؤامرة في أخيهم، فآثر الصبر على ذلك:

وَجَآؤُوا عَلَى قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (18)

وقد كان يعقوب – في ظننا- على يقين بأن يوسف لا محالة تاركه، ولابد أن يخرج من هذه الديار. فآثر أن لا يدعو ربه أن يعيده له، واستعان بربه على هذا الفراق الذي لا مفر منه (وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ).

السؤال: من أين علم يعقوب أن يوسف لابد أن يرحل عن هذه الديار؟

جواب: من الرؤيا. نحن نظن أنه لو قرأنا الرؤيا كما قرأها يعقوب لربما ما ترددنا في الخروج بالاستنباط بأن يوسف لا محالة ابيه هذا. ولكن أين ذلك؟

افتراء من عند أنفسنا: ليذهب إلى أبيه الآخر

سؤال: ما الذي تقول يا رجل؟ إتق الله وهل ليوسف أب آخر حتى يذهب عنده؟

جواب: نعم، كان ليوسف أب آخر سيحط الترحال بيوسف في بيته.

جواب: وأين الدليل على هذا الافتراء المفضوح غير المسبوق؟

جواب: نحن نقرأ ذلك من مفردتي "الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ" كما وردتا في صريح لفظ رؤيا يوسف:

          إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4)

سؤال: وكيف يكون ذلك؟

جواب: لقد تعرضنا في مقالة سابقة لنا (تحت عنوان لماذا قدّم نبي الله لوط بناته بدلاً من ضيوفه؟) لهذه الجزئية، ولكن لمّا أصبح الحديث هنا خاصا بقصة يوسف على وجه التحديد فلا بد من التعريج عليها مرة أخرى للهدف المنشود في هذه المقالة الجديدة.

أما بعد،

نحن نرى أن الضرورة استدعت هناك أن نثير التساؤل التالي حول قصة يوسف: أين أم يوسف؟

وقد جلب هذا التساؤل في ثناياها حينئذ تساؤلات كثيرة نذكر منها:

-         لم لا يذكر القرآن شيئاً عنها؟

-         أليست الأم هي من ينفطر فؤادها على فراق ولدها؟ هل نسينا أم موسى يوم فارقها طفلها بوحي من الله؟ ألم تكن لتبدي به من شدة لهفتها على ابنها لولا أن الله قد ربط على قلبها؟

-         لم حزن يعقوب على يوسف أكثر من حزن أمه عليه؟

-         إذا كان يعقوب قد ابيضّت عيناه على فراق ولده من الحزن، فماذا حصل ببصر أم يوسف؟ هل لا زالت تبصر بمن حولها؟

-         لم تحدث يوسفُ عن والده حتى في غيابه؟ فهو على الأقل قد بعث بقميصه إلى أبيه، ألم يكن يملك (وهو الآن رب مصر وسيدها) أن يرسل إلى أمه (ولو) بهدية بسيطة يعبر لها فيها عن حبه واشتياقه لها؟ هل كان ينتظر عيد الأم ليفعل ذلك؟ من يدري!!!

-         لم لا نجد خطاباً ليوسف يتحدث فيه عن أمه؟

-         الخ.

رأينا الذي افتريناه سابقا: نحن نفتري القول بأن والدة يوسف لم تكن موجودة إطلاقا في خضم الأحداث كلها، فلقد توفاها الله (نحن نفتري القول) من ذي قبل.

الفكر السابق: لقد درج الفكر السابق على الزج بأم يوسف في القصة بين الفينة والأخرى متى ظنوا أن الحاجة تستدعي ذلك دون دليل من كتاب الله نفسه، فكانت حاجة المفسرين (أهل الدراية من أصحاب الفضيلة والإمامة والآيات) لوجود أم يوسف واضحة في موطنين فقط هما:

1.     لإسقاط الرؤيا التي راءها يوسف على أرض الواقع (وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ)

2.     لفهم كيفية رفع يوسف لأبويه على العرش (وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ)

فظن علماؤنا الأجلاء أن أم يوسف قد تواجدت لهذين الغرضين في القصة، ولم تتعامل تفسيراتهم مع المرأة في أي موطن آخر من القصة (ومن يجد في تفسيلاات أهل الدراية شيئا عن المرة في غير هذين الموطنين فليسعفنا به وله من الله الأجر إن شاء ومنا الشكر والثناء)، فلا نجد ردة فعل لها على فراق ولدها، ولا على لقياه في أرض مصر، ولا حتى في شكوى بث وحزن يعقوب. فالرجل لم يشتكي حتى لأم يوسف بثه وحزنه، ولجأ إلى الله في ذلك (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ). والأهم من ذلك كله أن المرأة لم تشكو بثها وحزنها لله على فراق ولدها كما فعل زوجها المكلوم على فراق ولده!

السؤال: فهل يعقل هذا يا أهل الدراية والرواية من أصحاب الفضيلة والإمامة والآيات؟!

 

 

 

النظرة الجديدة المفتراة من عند أنفسنا

رأينا: نحن نظن بأنه لا علاقة لأم يوسف على الإطلاق بهذين الموقفين، فلا هي المشار إليها في الرؤيا التي التي راءها يوسف ولا هي من رُفِعتْ على العرش في أرض مصر. ولكن كيف ذلك؟

افتراء من عند أنفسنا: غالباً ما فهم العامة (بسبب تفاسير معظم أهل الدراية كما نقلها لهم أصحاب الرواية) أن قصة الشمس والقمر اللذين جاء ذكرهما في قصة يوسف ربما تشير أن المقصود في الخطاب عن (َالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ) هما أم يوسف وأبيه، أليس كذلك؟ ولكننا نحب أن نثير تساؤلاً بسيطاً جداً، وليعذرنا السادة القراء على بساطة (وربما سخافة) سؤالنا الذي هو: أيهما الأب وأيهما الأم؟ هل الأم هي الشمس أم القمر؟ وهل الأب هو الشمس أم القمر؟ فأيهما أيهما؟

نحن نرجو سادتنا العلماء الذين استنبطوا أنّ الشمس والقمر هما أم يوسف وأبوه (أو العكس) أن يسعفونا بالتعرف على الأم والأب بشيء من التفصيل.

أما نحن، فإننا نعتقد جازمين أن الشمس والقمر لم يكونا أم يوسف وأبوه، ولكن من هم إذاً؟

لا شك أن الشمس والقمر سيكونون تابعين، والمتبوع هو يوسف، ليسبحوا (نحن نظن) في فلكه:

          وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ (33)

كما كان إخوته تابعين له، لأنهم جميعا خروا له سجدا، واعترفوا له بفضلهم عليه:

قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِن كُنَّا لَخَاطِئِينَ (91)

السؤال: كيف حصل كل هذا؟ ومن هم الذين خروا سجدا ليوسف إذن؟

جواب مفترى: نحن نخالف سادتنا العلماء الأجلاء الرأي لأنه لو كان المقصود بالشمس والقمر أم يوسف وأبيه لربما جاء اللفظ – في رأينا- على نحو "ورفع والديه على العرش"، ولكن لما جاء اللفظ على أن من رفعهم يوسف على العرش هم أبويه وليس والديه، استدعت الدقة منا أن نبحث عن الفرق بين مفردتي أبويه ووالديه في النص القرآني.

 

الفرق بين أَبَوَيْهِ و وَالِدَيْهِ في النص القرآني

رأينا: نحن نفتري الظن بأن كثيرا من أهل العلم لم يميّزوا بالدقة المنشودة بين مفردتين متقاربتين استخدمتا في النص القرآني وهما: والديه وأبويه، فيوسف قد رفع أبويه ولم يرفع والديه على العرش، دقق – عزيزي القارئ- في النص جيداً:

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ۖ وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ           يوسف (100)

فما الفرق؟

بداية لا شك عندنا أن يوسف قد رفع على العرش شخصين بدليل أن مفردة أَبَوَيْهِ تدل على المثنى، أليس كذلك؟ ولكن السؤال المطروح هنا هو: من كانا هذان الشخصان؟ هل فعلاً كانا أم يوسف وأبوه (كما ظن أهل الدراية من قبلنا)؟ أم كانا شخصين آخرين (كما نظن نحن)؟

رأينا المفترى: إننا نرى أنه بالإضافة إلى أن معنى مفردة "أَبَوَيْهِ" في النص القرآني يمكن أن يكون الأب (مذكر) والأم (مؤنث) كما ظن من سبقنا، يمكن كذلك أن تحمل المعنى بأن يكون الأبوان الاثنان مذكر (أي أب و أب) وليس فقط مذكر مع مؤنث (أب و أم)، ولكن لماذا؟

رأينا: نحن نظن أنه لو جاء النص القرآني على نحو أن يوسف قد رفع والديه على العرش، لربما سلّمنا بصحة ما قاله مشايخنا وذلك لأن مفردة "والديه" – كما سنبين بعد قليل- لا تحمل في النص القرآني إلا على معنى الأب والأم معاً، ولكن لما كان يوسف قد رفع أبويه (وليس والديه) على العرش، ربما تبقى لنا ما يمكن أن ندلوا بدلونا فيه.

الدليل

عند دراستنا للسياقات القرآنية الكثيرة التالية وجدنا أن الحديث عن الأب والأم معاً يرد في النص القرآني بصيغة "الوالدين":

وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لَا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللَّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مُعْرِضُونَ                                                                                                     البقرة (83)

كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ ۖ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ                                                                                البقرة (180)

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ ۖ قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۗ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ                                           البقرة (215)

لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ ۚ نَصِيبًا مَفْرُوضًا                                                               النساء (7)

وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُونَ ۚ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا                                                               النساء (33)

وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا                                                                      النساء (36)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَىٰ بِهِمَا ۖ فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَىٰ أَنْ تَعْدِلُوا ۚ وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا                                                                      النساء (135)

قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ                                        الأنعام (151)

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ                                  إبراهيم (41)

وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا                                                الإسراء (23)

فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ                          النمل (19)

رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا                                                                                                          نوح (28)

لذا، فإننا نرى أن الخلط جاء واضحاً عند كثير من أهل العلم بين مفردة أبويه عند الحديث عن يوسف:

          فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (99)

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ۖ وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)

مع مفردة أخرى في النص القرآني تتحدث بصريح اللفظ عن الأم والأب معاً، وهي مفردة والديه، فها هو يحيى يتحدث عن والديه:

يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا (12) وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً ۖ وَكَانَ تَقِيًّا (13) وَبَرًّا بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُنْ جَبَّارًا عَصِيًّا (14)                                                          مريم

وكذلك جاءت الوصيّة من الله للإنسان خيراً بوالديه:

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ۖ وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۚ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ                                                           العنكبوت (8)

ونهى الله الإنسان عن الإساءة إلى والديه:

وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِنْ قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ                            الأحقاف (17)

وغالباً ما جاء الحديث عن الأم مفصلاً عند الحديث عن الوالدين:

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14)                                                                            لقمان

وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15)                                                                                                   الأحقاف

فالأم هي والدة:

وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلَادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ ۖ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ ۚ وَعَلَى الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ ۚ لَا تُكَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلَا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ ۚ وَعَلَى الْوَارِثِ مِثْلُ ذَٰلِكَ ۗ فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا ۗ وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلَادَكُمْ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا آتَيْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ                                                                        البقرة (233)

لذا جاء حديث عيسى بن مريم عن والدته:

إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ                                                                                                 المائدة (110)

وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا                                        مريم (32)

والأب هو كذلك والد:

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا ۚ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ ۖ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ                   لقمان (33)

وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ                                                               البلد (3)

نتيجة مفتراة: عندما تحدث يوسف عن من رفعهم على العرش، جاء حديثه عن أَبَوَيْهِ وليس عن وَالِدَيْهِ، أليس كذلك؟ لذا يصبح الظن عندنا أميل إلى الاعتقاد بأن يوسف قد رفع على العرش رجلين.

السؤال القوي: إذا كان الأب والأم معاً هما في النص القرآني والدان، فأين الدليل على أن الأبوين يمكن أن يكونا شخصين من نفس الجنس (أب و أب)؟"

الجواب: لو استعرضنا ما قاله يعقوب نفسه لابنه يوسف يوم أنْ قص عليه الرؤيا، لربما وجدنا ما يثير الانتباه:

وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6)

فيعقوب إذاً يتحدث مع يوسف عن إبراهيم وإسحق على أنهما أبويه (وليس والديه)، أليس كذلك؟

النتيجة: الأبوان يمكن أن يكونا رجلين وليس فقط رجل وامرأة[1]

السؤال: من هم أبواه اللذان رفعهما على العرش؟

السؤال القوي: هل تعتقد - عزيزي القارئ- أن يعقوب الذي استخدم مفردة الأبوين في النص القرآني نفسه لتدل على رجلين هما (إبراهيم وإسحق) يمكن أن يظن أن الشمس والقمر هما أم يوسف وأبوه؟

أما أنا، فلا أدري!!!

السؤال القوي جدا جدا: إن صح ما قلت بأن الأبوان هما رجل ورجل (وليس بالضرورة أن يكونا رجل وامرأة) فالسؤال الذي لا مفر منه هو: من هم الأبوان اللذان رفعهما يوسف على العرش؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: لا شك عندنا أن أحداهما كان يعقوب، أما الآخر فيمكن استنباطه من الآية الكريمة التالية:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ                                                                               يوسف (21)

نعم، ذلك هو أب يوسف الآخر الذي رفعه على العرش مع أبيه يعقوب. فلقد كان ليوسف أبوان: أب بالولادة وهو يعقوب، وأب بالتبني وهو الذي اتخذه ولدا بعد أن اشتراه من الذين أحضروه من بلاده البعيدة.

تصور جديد: لقد كان ليوسف أبوان يسكن كل منهما بلاد تبعد عن الأخرى، فكان أحدهما يسكن في الشرق بعيدا عن أرض مصر وهو يعقوب (حيث تطلع الشمس) وكان الآخر يسكن قريبا من مصر حيث تغرب (فيظهر القمر). فكان يعقوب هو الشمس بينما كان هذا الأب الآخر ليوسف هو القمر الذي راءهما يوسف في رؤياه التي قصّها على أبيه يعقوب.

لقد كان ليوسف في بلاد الشمس (الشرق) - موطنه الأصلي أب (وهو يعقوب)، وكان له في بلاد القمر (إلى الغرب)– أرض مصر- أب آخر (وهو الذي اتخذه ولدا). فالمسافة بين أبيه في موطنه الأصلي (يعقوب) وأبيه في أرض مصر تمثلها المسافة بين الشمس والقمر في كبد السماء، فما أن تغيب الشمس حتى يظهر القمر.

تبعات هذا الظن المفترى من عند أنفسنا:

أولا، نحن نظن أن يعقوب النبي قد فهم الرسالة، فعلم أن الله مبدل يوسف والده يعقوب (في بلاد الشرق) بوالد آخر له في بلاد الغرب، أي إلى الغرب من موطنه. فكان في هذا – نحن نزعم القول- عقابا ليعقوب نفسه جزاء بما قدمت يداه. ولكن كيف ذلك؟

رأينا: عندما اختص يعقوب النبي أحد أبناءه بمعاملة تميّزه عن بقية إخوته حتى أصبح سلوك يعقوب ذاك واضحاً للقاصي والداني، ولم يعد إخفاءه ممكناً (إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ)، فهو نفسه لم ينكر ذلك، كان ذلك سبباً في أن يكيدوا أخوة يوسف لأخيهم، لذا جاء العقاب – في نظرنا- ليعقوب النبي من نفس الفعل، لقد اشتغل قلب يعقوب بيوسف أكثر مما يجب على حساب إخوته، لذا نرى أن الله قد شطر حب الأب في قلب يوسف بين أبوين اثنين، وفي هذا – نحن نفتري القول- حكمة عظيمة لكل أب، فلا يعطي حبه لأحد من أبناءه على حساب الآخرين لأن ذاك الابن ربما يجد في قلبه متسعاً من المكان لأكثر من أب. ففي حين أن لهفة يعقوب على يوسف قد بدت على محيّاه، فضعف جسمه وابيضت عيناه من الحزن فأصبح كظيما، لا نجد مثل ذلك عند يوسف بنفس الدرجة والمقدار. وربما يدلنا على مثل هذا الظن ما فعله يوسف تجاه والده، فبالرغم أن يوسف هو الولد وأن يعقوب هو الوالد إلا أن الوالد هو من جاء يسعى من الأرض البعيدة ليلتقى بالولد. لقد كنا نتصور أن من آداب حقوق الآباء على الأبناء (كما صدعت رؤؤسنا بها من فوق منابر أهل الدراية) هي أن يسعى الولد إلى الوالد، فلم - يا ترى- سعى يعقوب الوالد إلى يوسف الولد؟ ألم يكن من الواجب أن يحدث العكس. ثم لو دققنا في المشهد كما يجب لوجدنا أن يوسف لم يكلّف نفسه عناء الخروج على والده، فانتظر في الداخل حتى دخلوا عليه جميعا:

          فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَىٰ يُوسُفَ آوَىٰ إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِن شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ (99)

ألم يكن حريّ بالابن (نحن نتساءل فقط) أن يخرج لملاقاة والده بدل أن ينتظر في مكانه حتى يدخل عليه والده؟

السؤال الموجه إلى يعقوب نفسه هو: هل بادلك يوسف الحب بحب مثله؟

أما أنا فلا أظن ذلك.

نتيجة: لقد علم يعقوب من الرؤيا نفسها أنه سيكون ليوسف أب غيره، وأن يوسف لا محالة تاركا يعقوب للذهاب إليه.

السؤال: من هو ذلك الرجل؟ أو من هو أب يوسف الآخر الذي ذهب يوسف إليه؟

جواب: إنه الرجل الذي تبناه في منفاه؟

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ                                                                               يوسف (21)

رأينا: لما دخل أبوه (الشمس) يعقوب أرض مصر لم ينسى يوسف أباه الذي أشراه في أرض مصر فأحسن إليه واتخذه ولدا، فما كان من يوسف إلا أن يرفع كلاهما (أي أبويه) على العرش، ولكن يوسف توجه بالخطاب إلى أبيه يعقوب الذي يعلم خبر الرؤيا من قبل بالقول:

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ۖ وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي ۚ إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ                  يوسف (100)

السؤال القوي: لماذا توجه يوسف بالخطاب هنا إلى يعقوب على وجه التحديد ليبين له كيف تحقق خبر الرؤيا؟

رأينا: لأن أب يوسف الآخر كان يعلم ذلك وهو ليس بحاجة أن يريه يوسف ذلك.

السؤال: ومن أين علم هذا الأب خبر تلك الرؤيا؟

جواب: إن هذا التساؤل يعيدنا على الفور لطرح التساؤل القوي جدا الذي سبق وطرحناه وهو: لماذا كان لابد من أن يبتعد يوسف عن يعقوب إلى أرض بعيده كأرض مصر مثلا؟

جواب: بالإضافة إلى تحقق للعدل الإلهي وتصحيح الخطأ الذي ارتكبه يعقوب بحق أولاده كما ذكرنا سابقا، نحن نظن أن في إبعاد يوسف عن يعقوب تحققت على الأقل فائدتان وهما:

1.     تصحيح لفكر يعقوب الخاطئ بخصوص ما فعله جده إبراهيم.

2.     ليتعلم يوسف علما لم يكن يتوافر عند أبيه يعقوب

ولكن كيف ذلك؟

أولا، رحيل يوسف فيه تصحيح لفكر يعقوب الخاطئ

جواب مفترى من عند أنفسنا: نحن نظن أن يعقوب كان يشك في أن ما فعله جده إبراهيم بابنه إسماعيل لم يكن عين الصواب. فلربما كان يظن يعقوب (كما نتخيله مخطئين لا شك) أنه ما كان لجده إبراهيم أن يبعد ولده إسماعيل عن ولده الآخر إسحق. فلربما رأى في ذلك فصلا غير مبرر بين الإخوة، وربما لم يدرك يعقوب في بداية الأمر الحكمة من فعل جده إبراهيم هذا، وما أدرك حكمة ما فعله جده إبراهيم بولديه إلا متأخرا. ففي حين أن إبراهيم كان قد نقل إسماعيل طواعية فأبعده بنفسه عن المكان الذي كان يتواجد فيه ولده الآخر إسحق، أُجبِر يعقوب على فعل ذلك على غير رغبة منه.

فلقد ظننا في مقالة سابقة لنا أن واحدة من الأسباب التي دفعت بإبراهيم إلى فعل ذلك هو حتى لا تتكرر قصة ابني آدم مرة أخرى، فلا يتقاتل الإخوة فيما بينهم على ميراث النبوة، فيكون لأحدهما ولا يكون للآخر. ولمّا كان الله هو من آتى إبراهيم رشده (وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِن قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ)، ولمّا كان الله هو من آتى إبراهيم حجته على قومه من قبل (وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ)، فهم إبراهيم (نحن نفتري القول) أن في بقاء الإخوة في نفس المكان معا مهلكة لأحدهما دون الآخر، وربما تكون الغلبة للقاتل على المقتول كما حصل في حالة ابني آدم. فاختار إبراهيم طواعية أن يفصل بينهما، ففي حين أبقى إسحق وأمه في بيت المقدس، اختار لإسماعيل وأمه مكانا لا يقل قدسية عن سابقة، فأسكنهما في واد غير ذي زرع عند بيت الله المحرم، ودعا اللهَ لهما ولذريتهما بإقامة الصلاة:

رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ                                  إبراهيم (37)

فكان ميراث النبوة في كليهما مادام أن كل منهما أصبح له قومه، فكان إسحق نبيا من الصالحين في بني إسرائيل، وكان له بيته، وكان إسماعيل كذلك نبيا من الصالحين في تلك الأفئدة التي أواها ربهما إليهم، وكان له بيته، ولم تدب الخصومة بينهما. فكان جميع أبناء إبراهيم من الشاكرين. (للتفصيل انظر مقالتنا تحت عنوان لماذا قدم نبي الله لوط بناته بدلا من ضيوفه؟)[2]

أما يعقوب الذي لم يدرك (نحن نهذي القول) هذه الحكمة في البداية، فقد آثر أن لا يفترق الإخوة، فاختار أن يجمعهم جميعا في بيت واحد ظانا أن باستطاعته التوفيق بينهم. وما هي إلا سنوات قليلة حتى ثبت له بالدليل أنه لا يستطيع ذلك، فنشب الخلاف بين الإخوة، وبدل أن يختار بنفسه أن يفرق بينهما كان قرار الفراق رغما عنه.   

ثانيا، يوسف سيبتعد عن والده يعقوب ليطلب علما عند غيره

وهناك - في رأينا- سبب آخر كان (حسب ظننا) كافيا أن يُبعَد يوسف عن أبيه لأجله، ألا وهو طلب العلم الذي لم يكن متوافرا عند والده يعقوب، ولكن كيف ذلك؟

جواب: انظر – عزيزي القارئ- السياق القرآني التالي جيدا:

وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ                             يوسف (6)

لنجد أن يعقوب يقول بملء فيه أن الله سيعلم يوسف من تأويل الأحاديث، أليس كذلك؟

السؤال: هل قام يعقوب بتعليم يوسف ذلك العلم (مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ

والآن انظر إلى السياق القرآني التالي جيدا:  

رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ                  يوسف (101)

لتجد أن يوسف يعترف لربه بذلك الفضل في نهاية القصة. فلقد تعلم يوسف تأويل الأحاديث،أليس كذلك؟

السؤال: إذا كان يوسف قد تعلم من ربه من تأويل الأحاديث، فمن يا ترى تولى من البشر مهمة تعليم يوسف ذلك العلم؟ هل جاء العلم ليوسف مباشرة من ربه؟ هل كان يوسف هو التلميذ الذي يتلقى العلم مباشرة من ربه دون وسيط؟

رأينا المفترى: كلا، فنحن نظن أن الله قد سخّر ليوسف من البشر من يقوم بمهمة تعليمه ذلك العلم (مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ). ومادام أن والده يعقوب لم يقم بتلك المهمة بدليل أن يوسف قد ابتعد عن يعقوب طيلة سنين عمره بعد تلك الرؤيا، فمن - يا ترى- تولى من البشر تلك المهمة؟

رأينا: إنه أب يوسف الذي اشتراه من مصر فأحسن إليه.

السؤال: وأين الدليل على ذلك؟

جواب: نحن نقرأ الدليل على ذلك في الآية الكريمة التالية:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ                                                                               يوسف (21)

دقق – عزيزي القارئ -في لفظ التعليم في الآيات القرآنية الثلاث التي تتحدث عن تعليم يوسف من تأويل الأحاديث، لتجد أن اللفظ في بداية الأمر جاء بصيغة المفرد "وَيُعَلِّمُكَ" في حديث يعقوب الموجّه لولده، فنأى يعقوب بنفسه عن تلك المهمة. وجاء على صيغة المفرد "وَعَلَّمْتَنِي" عندما تحدث يوسف عن نفسه في نهاية القصة، فنسبها إلى ربه. بينما جاء على صيغة الجمع "وَلِنُعَلِّمَهُ " عندما أخبرنا الله نفسه عن ما حصل ليوسف بالفعل بعد أن اشتراه ذلك الرجل من مصر. فماذا يمكن أن نستنبط من هذا الاختلاف في اللفظ؟

افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن التعليم الفعلي ليوسف مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ قد حصل في بيت هذا الرجل الذي اشتراه من مصر.

عقيدتنا: نحن نؤمن يقينا أن العلم الذي جاء ليوسف هو من عند الله، ولكننا نؤمن أيضا بأن ذلك العلمي لم يأتي من الله إلى يوسف مباشرة، فلم يكن الله هو من علم يوسف بنفسه. وبكلمات أكثر دقة نقول أنه في حين أن علم يوسف كان من عند الله إلا أنه لم يكن من الله. وهذا يعني في ظننا أن الله (نحن نفتري القول) قد يسّر ليوسف من يقوم بتلك المهمة، فتولى ذلك الرجل مهمة تعليم يوسف المباشر مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ. ونحن نفتري القول أن يكون هذا هو (برأينا) السبب الذي من أجله جاء فعل تعليم يوسف من تأويل الأحاديث على صيغة الجمع (وَلِنُعَلِّمَهُ) في بيت هذا الرجل:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَىٰ أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا ۚ وَكَذَٰلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ                                                                                        يوسف (21)

الدليل

ربما يود الكثيرون إثارة السؤال التالي: من هو ذلك الرجل الذي تولى مهمة تعليم يوسف مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ بتيسير إلهي؟

جواب: للإجابة على هذا التساؤل الكبير جدا، فلابد من إعادة حبك قصة يوسف مع هذا الرجل من جديد، لنطرح من خلال ذلك تساؤلات أوّلية مثل:

-         كيف وصل يوسف إلى هذا الرجل؟

-         لماذا اشترى ذاك الرجل يوسف؟

-         كم دفع ذلك الرجل من المال ليشترى يوسف؟

-         ماذا كان يفعل يوسف في بيت ذاك الرجل طوال فترة إقامته فيه؟

-         كم لبث يوسف في بيت ذلك الرجل؟

-         من كان يسكن مع يوسف في ذلك البيت؟

-         الخ

نظرة جديدة في أحداث قصة يوسف

أما بعد،

نحن نعلم من مجمل القصة أن إخوة يوسف قد جعلوا أخاهم في غيابت الجب بهدف أن يلتقطه بعض السيارة، فيأخذوه بعيدا عن أرضهم، ليخلو للأبناء جميعا وجه أبيهم بعد أن يكونوا قد طرحوا يوسف أرضا:

اقْتُلُواْ يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُواْ مِن بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ (9) قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ (10)

وقد افترينا الظن سابقا بأن إخوة يوسف ما قفلوا عائدين إلى أبيهم عشاءً يبكون إلا بعد أن تأكد لهم أن يوسف قد أصبح بضاعة في أيدي السيارة:

وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (19)

وهنا نتوقف لنلفت الانتباه إلى جزئية لم يغفل عنها من يقرأ القصة على عجل ألا وهي فرحة السيارة العارمة بهذا الغلام، بدليل البشرى التي زفّها لهم من وجد يوسف في غيابة الجب (قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلاَمٌ)، فما كان من السيارة جميعا إلا أن اتخذوا قرارهم بأن يسروه بضاعة (وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً).

السؤال: كيف أسر السيّارة يوسف بضاعة؟

جواب: لا شك لدينا أن البضاعة في النص القرآني هي ما يستخدم في التعاملات التجارية، فيوسف قد رد لإخوته بضاعتهم في رحالهم دون علم منهم، حتى رجعوا إلى أبيهم وقد وجدوا بضاعتهم قد ردت إليهم:

وَلَمَّا فَتَحُواْ مَتَاعَهُمْ وَجَدُواْ بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُواْ يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ (65)

وقد استخدم إخوة يوسف البضاعة المزجاة ليتبادلوا بها من خيرات مصر بعد سنين القحط:

فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَيْهِ قَالُواْ يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَآ إِنَّ اللّهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ (88)

نتيجة: البضاعة هي ما يتم التبادل التجاري بواسطتها. لذا أصبح يوسف في أيدي السيارة بضاعة، ليبيعوا ويشتروا به (كما نقول بمفرداتنا العامية الدارجة).

ثانيا، نحن نفتري الظن أيضا بأن إخوة يوسف لم يأخذوا مالا من السيارة لقاء يوسف (كما جاء في تفاسير بعض أهل الدراية)، لأنهم لو أرادوا ذلك لما كانوا أصلا بحاجة أن يضعوا أخيهم في غيابة الجب، ولربما تمت المبادلة مباشرة مع السيارة دون الحاجة إلى جعل أخاهم في غيابة الجب،  وذلك لأننا نحمل العقيدة أن ما قام به إخوة يوسف كان من باب الكيد. ومادام أنه كيد، فإنهم لن يتركوا دليلاً على تورطهم في القصة إن انكشف أمرهم. ولكن كيف يمكن أن ينكشف الأمر؟

رأينا: لو أن إخوة يوسف قاموا ببيع يوسف للسيارة لقاء شيء من المال لربما ما تردد السيّارة في أن يبيعوا يوسف في نفس الأرض التي وجدوه فيها، لأن بيع يوسف يصبح حينها من باب بيع الرقيق، أو لربما باعوه في بلاد قريبة، مادام أنه قد أصبح عبدا مملوكا يباع ويشترى به على الملأ. ولكن لمّا كان يوسف هو "لقيّة"، كان لابد للسيارة من الابتعاد به عن تلك الأرض التي وجدوه فيها إلى أرض بعيده لكي يبيعوه هناك، فلا يستطيع أحد أن يدّعي ملكيته لهذا الغلام هناك. ولكن أين الدليل على ذلك؟

جواب: نحن نجد الدليل على ذلك متوافرا في مفردة "وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً". لذا نحن نفهم أن ما فعله السيارة هو من باب كتمان الخبر "أي السر"، وهو يقع أيضا في باب الأسر. فلقد أصبح يوسف أسيرا ولكن في الخفاء حتى لا يعلم أحد به من أهل تلك البلاد، فكانت النتيجة العمل على الذهاب به إلى أرض بعيده لكي يظهروه من جديد. فيصبح يوسف في تلك الأرض ليست أكثر من بضاعة (وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً).

لذا، نحن نظن أن يوسف لم يظهر على الملأ من جديد إلا بعد أن ابتعد السيارة به عن الأرض التي وجدوه فيها. وهناك تم بيع يوسف من قبل السيارة ولكن بثمن بخس.

          وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ (20)

ثانيا، نحن نظن أن هناك دليلا آخر ربما يصدق ظننا في أن إخوة يوسف لم يبيعوا يوسف للسيارة لقاء شيء من المال، وهذا الدليل يظهر عندنا من فهمنا لمفردة وَشَرَوْهُ في هذه الآية الكريمة نفسها. ولتجلية هذا الدليل، فلابد من التعرض لمعنى هذه المفردة بمقارنتها بمفردة قريبة جدا وردت في سياقات قرآنية أخرى وهي مفردة اشْتَرَاهُ، ولكن كيف ذلك؟

الفرق بين شرى (وَشَرَوْهُ) واشترى (اشْتَرَاهُ) في النص القرآني

افتراء من عند أنفسنا: غالبا ما خلط الناس بين مفردتي شرى واشترى اللتان تردان في النص القرآني، ونحن نظن أن الفرق بين المفردتين هو فرق جوهري يترتب عليه إعادة صياغة بعض الأفهام العامة، ففي حين أن شرى تعني – حسب ظننا- باع بالمفردات الدارجة (أي إعطاء السلعة مقابل قبض الثمن)، فإن اشترى تعني العكس تماما (أي أخذ السلعة مقابل دفع الثمن). لذا نحن نفهم أن السيارة هم من شروا يوسف بثمن بخس، أي إعطاء يوسف (السلعة) مقابل الثمن (المال)، فكان ثمنه دراهم معدودة:

                    وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكَانُواْ فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ (20)

ولكن ذلك الرجل الذي أخذ يوسف مقابل الدراهم المعدودة التي دفعها من جيبه هو من اشتراه من مصر، أي هو من دفع الثمن ليصبح يوسف ملكا له:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)

نتيجة: لقد حصل تبادل يوسف كبضاعة تشرى وتشترى بين السيارة من جهة ومن اشتراه من مصر من جهة أخرى. ولم يكن – في ظننا- دخل لإخوة يوسف في هذه الصفقة التجارية.

ولكن هذا الطرح (كما فهمه نحن من هذه الآيات الكريمة) تتطلب منا محاولة إزالة لبس آخر يخص ذلك الرجل الذي اشترى يوسف، لنطرح التساؤل التالي على الفور: من هو ذلك الرجل؟

رأينا: نحن نظن أن النص القرآني الذي يتحدث عن ذلك الرجل ربما يحتمل معنيين اثنين وهما:

1.     أن الرجل مصري الجنسية ولكنه اشترى يوسف في مكان بعيد عن مصر (وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ)، كأن تكون أنت مصري الجنسية ولكن الصفقة التجارية تمت في غير أرض مصر، أو

2.     أن ذلك الرجل ليس مصري الجنسية ولكن عملية شراء يوسف من قبل هذا الرجل تمت في أرض مصر. فأنت ربما تقول اشتريت السلعة من عمان (عاصمة الأردن)، فهذا يعني أنك لست من أهلها، ولكنك تواجدت فيها لفترة من الزمن واشتريت السلعة منها. ولا أظن أن من يسكن عمان يقول اشتريت السلعة من عمان مادام أنه ساكن فيها، لأن ذلك يصبح من باب حشو الكلام الذي لا فائدة فيه، ولكن يمكن أن تقول أنك اشتريت السلعة من عمان مادام أنك لست من أهلها.

السؤال: أي الخيارين أجدر بأن نتبناه؟ هل الرجل مصري الجنسية فاشترى يوسف من أرض غير أرض مصر؟ أم أن الرجل غير مصري الجنسية واشترى يوسف من أرض مصر؟

افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن الخيار الثاني ربما أجدر بالتبني، فنحن نفتري القول (ربما مخطئين) أن ذلك الرجل لم يكن مصريا، وما كان وجوده في أرض مصر (مصادفة أو عن قصد) إلا في مكان حيث يباع الرقيق فيه، فقام بعملية شراء يوسف، ومن ثم عاد به إلى بلاده (أي أرض غير أرض مصر)

 

الدليل

رأينا: نحن نظن أن باستطاعتنا جلب الدليل على هذا الظن من فهمنا المفترى للآية الكريمة نفسها التي تتحدث عن شراء ذلك الرجل ليوسف:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)

السؤال: وأين ذلك؟

جواب: نحن نظن أن ذلك متوافر في عبارة "وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ"

سؤال: وكيف ذلك؟

رأينا: نحن نظن أنه ما أن تم شراء يوسف من قبل ذلك الرجل، وما أن تواجد يوسف في بيت ذلك الرجل، حتى كان ذلك تمكينا له في الأرض، أليس كذلك؟

ولكن المدقق في السياق القرآني التالي يجد أن تمكينا آخر في الأرض قد حصل ليوسف عندما استخلصه الملك لنفسه في نهاية القصة:

وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ (54) قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55) وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَن نَّشَاء وَلاَ نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (56)

النتيجة: لقد حصل التمكين ليوسف في الأرض مرتين: حصل في المرة الأولى في بيت ذلك الرجل الذي اشتراه من مصر (وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ)، كما حصل مرة أخرى في بلاط الملك (وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاء). ليكون السؤال على النحو التالي: كيف تم ذلك؟ ولماذا حصل تمكينان ليوسف في الأرض؟ ألا يكفي أن يُمكّن في تلك الأرض مرة واحدة؟

رأينا: نحن نظن أن التمكين حصل ليوسف في الأرض مرتين لأن يوسف قد سكن في المرة الأولى أرضا غير أرض مصر، وما سكن أرض مصر إلا بعد أن بلغ أشده، وما حصل التمكين ليوسف في أرض مصر إلا بعد أن انكشفت الحقيقة واستخلصه الملك لنفسه.

افتراء من عند أنفسنا: نحن نعلم من مجمل القصة أنه بالرغم من التمكين الأول ليوسف في الأرض إلا أن السجن كان مأواه فترة من الزمن، أليس كذلك؟ لذا نحن لا نتردد عن إثارة التساؤل التالي: كيف يحصل التمكين ليوسف في الأرض من الله ثم ما يلبث أن يسجن يوسف بضع سنين؟

رأينا: لقد حصل التمكين الأول ليوسف في أرض غير أرض مصر، ونحن نفتري الظن أنه لو كان يوسف في ذلك الوقت في أرض مصر لما حصل وأن سجن الرجل فيها، مادام أن الله قد مكّن له فيها.

الدليل

تحدثنا في مقالات عديدة سابقة عن معنى مفردة الأرض في النص القرآني، وزعمنا القول بأن مفردة الأرض لا تعني الكرة الأرضية كلها، وإنما أي بقعة محددة منها تسمى أرضا، فبنو إسرائيل قد سكنوا الأرض:

وَقُلْنَا مِن بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُواْ الأَرْضَ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا (104)

فلا يعني ذلك – حسب فهمنا المفترى لمنطوق الآية الكريمة- أن بني إسرائيل قد سكنوا في جميع أنحاء الكرة الأرضية وإنما في تلك الأرض التي كتب الله لهم.

كما أن يوسف قد طلب بنفسه أن يكون على خزائن الأرض:

قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَآئِنِ الأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)

فلا يعقل - حسب فهمنا المفترى لمنطوق الآية الكريمة- أن يكون يوسف على خزائن الأرض جميعها، وهكذا. (للتفصيل انظر مقالتنا السابقة تحت عنوان: ماذا كتب في الزبور؟)

نتيجة مفتراة من عند أنفسنا: نحن نفتري الظن بأن التمكين الأول قد حصل ليوسف في أرض تختلف عن الأرض التي حصل له فيها التمكين مرة أخرى.

السؤال: إذا كانت الأرض التي مكّن الله ليوسف فيها في المرة الثانية هي – لا شك- أرض مصر مادام أن الملك الذي استخلصه لنفسه هو ملك مصر، ومادام أن أهل يوسف جميعا قد دخلوا عليه في أرض مصر في نهاية القصة:

     فَلَمَّا دَخَلُواْ عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُواْ مِصْرَ إِن شَاء اللّهُ آمِنِينَ (99)

فأين – يا ترى- هي الأرض الأولى التي حصل ليوسف فيها التمكين في المرة الأولى؟

جواب مفترى من عند أنفسنا: إنها أرض سيناء (بيت المقدس)

الدليل

نحن نجد الدليل الأول على هذا الكلام المفترى من عند أنفسنا في الآية الكريمة التالية:

وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّواْ لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بَي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ مِن بَعْدِ أَن نَّزغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِّمَا يَشَاء إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (100)

لنخلص إلى ملاحظة نظن أنها مهمة جدا في هذا السياق، ألا وهي أن يوسف يطلب من إخوته أن يأتوه بأهلهم جميعا الذين كانوا متواجدين في البدو، فهم قد جاءوه جميعا من البدو (وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ)، لذا أصبح لزاما – نحن نظن- أن نعيد النظر في الفكر الشعبي السائد الذي أشاع بين العامة (ربما بسبب موروثات يهود المحرّفة) بأن يعقوب كان يسكن مع أبناءه ونفر من بني إسرائيل في الأرض المقدسة، ولكنهم حسب النص القرآني – كما نفهمه-  كانوا يسكنون البدو (وَجَاء بِكُم مِّنَ الْبَدْوِ)، لنثير التساؤل التالي: هل من كان يسكن البدو كان متواجدا في الأرض المقدسة؟ من يدري!!!

كما نظن أننا نجد دليلا آخر على صحة زعمنا هذا يمكن استنباطه من النص القرآني من الحديث عن المكان الذي يتواجد به غيابة الجب (أي المكان الذي جعل إخوة يوسف أخيهم فيه)، فنحن نعتقد أن غيابة الجب ذاك كان واقعا عند تقاطع طريق التجارة، بدليل أن المكان يأتيه السيارة ليدلوا بدلوهم للتزود بالماء منه. لذا لم يكن المكان –كما نتخيله- حاضرة المنطقة (كبيت المقدس مثلا)، وإنما يقع على طريق السيّارة (أهل التجارة بين الأمصار – حواضر البلدان حينئذ). وهذا يستدعينا أن نعيد بعض تفاصيل القصة من جديد.

الفهم البديل المفترى من عند أنفسنا: نحن نظن أن القصة قد حصلت على النحو التالي: ما أن يجعل الإخوة أخاهم في غيابة الجب حتى تأتي السيّارة، فيرسلوا واردهم، فيدل دلوه، وتأتيه البشرى بالعثور على ذاك الغلام في غيابة الجب، وهنا يسرّوه بضاعة، فيذهبوا به بعيدا عن المنطقة حتى لا يطلب أحد ملكية الغلام، وما يظهروه إلا في أرض مصر حيث يباع الرقيق هناك. وهنا يحصل أن يكون ذلك الرجل الذي اشترى يوسف من مصر متواجدا هناك. وما أن يشتري يوسف من مصر حتى يعود به إلى أرضه التي جاء منها، يصحبه ذلك الغلام. وما أن يدخل يوسف ذلك البيت حتى يعامل معاملة كريمة بطلب من الرجل لامرأته:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)

فيحصل التمكين الأول ليوسف في الأرض هناك (وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ)، وهناك يبدأ تعليم يوسف من تأويل الأحاديث على أيدي هذا الرجل الكريم الذي تكفل يوسف (وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ).

 

 

 

 

تفنيد الفكر السائد

لا شك عندنا بدايةً أن الذي اشترى يوسف من مصر لم يكن عزيز مصر (كما روّجت لذلك معظم تفاسير أهل الدراية من قبلنا)، وذلك للسبب البسيط التالي: هل يحتاج عزيز مصر أن يشتري غلاما بثمن بخس دراهم معدودة من قوم كانوا فيه من الزاهدين؟

رأينا: نحن نظن أن من هو من عِليَة القوم (كعزيز مصر مثلا) لا يذهب إلى السوق ليبحث فيه عن ما هو قليل الثمن، فلا نشك قيد أنملة أن عزيز مصر لديه من المال ما يكفي لشراء أغلى البضاعة، فلم يبحث – نحن نتساءل فقط-عن بضاعة كيوسف ليشتريه بثمن بخس دراهم معدودة؟

جواب: قد يرد البعض بالقول: ولكن يوسف كان بضاعة ثمينة بالرغم أن السيارة قد شروه (أي باعوه) بثمن بخس؟

رأينا: إذا كان الأمر كذلك (أي أن يوسف كان بضاعة ثمينة حينئذ)، فلم يشروه (أي يبيعوه) بثمن بخس؟ ولم كانوا فيه من الزاهدين؟ ألم يستبشروا به عندما أخرجوه من غيابة الجب؟

السؤال: كيف يمكن التوفيق بين حقيقة أن السيارة قد استبشروا به عندما أخرجوه من غيابة الجب ثم ما لبثوا أن اصبحوا به من الزاهدين في أرض مصر؟

رأينا: كلا، نحن نظن أن يوسف لم يصل إلى أرض مصر مع السيارة الذين وجدوه في غيابت الجب وهو في أحسن حالاته. لذا لابد أنه قد حصل ليوسف – نحن نفتري القول- ما جعل السيّارة يزهدون به ويشروه بثمن بخس دراهم معدودة ويكونوا فيه من الزاهدين بالرغم من فرحتهم العارمة به عندما أخرجوه من غيابة الجب.

السؤال: ما الذي حصل ليوسف؟

افتراء من عند أنفسنا: نحن نظن أن التعب (وربما المرض) قد أصاب من الغلام مبلغا. فالغلام مكث في غيابة الجب بعض الوقت، وما أن خرج منه حتى وجد نفسه بين أيدي السيّارة الذين عملوا بيوسف ما لا يعلمه إلا الله:

وَجَاءتْ سَيَّارَةٌ فَأَرْسَلُواْ وَارِدَهُمْ فَأَدْلَى دَلْوَهُ قَالَ يَا بُشْرَى هَذَا غُلاَمٌ وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً وَاللّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَعْمَلُونَ (19)  

وكانت الرحلة من المنطقة التي وُجِد بها الغلام (غيابة الجب) إلى أرض مصر رحلة طويلة وشاقة لم يستطيع الغلام أن يتحمل أعباءها الجسدية، فالغلام لا زال طري العود لم يستوي على سوقه بعد. لذا أصاب منه التعب والإعياء – نحن نتخيل- ما جعل السيّارة يزهدون فيه، ويشروه بثمن بخس دراهم معدودة.

السؤال القوي: لماذا أشترى هذا الرجل (الذي لا نعرفه) يوسف مادام أنه غلام مريض هزيل البنية والجسم بعد هذه الرحلة الشاقة كما تزعم؟ لم لم يبحث له عن غلام أكثر حيوية منه؟

رأينا: ذلك من تقدير العزيز العليم، ولكن كيف ذلك؟

نحن نظن أن ذاك دليل علم هذا الرجل (الذي لا زلنا لا نعرفه). لذا نحن نفتري القول أن الذي اشترى يوسف من مصر كان رجلا صالحا على قدر من العلم مكّنه من معرفة قدر هذا الغلام منذ أن راءه في السوق. فكان من تقدير العزيز العليم أن يتواجد يوسف في السوق في حالة بدنية كانت تصرف عنه عيون من كانوا يبحثون لهم عن عبيد يتمتعون بقوة بدنيّة، فما وقعت – في ظننا- عين أحد من المشترين على يوسف في ذلك السوق سوى هذا الرجل الذي نظن أنه صاحب العلم الذي سيتولى تعليم يوسف من تأويل الأحاديث في بيته. فكان وجود يوسف في بيت هذا الرجل –حسب منطقنا المفترى هذا- مرحلة ضرورية لكي يتم الله نعمته عليه كما أتمها على أبويه من قبل إبراهيم وإسحق. وكان ذلك – كما زعمنا في بداية هذه المقالة- سببا مهما في أن يترك يوسف أباه يعقوب الذي لم يكن يمتلك مثل هذا العلم، وليحط به المقام في بيت هذا الرجل الذي يملك علما من نوع آخر وهو تأويل الأحاديث، وهناك تعلم يوسف من تأويل الأحاديث حتى بلغ أشده واستوى:

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)

فمكث يوسف في بيت هذا الرجل الذي اتخذه ولدا، فكان ليوسف أب بالولادة (وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ)، وكان ليوسف أب بالتبني (أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا).

فكان هذا الرجل بمثابة من كفل يوسف تماما كما حصل لموسى من بعده في بلاط فرعون مصر يوم أن وقع حب موسى في قلب امرأة فرعون، فكفت عنه القتل واتخذته ولدا:

          وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لَا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (9)

ولو دققنا في اللفظ لوجدنا أن امرأة فرعون قد استخدمت المفردات نفسها التي استخدمها هذا الرجل الذي اشترى يوسف من مصر لتبرير تواجد يوسف في بيته (عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا):

وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِن مِّصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَن يَنفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنِّا لِيُوسُفَ فِي الأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (21)

نتيجة: لقد وقع يوسف بين أيدي من يتخذه ولدا (هذا الرجل) كما وقع موسى في أيدي من اتخذه ولدا (امرأة فرعون). ونحن نفتري الظن بأنه كما حاولت أم موسى أن تنقذ طفلها من القتل على أيدي فرعون إن هو بقي في بيتها، حاول يعقوب أن ينقذ يوسف من القتل من بين أيدي أبناءه الذين كادوا له إن هو بقي في بيته. فوقع الغلامان (يوسف وموسى) في كلا الحالتين في أيد أمينة أحسنت إليهما.

وقد زعمنا القول في سلسلة مقالاتنا عن موسى أن موسى قد وقع في كفالة أهل بيت، وكان كافله آنذاك نبي من أنبياء الله الصالحين وهو في ظننا نبي الله ذو الكفل. انظر (قصة موسى: باب الطفولة)

السؤال القوي: من الذي كفل يوسف؟ أو من الذي اتخذ يوسف ولدا؟

هذا ما سنحاول النبش فيه في الجزء القادم من هذه المقالة بحول الله وتوفيقه، فالله وحده أسأل أن ينفذ قوله بمشيئته وإرادته لي الإحاطة بشيء من علمه إنه هو السميع البصير، واسأله وحده أن يهديني إلى نوره الذي أبى إلا أن يتمّه ولو كره الكافرين. والله أسأل أن يهدينا رشدنا فلا نفتري عليه الكذب ولا نقول عليه ما ليس لنا بحق، إنه هو العليم الحكيم.

 

 

وللحديث بقية

 

 

المدّكرون: رشيد سليم الجراح        &        علي محمود سالم الشرمان

 

بقلم: د. رشيد الجراح

4 تشرين ثاني 2013

 



[1] نحن لا نستثني أن يكون الأبوين رجل وامرأة ولكن هذا لا يمنع أن يكونا رجلين كما في حالة يوسف:
كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ
[2] هذا نداء للآباء جميعا: لا تسكنوا الإخوة معا في نفس المكان. لا تدعو حبكم لأبناءكم يكون غشارة على أبصاركم. افصلوا بين أبناءكم طواعية قبل أن ينفصلوا عن بعض كرها.